مشاهد تؤكد التحدى والأصرار على المشاركة فى الانتخابات الرئاسية (صور)

الثلاثاء، 27 مارس 2018 02:01 م
مشاهد تؤكد التحدى والأصرار على المشاركة فى الانتخابات الرئاسية (صور)
انتخابات
أمل عبد المنعم

تحديات عديدة من الشعب المصرى خلال الانتخابات الرئاسية، لتأكيد الأصرار على المشاركة الفعالة، وأبداء الرأى مهما كانت الصعوبات من مرض أو حجز داخل المستشفيات، أو كبر سن، وتوجيه رسالة ضمنية لكل مَن ابتعد عن المشاركة أنه الأضعف.

نجد هذا التحدي عندما أعلنت وزارة الصحة والسكان، ارتفاع عدد الحالات المرضية داخل اللجان الانتخابية وخارجها إلى 104 حالات، بالإضافة إلى وفاة ناخبة تبلغ من العمر 45 عاما، مساء أمس، داخل مدرسة هدى شعراوى فى منطقة حدائق حلوان التابعة لقسم شرطة المعصرة، مقر صوتها الانتخابى، إثر هبوط حاد بالدورة الدموية.

‏وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان إلى ‏أن حالة الوفاة تم نقلها إلى إحدى المستشفيات الخاصة بحلوان ثم نقلت إلى مستشفى حلوان للتأمين الصحى مشيراً إلى وجود 104 حالة مرضية، 20 منهم أسعف وترك فى مكان المقر الانتخابى، والباقى تم نقلهم إلى المستشفيات لمناظرتهم والاطمئنان عليهم.

وكذلك عندما خرج المستشار محمد حافظ رئيس اللجنة رقم 3 بمدرسة أبو الشقوق الابتدائية، بمركز كفر صقر بمحافظة الشرقية، اليوم، باستمارة التصويت، خارج اللجنة الانتخابية لسيدة مسنة، داخل توك توك، لمساعدتها فى الإدلاء بصوتها.

وحرص قاض في انتخابات الرئاسة فى لجنة الشهيد مصطفى يسرى أبو عميرة بمصر الجديدة مصر الجديدة النموذجية سابقا على النزول لسيدة عجوز، لم تستطع صعود سلم المدرسة للإدلاء بصوتها فى انتخابات الرئاسة باليوم الثاني .

كما نجد أن مرفق إسعاف الشرقية نقل 4 حالات مرضية من المستشفيات إلى اللجان الانتخابية بناء على طلبهم من أجل الإدلاء بصوتهم فى الانتخابات الرئاسية.

وأيضاً عندما حرصت قوات الشرطة على نقل سيدة مسنة للجنة التصويت الخاصة بها فى مدرسة التوفيقية الثانوية بشبرا، وإعادتها إلى منزلها بعد تصويتها فى الانتخابات الرئاسية، خلال اليوم الثانى، فى ضوء حرص وزارة الداخلية على توفير وسائل نقل لكبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة إلى مقار اللجان الانتخابية.

وعندما أكد المستشار محمود الشريف، المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات، أن التصويت فى اليوم الأول للانتخابات الرئاسية، أن أحد القضاة فى الإسماعيلية أصيب بإعياء وتم إسعافه وأكمل عمله، وتم نقل آخر للمستشفى واستبدل بآخر، وفى لجنة 69 بالمطرية توفى والد أحد القضاة إلا أنه أكمل يومه للنهاية فى سبيل أداء الواجب الوطنى، كما تقدم بخالص العزاء لأسرة أحد الناخبين الذى توفى بأزمة قلبية عقب الإدلاء بصوته".

كما أدلت سيدة مسنة تبلغ من العمر 120 عاما بصوتها فى الانتخابات الرئاسية، وظهرت مبتسمة خلال جلوسها على كرسى أمام اللجنة.

 
 
 
unnamed (1)
 
unnamed (2)
 
unnamed (3)
unnamed

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق