"قطر نحس على الجميع".. تركيا وإيران تحالفها مع الدوحة فاشتعلت أزماتهم السياسية.. وهذه علاقة تنظيم الحمدين بـ"البوليساريو"

الجمعة، 04 مايو 2018 04:05 م
"قطر نحس على الجميع".. تركيا وإيران تحالفها مع الدوحة فاشتعلت أزماتهم السياسية.. وهذه علاقة تنظيم الحمدين بـ"البوليساريو"
تنظيم الحمدين
كتب أحمد عرفة

لم يجلب تنظيم الحمدين، الخراب على شعبه فقط، بل أيضا جلب الخراب على حلفاءه، سواء على المستوى السياسي، أو على المستوى الرياضي، في الوقت الذي كشف فيه خبير سياسي، تورط الدوحة في استضافة 7 من عناصر حزب الله الذين تورطوا في تدريب جبهة البوليساريو عسكريا.

في هذا السياق، علق أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على "تويتر":" معنى المنحوس، في نظام قطر، سنجد سياسيا؛ وقفت معهم إيران وتركيا، وإيران قريبا يلغون الاتفاق النووي معها وتركيا عملتها الليرة في الحضيض.

وأضاف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: رياضيا؛ قطر دعمت باريس سان جيرمان  خسر وخرج من البطولة، ثم تنبئ رعاية روما وخرج النادي من أبطال أوروبا.

وتابع الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: سياسيا؛ أميرهم ذهب إلى روسيا وتم مقاطعة روسيا أوروبيا، ودعم مغرد صار عليه حبس وهارب من العدالة.

وكشف أمجد طه، عن مفاجأة بشأن عناصر حزب الله التي دربت جبهة البوليساريو عسكريا، موضحا أن 7 من جماعة حزب الله بلبنان الذين دربوا جبهة البوليساريو على استهداف أمن المغرب يمكثون في الدوحة وتحت رعاية نظام قطر.

وأضاف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أن الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين أرسل فتاوى وأموال لإبراهيم غالي زعيم البوليساريو.

وتابع أمجد طه: قناة نظام قطر تصف إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو بـ"القائد السياسي"، موضحا أن إبراهيم غالي هو زعيم جبهة البوليساريو التي تعتدي على مملكة المغرب المقاطعة لإيران، مستطردا:  لا تستغرب إن وصفت الجزيرة "ابوبكر البغدادي بالناشط الحقوقي الممثل لداعش الديمقراطية!"

وكانت المعارضة القطرية، نشرت بعض الحسابات الوهمية التي تستخدمها قطر في نشر الأكاذيب والشائعات ضد دول الرباعي العربي، وتحرض على نشر الفوضى بالمنطقة العربية، حيث قالت المعارضة القطرية:" رجب الحارثي و محمود ال الرشيد وعمار ال المكتوم و مصطفى المري هي حسابات الذباب القطري الذين يتم تحريكهم عن طريق غرف عمليات موجودة في مكاتب بالعاصمة القطرية الدوحة".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق