محمد صلاح يكشف أصعب لحظات حياته.. ويؤكد: كنت عاوز أبقى حاجة كبيرة منذ أول يوم خرجت من مصر.. والدتى بَكَت لهذا السبب.. وأحلم بإنجاز مع المنتخب فى المونديال.. وهذا مصيرى لو لعبت للزمالك (فيديو)

السبت، 12 مايو 2018 02:00 ص
محمد صلاح يكشف أصعب لحظات حياته.. ويؤكد: كنت عاوز أبقى حاجة كبيرة منذ أول يوم خرجت من مصر.. والدتى بَكَت لهذا السبب.. وأحلم بإنجاز مع المنتخب فى المونديال.. وهذا مصيرى لو لعبت للزمالك (فيديو)
محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنجليزى

كنت عاوز أبقى حاجة كبيرة منذ أول يوم خرجت من مصر

مشاركتى أمام تشيلسى حملت "مشاعر مختلطة".. وأطور من نفسى دائما

والدتى بَكَت بعد حصولى على جائزة أفضل لاعب

سعيد بتواجدى مع ليفربول.. ومباراة روسيا فى المونديال "الأصعب"

أحلم بإنجاز مع المنتخب فى المونديال.. وهذا ما يميز الدورى الإسبانى

لا ألعب بمفردى.. ومن يردد مقولة "منتخب صلاح" بيظلم اللاعبين

سعيد بمشاركتى فى حملة "أنت أقوى من المخدرات".. وهذا أكلى المفضل فى إنجلترا

 

علق الدولى المصرى محمد صلاح، نجم فريق ليفربول الإنجليزى، على تأثير يورجن كلوب مدرب ليفربول، بالنسبة له، قائلا:" إن المدرب يكون فارقاً مع اللاعب، وكذلك اللاعبين، موضحاً أنه من المهم تطور اللاعب، وكل ذلك مهم فى تكوينه.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "كل يوم"، على فضائية "ON E"، مع الإعلامى عمرو أديب، أن مميزات "كلوب" أنه يستطيع التعامل مع كل مباراة كما هى، ومع كل فريق على حسب الطريقة التى يلعب بها، كما يعرف التعامل مع اللاعبين نفسياً بطريقة جيدة جداً.

وأشار صلاح إلى أن مقارنته باللاعبين الكبار وترتيبهم لا تزعجه، موضحاً أن اللاعبين الكبار فى مستوى "التوب" لسنوات، موضحاً أنه يتمنى أن يصبح فى "التوب ليفل" لمواسم عديدة.

وعن طريقته الجديدة للاحتفال بالأهداف، أوضح صلاح أنها "تلقائية ومش مرتب لها"، مردفاً: "أحسن من الزحلقة".

وعلّق صلاح على الاحتكاك الذى حدثه بينه وأحمد حجازى لاعب نادى وست بروميتش الإنجليزى، فى مباراة ليفربول ووست بروميتس، أن "حجازى" صديقه من 10 سنوات، مضيفاً:" بنتكلم كل يوم، وعلاقتى بيه كويسة جداً، حتى لما ضربنى مكانش قاصد". 

وأوضح صلاح، أن بيليه ومارادونا وجيرارد، كلهم رموز فى الكورة، ويسعده إشادتهم به، مضيفاً: "مفيش حد فيهم ليهم حب أكتر من التانى".

وقال النجم المصرى محمد صلاح، المحترف فى صفوف ليفربول الإنجليزى، إنه عندما خرج من مصر واتخذ قراراً بإقامته فى أوروبا، قرر أن يتأقلم على الأجواء هناك، مضيفاً: "كنت عاوز أبقى أنا، والناس تبص على أنى حاجة كبيرة ومختلفة، ويمشوا وراه ويتابعوه، من أول يوم خرجت من مصر".

وأضاف، أنه لم يكن يريد أن يصبح كأى لاعب يحترف ويعود، وأراد يكون أفضل من أى أحد، مشيرا إلى أنه تعلم الحديث بالإنجليزية فى "بازل"، وتحسن فى اللغة أكثر بـ"تشيلسى"، كما تعلم الإيطالى، بالممارسة وكذلك بـ"الكورسات".

وأشار إلى أن مشاركته أمام فريقه السابق تشيلسى ببطولة الدورى الإنجليزى الممتاز، كانت تحمل مشاعر مختلطة بعض الشىء، ولاسيما أنه يلعب أمام فريقه السابق الذى أسعده فى يوما ما، معلقا "علشان كده بحاول أعمل كنترول شوية".

وأضاف صلاح، أنه يطمح دائما فى تقديم الأفضل فى مسيرته الكروية، متابعا: "بحاول أحسن من نفسى كل سنة عن السنة اللى قبلها.. وأحاول دائما أن أطور من نفسى باستمرار.. وأحاول أن أفعل هذا لسنوات طويلة".

وأوضح محمد صلاح، أنه عقب مباراة تشيلسى السابقة، قابل جوزيه مورينيو المدرب السابق للبلوز، وقدم له الأخير التهنئة على أداءه أمام تشيلسى مع فريقه ليفربول، مبينا: "أنا سعيد بمقابلته ومصافحته، ومورينيو قالى أنا مبسوطلك".

قال محمد صلاح نجم المنتخب المصر وليفربول الإنجليزى، إن أصعب الأوقات التى مر بها فى حياته كانت خلال مباراة مصر والكونغو فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم، موضحا: "كنت واقع على الأرض وبشوف الشاشة الدقيقة وصلت لكام، وقررت إن أقول وأشجع اللاعيبه، فلقيت جوايا نار وكنت عاوز أشجعهم ومش عاوزهم يشوفونى بزعق، وعاوز أشجع الجمهور، ودى أصعب لحظة مرت عليا فى حياتى".

وأضاف صلاح،: "كنت بفكر فى كلام الناس اللى بيقولوا احنا منحوسين فى الصعود لكأس العالم، لكن فى دماغى الجيل بتاعى ومش بؤمن بحاجة اسمها نحس، لكن إنك تشتغل وتعمل الحاجة توصل لأى نتايج عاوز توصلها"، مستكملا ضاحكا: "كنت شايف مجدى عبد الغنى كل يوم قدامى".

وأوضح محمد صلاح أنه كان يطمح مع المنتخب فى حصد بطولة الأمم الأفريقية، وبعد عدم تحقيق ذلك فكر فى كأس العالم وفعل شيئا لم تفعله الأجيال السابقة، كاشفا عن لحظة تسجيل الكونغو هدف فى شباك المنتخب فى تصفيات كأس العام، قائلا: "أصعب لحظة لما الكونغو سجلت الهدف الأول، كانت أصعب من ضربة الجزاء اللى خدتها مصر، وكنت بهيأ نفسى لضربة الجزاء قبل المباراة بيوم إن أسجلها بنفس الطريقة اللى سجلتها فى المباراة، وكنت بتمرن عليها والحضرى واقف جون، والحضرى صدها 3 مرات منى، وخلى دماغى بتروح وتيجى علشان صدها.. لكن مكنش عندى أى شك إنها متجيش".

وتابع محمد صلاح: "لما كنت هسجل ضربة الجزاء فى الكونغو نزلت راسى فى الأرض ومكنتش شايف أى حد، وشايف الاحتفالات قدامى، ولما دخل الجول حسيت باللى الناس حست بيه بعدها بيومين مش فى يومها، ومدخلتش على السوشيال ميديا يومها".

وأكد النجم المصرى محمد صلاح، المحترف فى صفوف ليفربول الإنجليزى، أنه فى حالة تركيزه الدائم يصنع إنجازات ويحطم أرقام، وكل شىء يكون سهلاً، موضحاً أن يركز للوصول لبطولة دورى أبطال أوروبا، وإنهاء الدورى الإنجليزى بشكل جيد، هو أهم شىء بالنسبة له فى الفترة الحالية.

 وأضاف، أن أكثر شخص سعد باتصاله وتهنئته بحصوله أحسن لاعب فى بريطانيا، هى والدته، موضحاً أنها "بكت" تعبيراً عن فرحتها، متابعا: "لو مكسبتش أحسن لاعب السنادى، السنة الجاية محتاج أرقام أكتر من اللى جبتها السنادى، ويبقى ضغط أكتر"، مشيراً إلى أنه يتمنى أن تصبح ابنته "مكة" كما تحب أن تكون هى.

وذكر صلاح أنه لا يمنع ظهور ابنته "مكة" فى الإعلام، كما أنه يؤمن بالحسد، ويعرف أكثر من طريقة لوقف الحسد، مضيفاً أنه لا يقلق من تعليمها فى إنجلترا.

ورد الدولى المصرى محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزى، على المهاجمين والمنتقدين لأداء هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى، وطريقته فى الملعب، قائلا: "نتائجه معنا ترد على أى حد بيتكلم عليه.. صعدنا لأمم أفريقيا ولكأس العالم، وفى فرق كبير جدا فى النتائج اللى كسبناها معاه.. وأنا شايف إن الأرقام والنتائج أهم كتير جدا من أولويات الناس فى المتعة بالكرة".

وقال محمد صلاح، إن المنتخب المصرى يقدم أداءً جيدا، وخير دليل على ذلك مباراة البرتغال الأخيرة الودية.

وتحدث صلاح، عن الصعوبات التى واجهته فى بداية رحلة احترافه بالدول الأوروبية والتأقلم بها وقال: "أصعب حاجة فى التأقلم إنك لوحدك مش زى مجتمعنا مع أصحابك وتخرج وتسهر معاهم، هنا بروح التمرين وبرجع وباقى اليوم مش عارف تعمل أيه، ولا أنت تعرف البلد ولا ليك أصحاب ولا عارف تاكل أكلهم، غير فى مصر بنحب السهر وأكلنا المختلف، وبعد ما انتقلت للندن كان الأمر أسهل شوية لأن فيها عرب كتير، لكن أصعب فترة كانت فى بازل".

وكشف نجم ليفربول، عن أنه كان يطمح دائما فى أن يصبح أحسن لاعب فى الدورى الإنجليزى، وبالفعل أصبح كذلك، موضحا: "كنت شايف إنى هعمل حاجة جديدة على نفسى وعملت موسم هايل جدا.. وفى دماغى من أول يوم إنى أبقى أحسن واحد فى الدورى.. والحمد لله قدرت أكسب الجايزة وكنت مقتنع بده".

ولفت الدولى المصرى محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزى، إلى أنه سعيد بتواجده مع فريقه ليفربول، متابعا بالقول: "تفكيرى كله إنى أخلص السيزون مع الفرقة بتاعتى وأعمل معاهم أرقام كويسة وأحقق حاجة مع الناس وده كل تركيزى مع النادى دلوقتى".

وأشار محمد صلاح، إلى أنه عندما أتت له الفرصة للانتقال من فريق بازل السويسرى إلى تشيلسى، رأى أنها فرصة جيدة كى يطور من نفسه أكثر فى الدورى الإنجليزى، وعندما رحل عن تشيلسى كان يطمح فى العودة مرة أخرى إلى البريميرليج، لذلك عندما جاءت لها فرصة الانتقال إلى ليفربول قادما من روما، وافق عليها رغم معارضة الكثير من الناس له، ليبقى فى روما، مردفا: "اليوم اللى رجعت فيه.. ولعبت فى ليفربول كان الموضوع تحدى تانى ولما جات الفرصة الكل قالى خليك فى روما لأنك مبسوط مع الجهور والنادى، لكن دلوقتى قالوا أنت صح إنك عملت حاجة زى كده".

وكشف صلاح، عن حبه للدورى الإنجليزى، بالقول: "الكرة به سريعة عكس الدورى الإيطالى الذى يتسم ببطئ لحد ما.. علشان كده يوم ما مشيت منه قلت لازم أرجع تانى".

وعن رأيه فى المنتخب الوطنى، أوضح أنه يرى أن الفراعنة سيفعلون شيئا فى كأس العالم، لأن منتخبنا قادر على تحقيق إنجاز جديد، متابعا: "للناس اللى بتقول هناخد 3 مباريات ونرجع.. أنا مش شايف كده خالص لكن بسيب الناس تقول اللى هى عاوزاه.. وإحنا شايفين حاجة تانية وطموحنا غير كده".

ورأى محمد صلاح، أن المباراة الصعبة للمنتخب الوطنى فى المباريات الأولى بمونديال كأس العالم هى مباراة روسيا، خاصة أن تلك المباراة على أرضهم وبين جمهورهم.

وقال النجم المصرى محمد صلاح، تعليقاً على إصابة محمد الننى لاعب الأرسنال:"كلمته ومردش عليا.. ورد بعدين على تويتر وقال الحمد لله كويس".   

وأشار صلاح، إلى أنه يحلم به بأن يقدم إنجازا مع منتخب مصر فى كأس العالم، موضحاً أنه متفاءل بعكس ما يراه المصريون، ويرى أن المنتخب سيصنع شيئا.

وأوضح نجم ليفربول، أن ما يميز الدورى الأسبانى هو المهارة أكثر من الدورى الإنجليزى، لكن الأخير يتمتع بالقوة والأجسام.

ولفت إلى أن الفارق بين اللاعب العربى والأجبنى "المخ"، فلا يوجد فارق فى المواهب، موضحاً أن العرب لديهم مواهب خطيرة، وعندما كان صغيراً لم يكن أفضل موهبة فى جيله، وهناك مواهب كثيرة جداً، وغير موجودين حالياً، مردفاً:" أنا مش مبسوط وأنا بقول كده، لكن دى الحقيقة".

وأعرب صلاح، عن أمنيته بعودة الجماهير فى الدورى المصرى، مردفاً:"لا أناشد بعودة الجمهور لأنهم عارفين إيه اللى ممكن يحصل أكتر منى، بس مش شايف حاجة وأنا بلعب والاستاد فاضى".

قال الدولى المصرى محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزى، إنه إذا كان قد لعب للزمالك وظل به، لما وصل إلى ما هو عليه حتى الآن، مردفا: "أفتكر لو كنت مضيت للزمالك مكنش زمانى فى المكان اللى قاعد فيه.. واللى أقصده إن الأهلى والزمالك مش بيشوفوا اللاعيبه بتاعتهم تخرج منهم كتير".

وأضاف محمد صلاح، أن يومه مع ليفربول يبدأ بالاستيقاظ باكرا ليبدأ التمرينات الرياضية، ويحرص دائما على أن يزيد عن بقية زملائه فى الفريق الإنجليزى بساعتين أو أكثر فى التمرينات، مستكملا: "دايما بحب أوجه رسالة لأى حد شايف إنه يقدر يعمل أى حاجة بغض النظر عن الأجواء والظروف الصعبة.. انت تقدر تحققها مش شرط تبقى عارف هتحققها إزاى لكن هتقدر تحققها طول ما أنت مؤمن بنفسك".

وأوضح أنه يعلم أن الشهرة نعمة من الله عز وجل، لكن تقيد صاحبها بعض الشئ، مضيفا: "لكن لما بحس نفسى مضايق.. ببص لنفسى زمان لما كان نفسى أبقى مشهور ونفسى الناس تعرفنى"، مشيرا إلى أنه يحب القراءة بكتب علم النفس فى وقت فراغه.

وكشف عن حبه لعدد من اللاعبين منذ صغره، وهم "النجم البرازيلى رونالدو وزين الدين زيدان وتوتى"، متابعا: "وكنت سعيد بحظى إنى لعبت مع توتى".

وقال الفرعون المصرى، إن تسمية منتخب مصر بـ"منتخب صلاح" ظلم للاعبين، موضحاً أنه لا يستطيع أن يلعب بمفرده، لأنه يتم اللعب كفريق.   

وأضاف صلاح، أنه لا توجد غيرة بين لاعبى المنتخب، مضيفاً أن  "أخف دم" فى المنتخب، هما سعد سمير ومحمود كهربا.

وأشار "صلاح" أنه فى معسكر المنتخب، يجلس هو وأحمد حجازى وعمر جابر ومحمدالننى، فى غرفة مع بعضهم لأنهم أصدقاء منذ عشر سنوات.

وأعرب الدولى المصرى عن سعادته بمشاركته فى الحملة التى تناهض المخدرات وتهدف للإقلاع عن الإدمان، مؤكدا أنه سعيد أيضا برد الفعل الجيد لتلك الحملة والتى حققت نسبت نجاح 400%، وقال "مبسوط جدا إن أعمل حاجة والناس تستفيد منها بشكل كبير.. وإنك تغير فى حياة شخص ودى حاجة كبيرة جدا بالنسبالى".

وكشف عن أنه على اتصال دائما مع أهله فى قريته، وهو على اتصال دائما مع اصدقائه فى نجريج، وقال: "أصحابى اللى اتربيت معاهم وحتى قبل ما ألعب كورة كنا مع بعض، ومش بخاف إن أتغير عاوز ومجتليش لحظة إن أتغر"، مستكملا: "لما حد يجي يتصور معايا لازم أضحك فى وشه علشان هو نفسه يبقى سعيد، وحتى لو كنت مضايق هو ملهوش ذنب إنك مضايق".

وفى نفس السياق كشف محمد صلاح عن طعامه فى روما قائلأ: "أكلى هنا صحى، وباكل 4 مرات أو 5 فى اليوم.. لكن الأكلة المصرية المفضلة ليا هو الكشرى ووالدتى لما بتيجى عندى بتطبخ حمام وبط، وبحب أكل السمك، لكن فى لندن أكلى كله صحى مش زى اللى فى مصر".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

الخير الدائم

الخير الدائم

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 01:57 م
تحريك الدفة

تحريك الدفة

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 11:29 ص