سمنة الأطفال المفرطة قد تؤدي إلي تلف الكبد عند الوصول لسن الثامنة

السبت، 07 أبريل 2018 03:00 ص
سمنة الأطفال المفرطة قد تؤدي إلي تلف الكبد عند الوصول لسن الثامنة
سمنة الأطفال

سمنة الأطفال يمكن أن تكون سببا في إصابتهم بالعديد من الأمراض، وحذرت دراسة جديدة من أن السمنة في الطفولة قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد بين الأطفال في سن الثامنة.
 
وتوصلت دراسة طويلة إجريت علي مدي فترات طويلة على 635 طفلا في ماساتشوسيتس، أن حجم الخصر الكبير في سن الثالثة يزيد من احتمالات الإصابة بأمراض الكبد لدى الأطفال، وهو ما يعد علامة على تليف الكبد ومرض الكبد الدهني غير الكحولي بحلول سن 8 سنوات.
 
وفي سن الثامنة، كان 23 % من الأطفال الذين تم إخضاعهم للدراسة لديهم مستويات مرتفعة من أنزيم "ألت"، ووجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم حجم أكبر من الخصر في عمر الثالثة، كانوا الأكثر عرضة للوقوع فريسة للبدانة في سن الثامنة، بل وأكثر عرضة للمعاناة من ارتفاع مستويات إنزيم "ألت" في سن الثامنة.
 
وبحسب الدراسة التي أجريت في هذا الصدد، فإن حوالي 35% من الأطفال البدناء في سن الثامنة، قد ارتفع لديهم مستويات إنزيم "ألت" بالمقارنة بنحو 20% للأطفال الذين يتمتعون بوزن معتدل.
 
وقالت الدكتورة جينيفر ووبيدال، من أبرز المشاركين في الدراسة " ارتفاع معدلات البدانة في مرحلة الطفولة، وجدنا المزيد من الأطفال يعانون من مرض الكبد الدهني وصعوبة في الحركة .
 
وأضافت "يعرف الكثير من الآباء أن السمنة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسكري من النوع الثاني، ولكن هناك معرفة أكيدة أن السمنة، وخصوصا الصغار، يمكن أن تؤدي إلى أمراض خطيرة في الكبد".
 
يحدث مرض الكبد الدهني غير الكحولي عندما يتراكم الكثير من الدهون في الكبد، مما يؤدي إلى التهاب يسبب تلف الكبد.. وقال الباحثون في ملاحظاتهم إن هذه الحالة تؤثر على نحو 80 مليون شخص في الولايات المتحدة وهي أكثر أمراض الكبد المزمنة شيوعا بين الأطفال والمراهقين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م