الخيانة والسرطان يجتمعا علي قلب الزوج.. الزوجه خانته مع صديقه وأنجبت سفاحا

الثلاثاء، 24 أبريل 2018 06:24 م
الخيانة والسرطان يجتمعا علي قلب الزوج.. الزوجه خانته مع صديقه وأنجبت سفاحا
أرشيفية
أحمد سامي

أن ينهش جسدك المرض أهون بكثير من أن ينهشك العار والفضحية، لم يرحم الزوجة والصديق جسد رجل ضعيف أصابه السرطان فى مقتل، ليقررا أن يقضيا عليه بالخيانة، وارتكاب الفاحشة حتي حملت الزوجة سفاحا من صديق زوجها، فبدلا من أن تذهب لإحضار العلاج لزوجها ذهبت لممارسة الفاحشة وجلب العار.
 
أبتلي زوج  يبلغ من العمر الأربعين بمدينة الشرقية بمرض السرطان، وبدأ رحلة العلاج مع المرض اللعين ولأنه لا يملك الأموال التي تساعده علي شراء الأدوية فقد قرر رفيق دربه أن يساعده علي محنته من خلال توفير العلاج من الجمعيات الخيرية والمستشفيات فالصديق هو السند في الأزمات هكذا خيل له، كما أن الزوجة لم تتهاون في مساعدة زوجها المريض عملت علي راحته وتذهب لإحضار العلاج من الصديق. 
 
ولأن الثقة  أساس علاقة الصداقة والزواج فقد وثق الزوج المريض في زوجته وصديقه، ولم يدر بخلده  أنها تخفي خلف وجهها الملائكى "الخيانة"، لا تعرف معني الشرف غدرت بالزوج واقنعته بالذهاب لمقابلة الصديق والحصول علي العلاج فيكفي الرجل ما يبذله لجمع الأدوية، وهي في الأساس تسعي لمقابلة الصديق علي انفراد لتكمل خطتها فقد ضاقت ذرعا بمرض زوجها .
 
مع أول لقاء بين صديق الزوج والزوجة وقعا في الخطيئة، وتوالت اللقاءات المحرمة بينهما ولم يستحيا من الزوج المريض والذي دمر المرض قواه الجسدية والصحية لتكن الكارثة بحمل الزوجة من الصديق. 
 
تفاجأ الزوج المكلوم بحمل زوجته التي حاولت إقناعه  بأن الجنين من صلبه ولكنه لم يقترب منها منذ مرضه فكيف حدث ذلك ليقرر الكشف ومعرفة هل بإمكانه ممارسة العلاقة الجنسية لتثبت التحاليل عدم قدرته علي الإنجاب بعد إصابته بالسرطان ليبدأ الجنون ينهش عقله ويعرف من مرتكب هذه الجريمة، لتعترف الزوجة بأن الصديق هو رفيقها لينهار الزوج من هول الصدمة ولكنه أصر عن الدفاع عن شرفه وتقدم بدعوي زنا ضد زوجته التي انهارت واعترفت بجريمتها وأنها سقطت في بئر الحرمان، ولم تقدر علي مقاومة احساسها مع أول ملامسة من رجل لتبدأ معه طريق الحرام لتكن النهاية بالقبض عليها وعلي عشيقها ليقضيا عقوبة الخيانة بالسجن عامين والغرامة 200جنيه.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق