"من المتورط في تسميمه؟".. الجاسوس الروسي السابق يستعد للإدلاء بشهادته حول محاولة اغتياله

الجمعة، 18 مايو 2018 01:01 م
"من المتورط في تسميمه؟".. الجاسوس الروسي السابق يستعد للإدلاء بشهادته حول محاولة اغتياله
الجاسوس الروسى
كتب أحمد عرفة

يبدو أن ملف قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق، سيرجي سكريبال في بريطانيا، ستشهد متغييرات كثيرة بعد تحسن الحالة الصحية للجاسوس الروسي السابق، وهو ما سيفتح الباب واسعا حول الشهادة الذي سيذكرها حول محاولة تسميمه وحول ما إذا كان سيفضح بريطانيا أو روسيا.

وأكدت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال يغادر المستشفى في بريطانيا، بعد أشهر من مكوثه بها، موضحة أن العقيد الروسي السابق، غادر المستشفى في بريطانيا، بعد شهرين من حادث سالزبوري.

ونقلت الوكالة الروسية، عن هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، تأكيدها أن العميل الروسي السابق سكريبال، الذى تعرض لمحاولة اغتيال بالغاز السام في المملكة المتحدة، خرج من مستشفى، وكذلك ابنته يوليا، حيث أحدث ملف تسميم الجاسوس الروسي السابق، حالة من التوتر بين بريطانيا وروسيا تتبعها إجراءات دبلوماسية بين البلدين.

ونقلت الوكالة الروسية أيضا عن هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، تأكيدها أن الجاسوس الروسي السابق سكريبال، الذي تعرض لمحاولة اغتيال بالغاز السام في المملكة المتحدة، خرج من المستشفى، برفقة ابنته يوليا، حيث قالت المديرة التنفيذية لمستشفى "كارا تشارلز باركس"، في سالزبوري جنوب بريطانيا، إنها لأنباء رائعة أن يتعافى سيرغي سكريبال بشكل يتيح خروجه من المستشفى.

خروج الجاسوس الروسي السابق، سينطوى عليه متغييرات كثيرة، فالبتأكيد سيظهر سكريبال للحديث عن محاولة اغتيال ويكشف الأيادي التي تورطت في محاولة التسميم، خاصة في ظل تبادل الاتهامات بين كل من موسكو ولندن بأن كل منهما تورط في محاولة تسميمه للهجوم على الأخر.

أزمة سكريبال، نتج عنها أزمات دبلوماسية عديدة سواء بين بريطانيا وروسيا، وكذلك روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك روسيا والاتحاد الأوروبي، أسفر عنها طرد دبلوماسيين من كلا الطرفين.

وقالت الوكالة الروسية، إن الشرطة البريطانية عثرت على الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية سيرجي سكريبال وابنته يوليا، فاقدين للوعي بالقرب من مركز تجاري في مدينة سالزبري البريطانية في الـ 4 مارس الماضي، حيث وجهت بريطانيا الاتهامات إلى روسيا بالتورط في محاولة اغتيال سكريبال، وهو ما تنفيه موسكو، مشيرة إلى أن بريطانيا لم تقدم أي أدلة تثبت تورط روسيا في القضية.

وأوضحت الوكالة الروسية، أن واشنطن وعدد من الدول الأوروبية، بينها بريطانيا، فرنسا وألمانيا وبولندا ودول البلطيق وأوكرانيا ومولدافيا وكرواتيا وألبانيا، قررت طرد أكثر من 100 من الدبلوماسيين الروس من أراضيها، وذلك على خلفية اتهام موسكو بالتورط في محاولة قتل العقيد الروسي السابق.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق