اللقاء المرتقب.. حل الأزمة الأمريكية الكورية في مايو.. واجتماع تاريخي بين ترامب وكم جونغ أون

الجمعة، 09 مارس 2018 10:00 ص
اللقاء المرتقب.. حل الأزمة الأمريكية الكورية في مايو.. واجتماع تاريخي بين ترامب وكم جونغ أون
ترامب
كتب أحمد عرفة

أصبح الأزمة العاصفة بين الولايات المتحدة الأمريكية، وكورويا الشمالية في طريقها نحو الحل، في ظل لقاء مرتقب سيجمع بين زعمي الولايات المتحدة الأمريكية، وكوريا الشمالية سيكون قريب، لتنتهي الأزمة بين الطرفين والتي استمرت أعوام بسبب الملف النووي الكوري، وتهديدات كم جونغ أون لواشنطن.

 

شبكة "سكاي نيوز"، الإخبارية، أكدت على لسان البيت الأبيض، عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق على لقاء كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية.

تأتي تلك الخطوة بعد ساعات قليلة من تصريحات، ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي الذي أكد أن هناك علامات إيجابية تدفع للتفاوض مع كوريا الشمالية.

يأتي هذا فيما كشفت شبكة "سي إن إن"، الأمريكية، أن وفدا كوريا جنوبيا سلم البيت الأبيض يدا بيد خطابا من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث قالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إن مستشار الأمن القومي في الجنوب تشونج يوي-يونج سيعلن عن أمر هام بشأن كوريا الشمالية خلال إفادة بالبيت الأبيض خلال ساعات.

في جانبها نقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية، تصريحات رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، الذي رحب بالقمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، واصفا إياها بأنها حدث تاريخي بالنسبة للسلام في شبه الجزيرة الكورية.

رئيس كوريا الجنوبية أكد اللقاء المقرر في شهر مايو المقبل يعد الأول من نوعه بين قيادة البلدين، وسيكون حدثا تاريخيا من شأنه وضع نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية في مساره الصحيح، لافتا إلى أن الرئيس الأمريكي الذي قبل دعوة الزعيم الكوري الشمالي لن يتلقى الاشادات فقط من قبل شعبي سول وبيونج يانج فقط، بل من شعوب أخرى حول العالم، مشيرا إلى أن بلاده ستحاول استغلال هذه الفرصة -التي جاءت بشكل يشبه المعجزة- بشكل صحيح.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشاد بالسياسة الكورية الشمالية ، قائلا إن كوريا الشمالية تتصرف بشكل إيجابي حول فكرة تخليها عن الأسلحة النووية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق