سكرتير عام«الصحفيين»: لا يمكننا مساعدة جميع الصحفيين.. ونحاول احتواءهم وقت الأزمات

الثلاثاء، 24 أبريل 2018 05:42 م
سكرتير عام«الصحفيين»: لا يمكننا مساعدة جميع الصحفيين.. ونحاول احتواءهم وقت الأزمات
حاتم زكريا
سلمى إسماعيل

 
قال حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحفيين، إن النقابة لا يمكنها مساعدة جميع الصحفيين، في الوقت الذي تشهد فيه الصحف القومية والخاصة والحزبية بلا استثناء أزمات مالية وإدارية،  مؤكدًا أن النقابة مشاركة في تلك الأزمات، إلا إننا نحاول إحتواء الصحفيين ولكن «الاحتواء وحده لا يكفى»
 
 وأكد «سكرتير عام نقابة الصحفيين» في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» أن عدد الصحفيين المقيدين بالنقابة تجاوز  12 ألف صحفي، الأمر الذي يجعلنا نساعد هؤلاء الصحفيين، لكن المساعدة منطقيًا لا تدوم، لافتًا إلى  أصل مجلس النقابة هو في الأساس صحفيين ينتمون إلى مؤسسات صحفية تعانى الأزمات، لهذا جيمعنا في تلك الأزمة.
 
وأشار«زكريا» إلى ضرورة اجتماع مدراء تحرير الصحف مع مجلس النقابة ، ووضع أسس حل هذه الأزمة، سواء بتنقية الصحف والنقابة من الممارسين إلى المهنة دون القدرة على حمل الأمانة الصحفية، متسائلًا": لماذا تتأخر النقابة في اتخاذ خطوات حل هذه الأزمة، ولماذا لا تطبق الصحف معايير قبول الصحفيين ؟.
وتابع "زكريا": إن بعض الصحف اتخذت خطوات تصفية العاملين بها بسسب الأزمات المالية التى تواجها،  إرجاعًا لعدم إلتزامهم بمهام عملهم أو السياسة التحرير، أو غير من الضوابط، ويلجئ هؤلاء إلى النقابة على إنهم متضررين، فماذا نفعل هل سنجبر الصحف على  عودتهم للعمل أم سنتكفل برواتبهم وعدد اللاجئين النقابة من إحدى الصحف  30  صحفي، مؤكدًا أن النقابة ت تتولى  أمور الصحفيين وتخدمهم لكن في إطار المعقول.
 
وناشد زكريا،  الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة باتخاذ خطوة تصفية المجلس والصحفيين غير القادرين على ممارسة المهنة وغير العاملين بها، لأنهم يستنفذون موارد النقابة، حيث نجد عدد كبير من الصحفيين يعملون في الصحف كضيوف شرف يأتون للإمضاء حضور وإنصراف ولا يعملون ويكون لهم مصدر دخل أخر، وبالتاي يحرمون غيرهم من الحصول على حقوقهم،  الأمر الذي يضيع على النقابة واجبها في تكافؤ الفرص بين أبنائها، مشيرًا إلى  هذا لا يتم إلا بتعاون مدراء التحرير  بالصحف وإصدار تقارير عن غير العاملين بها لفصلهم.
 
وعن الصحف الحزبية، ناشد مجلس النواب والهيئة الوطنيىة للصحافة بالإجتماع وإنشاء كيان يتولى مهامهم، على أن يكون كيان حكومى تمارس الصحف مهمامها تحت مظلته، لأن نقابة الصحفيين لا تقدر على تحمل المسؤولية وحدها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق