ماذا يدور في عقل داعش والنصرة والقاعدة؟.. سلسلة "مراصد" تكشف الأسرار

الأربعاء، 28 مارس 2018 12:12 م
ماذا يدور في عقل داعش والنصرة والقاعدة؟.. سلسلة "مراصد" تكشف الأسرار
إرهابي الواحات

تحت عنوان «كيف يفكر الجهاديون.. الأيديولوجية والدعاية»، رصدت وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية في عددها الرابع والأربعون الصادر من سلسلة «مراصد» ما يدور في عقل الجماعات المنتمية للسلفية الجهادية، التي تتبناها ثلاث جماعات داعش والنصرة والقاعدة.

العدد الرابع والأربعون من تأليف إيمان البدوي وميلو كوميرفورد وبيتر ويلبي، وترجمة سمية عبد الوهاب، وراجعت الترجمة خلود سعيد، وقد صدر النص الأصلي عن مركز الدراسات الدينية والجيوسياسية بالمملكة المتحدة.

وأفاد بيان صحفي صدر عن مكتبة الإسكندرية اليوم الأربعاء أن الدراسة تنطلق من الإيمان بأهمية فهم عقيدة ظاهرة التطرف العالمي من أجل مواجهتها، حيث إن اقتلاع هذا المزيج من الفكر العقائدي والأهداف السياسية يجب أن يتم من خلال المراجعة الدقيقة والمجابهة الفكرية المستديمة.

وتقوم الدراسة التي أجراها مركز الدراسات الجيوسياسية بدراسة وتحليل عينة دراسة شملت 11 مصدرا إعلاميا في الفترة بين إبريل 2013 وصيف 2015، من ثلاث جماعات منتمية للسلفية الجهادية؛ وهي: تنظيم داعش وجبهة النصرة وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

ويهدف البحث إلى تحديد الأيديولوجية التي تتبناها الجماعات الثلاث بدقة وفقًا لمصادرهم الإعلامية؛ وذلك لإيجاد روايات مضادة فعالة من قبل عموم المسلمين والحكومات والمجتمع المدني.

ويُقدِّم التقرير قاعدة من الأدلة حول ما يفترضه الكثيرون بالفعل؛ وهو أن «السلفية الجهادية» تعد قوة محركة أساسية وراء ممارسات العنف والتطرف؛ ومن ثم يجب مواجهتها أولا لأجل دحض هذا العنف.

وتوصلت الدراسة إلى وجود فرق واضح بين الأيديولوجية «السلفية الجهادية»، والإسلام الذي يمارسه أغلبية المسلمين؛ ففكر «السلفية الجهادية» يستند إلى مبادئ مشوهة من الدين الإسلامي ينتج عنها رأي أوحد وحاسم حول الممارسات الجهادية العنيفة، وتتبنى الجماعات الثلاث أيديولوجيات متطرفة متشابهة؛ متحدية بذلك الفكرة القائلة بأن تنظيم داعش أكثر تطرفا من القاعدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق