حقيقة لعبة الحوت الأزرق

الأربعاء، 18 أبريل 2018 06:53 م
حقيقة لعبة الحوت الأزرق
دكتور ياسر جعفر يكتب:

انتشرت في الأيام الماضية، أخبارا عن ارتفاع حالات الإنتحار في العالم، وظهرت مؤخرا عدد من الحالت في مصر، بسبب لعبة «الحوت الأزرق»، والتي كانت حديث وسائل الإعلام المختلفة على مدار الأسبوع الماضي، وفي الحقيقة هذه العبة إحدى العاب شيطان الأنس وشيطان الجن !

قد تتعجب عزيزي القارئ، من ارتباط اللعبة بشيطان الجنس، لكنه من المؤكد أن تعجبك واندهاشك قد يزول، إذا عرفت أن الاعيب أعداء الإسلام، لا تتوقف عند حد معين، وهم من صنعوا لك لعبة التطرف والإرهاب، والمخدرات والأفلام الإباحية ومشروبات الطاقة، وغيرها من الاعيب الإقاع والفتك بعقلك وإخضاعك لسيطرتهم.

 لكن السؤال الذي يطرح نفسه بشده هذه الفترة.. متي سيفق العرب من غفلتهم.. وإلى متى ستستمر غفلتهم.. استستمر إلى أن ينتهوا جميعاً في ظلمات الجُب؟!

عليك أن تعلم بأن أعداءك متربصون بك ليل نهار، ولا يتركون ذرة من الشر إلا جاءوا بها إليك، الا تعلم أن هذه اللعبة من صنع الصهيونية العالمية بالإشتراك مع الماسونية، والمقصود منها دمار وهلاك الشباب العربي وشباب المسلمين في كل مكان، ولتعلم أيها المتغافل أن هذه اللعبة دخل فيها عدو مركب ليقضي عليك، هما الإنس والشيطان.

ولتتأكد عزيزي القارئ، تعالى معي لنتعرف على مفهوم الصهيونية !

الصهيونية، حركة ومنظمة عالمية، تستتر وراء اليهودية وتتخذ من أسمها ستاراً تعمل خلفه، وتذيع بين الناس مبادئه المسمومة الشيطانية، كما أنها حركة شبيهة بالصلبية، حينما تسترت خلف المسيحية، لتحقيق أغراضها من القضاء على القومية العربية.

الصهيونية، مزيج عنصري يضم مجموعة من اليهود المتطرفون، والشيوعية والماسونية، أمنوا بفكرة أن فلسطين هي أرض الميعاد التي وعدهم بها الله، وفي سبيل هذه الفكرة زيفوا التاريخ.

تعالي معي أخي القارئ لصدد موضوعنا الذي تكلم عنه، وهو في الحقيقة ما هو إلا أسلوب من أساليب أعداء الإسلام للقضاء علي الشباب وهلاك الأمة وجعلها دائماً في هموم وأحزان، ولن يكفوا عن هذه الأساليب المدمرة حتى لاتفيق أمتنا الغافلة التي لا تفيق إلا على ضرب بعضها البعض والنزاع بينها ليل نهار.

هؤلاء الأعداء اقتحموا حياتنا في جميع المجالات بمساعدة الخونة والمنافقين داخل الأمة لإسقاطها، لكن بفضل الله وقوته لن ينالوا منا شيئاً ولا من دين الله، لقوله عز وجل (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ).

لكن أخي القارئ.. هل تسائلت للحظة ماهي فكرة لعبة الحوت الأزرق الشيطانية؟

في الحقيقة، هي فكرة خبيثة بأسلوب ماكر من أساليب الشيطان، تدخلك في 50 خطوة تحت مسمى التحديات، بهدف تعريضك للإصابة بالاكتئاب، ثم انفصام الشخصية.

وربما تسأل عزيزي القارئ نفسك عن العلاقة بين الشيطان والأكتئاب والأنفصام، وخوصا أنها أمراض نفسية، لكني أؤكد لك أنها بالفعل أشياء من عمل الشيطان، وهو الذي يقوم بها.

عزيزي القارئ الواعي، لتعلم بأن هذه اللعبة منفذها ليس روسي الجنسية كما يقولون، لكنها في الحقيقة من صنع عصابة الصهيونية في أمريكا ولندن وبعض الدول الآخرى، كما أنها تكرار للعبة عبدة الشيطان.

 مبتكر اللعبة الشيطانية، فيليب بوديكين، الطالب المفصول من قسم علم النفس، تقف  خلفه منظمات دولية لهلاك الشباب في العالم والقضاء عليهم بالموت أو بالأمراض النفسية، وهي لعبة من 50 خطوة من خطوات الشيطان، وهذا هو الأصح، أهم هذه الخطوات هي نحت عبارة F57  و رسم حوت على يد الشخص، بالدم، عن طريق أداة حادة (مشرط أو موس أو سكين) ثم تصويرها وإرسالها إلى الشيطان.

حينما تطيع هذه الخذعبلات وتجرح نفسك، تأكد أنك لم تنال القدر الكافي من التربية السليمة، فحينما جرحت نفسك قام كاهن من الجن من القبيلة الزرقاء بعمل سحر من أشد أنواع السحر التي تدخلك في قاع الأنفصام الشخصي، عن طريق القرين.

ربما تتسائل أخي القارئ.. هل يوجد جن أزرق؟.. نعم، فهناك قبائل متعددة من الجن، وارجع إلى قوله تعالى في سورة الجن (وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا)، والصالحون هم المسلمون العاملون بطاعة الله، ومنا دون ذلك، ويقول ومنَّا دُونَ الصَّالِحُونَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا، أي كنا أهواء مختلفة وفرقاً شتى، منا المؤمن والكافر الذي يقوم بطرق وخطوات الكفر، ومنها السحر والطرائق جمع طريقة، وهي طريقة الرجل ومذهبه والقدد جمع قدة، وهي الضروب والأجناس المختلفة، وحينما يجرح الشاب نفسه ففي هذه الحالة يكون تحت أمر الشيطان أي قرينه، سيطرة كاملة، والقرين هو الشيطان الذي يوسوس لك بالشر، وفي هذه الحالة أنت تنفذ جميع أوامره وخطواته، مع العلم أن الله سبحانه وتعالى حذرنا من ذلك في كتابه العزيز (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۚ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَىٰ مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)، وقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ).

 

 
تعليقات (1)
ايه الهبل ده
بواسطة: جمال
بتاريخ: الخميس، 19 أبريل 2018 03:12 م

مقال يغيب العقل

اضف تعليق