"نادية عبده" تضرب معاقل الفساد بالبحيرة.. ودمياط تبحث بديلا عن الأرز

الثلاثاء، 20 مارس 2018 11:32 م
"نادية عبده" تضرب معاقل الفساد بالبحيرة.. ودمياط  تبحث بديلا عن الأرز
المهندسة نادية عبه محافظ البحيرة
كتب - محمد أبو النور

ضربت المهندسة نادية عبده ، محافظ البحيرة بكل قوة معاقل الفساد داخل المصالح الحكومية، خلال أكثر من واقعة، ليس آخرها إحالة 71 واقعة فساد للنيابة،كما وقّعت الجزاءات على 2300 موظفا نتيجة لتقصيرهم فى العمل،كما باشرت البحيرة فى الفترة من 1 يناير 2018 و حتى 15 مارس الحالى،التحقيق فى 220 واقعة إدارية بمعرفة إدارة الشئون القانونية بالمحافظة...وعلى النقيض من ذلك تماماً،ما يحدث فى محافظة دمياط،والتى مازالت تعالج أزمة قرار تقنين مساحات زراعة الأرز، والوصول بها إلى  45 ألف فدان ترشيداً للمياه.

 فى البحيرة أيضا،قطعت المهندسة نادية عبده شوطاً مميزاً ،باستباقها الاستعداد لموسم القمح القادم مبكراً،من خلال بحث الإجراءات والضوابط القانونية الخاصة باستلام وتوريد القمح من المزارعين ،والتأكد من جاهزية الشون والصوامع فنيًا وعمليًا ،ومعاينتها وتحديد السعة التخزينية لكل شونة،بما يتوافق مع المساحة المنزرعة،والتأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات، وخاصة أن المساحة المنزرعة من القمح فى زمام المحافظة هذا الموسم ،أكثر من 300 ألف فدان ، ومن المتوقع أيضا توريد أكثر من مليون طن من القمح... وعلى العكس من ذلك تماماً،مايقع فى محافظة دمياط،التى بدأ المزارعون فيها يضربون أخماساً فى أسداس،نتيجة خشيتهم من الاستبعاد من مناطق زراعة الأرز ، واختيارهم للمحاصيل البديلة،التى ستم زراعتها مكان الأرز، وعلى الرغم من أن تقليص مساحة الأرز ستوفر كميات كبيرة من المياه ، يمكن استخدامها فى زراعة محاصيل أخرى ،إلاّ أن المزارعين مازالوا يحتاجون من المحافظة والمحافظ ، إلى من يبث فى نفوسهم الاطمئنان ، ويزيل القلق الذى يسيطر عليهم من عملية الجديد فى زراعة الحاصلات.

 لم تكتف المهندسة نادية عبده بضربها للفساد فى معاقله ، ولا بالاستعداد المبكر لموسم توريد القمح فقط، بل اختلست من وقتها الثمين نظرات ،إلى ذوى الاحتياجات الخاصة وأسر الشهداء ، من خلال توزع 300 شهادة أمان عليهم ، بإنشاء نظام تأمينى يضمن الحماية التأمينية للمواطن البسيط والحرفى، وهو نظام أو شهادة  تمنح صاحبها مزايا تأمينية لتغطية الوفاة نتيجة حادث ، وكذلك الوفاه لأسباب أخرى... بينما تتصاعد فى دمياط أزمة اختفاء "اللبن المدعم" من الصيدليات، والمخصص للأطفال الرضع مرة أخرى، وتعدد شكاوى المواطنين وتساؤلاتهم عن أسباب اختفائه من الصيدليات بينما يُباع فى السوق السوداء بأزيد من سعره ، ويصل إلى 60 جنيها للعبوة الواحدة مقارنة بالمدعم والذى لايتعدى سعره 5 جنيهات للعبوة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق