تدمير وتهجير وقتل المدنيين.. هكذا بدأ أردوغان حملته العسكرية في العراق

الخميس، 22 مارس 2018 09:33 ص
تدمير وتهجير وقتل المدنيين.. هكذا بدأ أردوغان حملته العسكرية في العراق
القصف التركي على عفرين
محمود علي

استمرارًا للانتهاكات التركية فوق الأراضي العربية، وبعد الجرائم التي ارتكبت في حق أهالي عفرين السورية ما أدى إلى نزوح الآلاف من السوريين، اتجهت القوات التركية إلى ضرب الأراضي العراقية.
 
وقتل 4 مدنيين على الأقل، الخميس، جراء غارات جوية تركية على إقليم كردستان شمالي البلاد، وفق ما أوردت سكاي نيوز بالعربية.

وأشارت سكاي نيوز إلى أن الغارات استهدفت بعض القرى الحدودية الواقعة ضمن نطاق محافظة أربيل الكردية.

وأضافت أن الغارات دمرت عددا من مقرات حزب العمال الكردستاني الانفصالي.

وفي إعلانه عن بداية حملة عسكرية في العراق قال الجيش التركى فى تغريدة على تويتر امس الأربعاء إن ضربة جوية نفذتها طائرات حربية تركية أدت إلى "تحييد" 12 مسلحا على الأقل من حزب العمال الكردستانى المحظور فى شمال العراق.

وأوضح الجيش التركى أن الضربة الجوية التى نفذت استهدفت منطقة هاكورك بشمال العراق، مضيفا أنه يعتقد أن المسلحين كانوا يعدون لشن هجوم.

وتشن تركيا على نحو متكرر ضربات جوية على أهداف لحزب العمال الكردستانى فى شمال العراق، حيث يتركز متمردو الحزب فى جبال قنديل.

وتتهم منظمات حقوقية ودول عدة تركيا بانتهاكات في مجال حقوق الإنسان خلال الحملة التي يخوضها الجيش التركي في عفرين السورية الأمر الذي أدى إلى نزوح آلاف السوريين، ويتخوف الكثير من تكرار المشهد السوري في العراق بعدما أعلنت القوات المسلحة التركية عزمها نقل ضرباتها شمال العراق لاستهداف حزب العمال الكردستاني.

ورد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، على التدخلات التركية، حيث طالب  القوات التركية بالانسحاب من مدينة بعشيقة، معلنًا رفض بغداد خرق القوات التركية للحدود العراقية، بعد أن أقدمت القوت التركية خلال الأيام الماضية على ضرب معاقل الأكراد في شمال العراق.

وزير الخارجية العراقي، وجه رسالته إلى، أحمد يلدز وكيل وزارة الخارجية التركية، حيث قال إنه في الوقت الذي نحرص فيه على عمق العلاقات العراقية-التركية، فإننا نرفض رفضا قاطعا خرق القوات التركية للحدود العراقية، وأن العراق لن يسمح بتواجد أي قوات على أراضيه تقوم بعمليات عسكرية في أي دولة من دول الجوار.

من جانبها، صرحت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل، أن سقوط آلاف الضحايا فى عفرين، المنطقة الكردية الواقعة فى شمال سوريا والتى سيطرت عليها تركيا إثر هجوم مثير للجدل، غير مقبول، متابعة أنه أمر غير مقبول ما يحصل فى عفرين حيث قمع آلاف المدنيين وقتلوا أو أرغموا على الفرار، ندين ذلك بأشد العبارات.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق