نجلة حمدي الفخراني تروي تفاصيل انتحار شقيقها.. ياسمين: لعبة الحوت الأزرق وراء وفاة أخي.. فوجئنا بوجود طلاسم غريبة في متعلقاته.. تؤكد: خالد كان متدينا.. وتوجه رسالة لأولياء الأمور

الجمعة، 06 أبريل 2018 11:00 م
نجلة حمدي الفخراني تروي تفاصيل انتحار شقيقها.. ياسمين: لعبة الحوت الأزرق وراء وفاة أخي.. فوجئنا بوجود طلاسم غريبة في متعلقاته.. تؤكد: خالد كان متدينا.. وتوجه رسالة لأولياء الأمور

"حزن شديد يخيم على الأسرة.. أخوة منكسرين من هول المشهد.. أم لم تستوعب ما حدث من شدة الصدمة.. فاجعة تضرب المنزل في لمح البصر".. هذا هو المشهد الذي ساد داخل منزل حمدي الفخراني بعد انتحار نجله، ليصبح ضحية من ضحايا لعبة الحوت الأزرق التي يسعى من خلالها أصحاب النفوس المريضة السيطرة على عقول الشباب، بالتزامن مع سعي أجهزة الدولة لفتح أبواب جديدة من البحث العلمي النافع للمجتمع والعالم.
 
ياسمين حمدي الفخراني، الشقيقة الكبرى لـ "خالد"، صاحب الـ18 عاما، الذي انتحر داخل غرفته بعد أن سقط في وحل تلك اللعبة الملعونة التي دفعته إلى إنهاء حياته دون أى أسباب، روت تفاصيل واقعة انتحار شقيقها.
 
وقالت إن الوقعة بدأت بعد تغيب والدتها عن المنزل لزيارة أمها العجوز في إحدى القرى المجاورة لمدينة المحلة، وبعد عودتها من الخارج حاولت طرق باب المنزل إلا أنها فوجئت بعدم استجابة نجلها خالد رغم وجود متعلقات أمام باب المنزل، الأمر الذي دفع الأم إلى الاستعانة بالحارس الخاص بالمنزل، لتكتشف الفاجعة الكبرى، وهي وجود ابنها الأصغر معلقا في سلك داخل غرفته على الدولاب الخاص به وفارق الحياة. 
 
وأضافت: "المنظر كان صعب ومكناش متخيلين اللي حصل، واعتقدنا في بداية الأمر خالد انتحر بسبب كثرة الضغوط النفسية المحيطة بنا، لكننا فوجئنا بسؤال العديد من المقربين لنا سؤال غريب وهو هل خالد كان بيلعب الحوت الأزرق؟، لم نعرف ولم نسمع عن تلك اللعبة من قبل لكن بعد سماع السؤال من أكثر من شخص بدأنا البحث في محتويات خالد الشخصية وفوجئنا بورقة يوجد عليها شكل حوت وتحتوي على عديد من الطلاسم والكتابات غير المفهومة، وورقة بها أغنية أجنبية تحتوي على العديد من الكلمات التي تدعو إلى الكآبة والانتحار".
 
 
وتابعت "ياسمين": "خالد كان مؤمن جدا وملتزم دينيا وأخلاقيا وأكيد دخل اللعبة دي من باب التحدي وأن مفيش حاجة تقدر تهزمه، بس للأسف هزمته وموتته، لأن أصحاب اللعبة مش بيخوفوا اللي بيلعب بالعكس دا بيحثوه بكلام زي أنت أقوى من الألم وأنت أقوى من المرض كي يقبل على الأمر دون خوف أو تردد"، بالإضافة إلى مطالبتهم للشاب بمشاهدة أفلام رعب ليلا بمفرده وسماع أغاني من شأنها كسر حاجز الخوف بداخله ثم يطالبونه بالانتحار".
 
 
ووجهت "ياسمين"، حوارها بتوجيه رسالة إلى كل الشباب طالبتهم فيها بعدم الانسياق وراء تلك الألعاب الشيطانية الخبيثة التي تدمر مستقبل الأسرة بأكملها، كما طالبت أولياء الأمور بضرورة متابعة هواتف أبنائهم بشكل مستمر، قائلة: "مفيش حاجة اسمها ابنك صغير وعامل باسورد للفون وياريت لما يجي ينام تاخد منه الفون بتاعه ميدخلش بيه غرفته".

تعليقات (1)
الاسكندرية
بواسطة: يارا محمود
بتاريخ: الإثنين، 16 أبريل 2018 09:06 م

الناس ليه بيسيبو اولادهم فى اكتئاب انا انصح كل ام ان ترى ابنها وترى ما هى مشكلتة وتحلها لكي لا يلعبو لعبة الحوت الازرق واخر حاجة انا بقول حسبى الله ونعم الوكيل في الى عمل اللعبة

اضف تعليق