هل يكون «برويدي» المسمار الأخير في نعش قطر؟.. تنظيم الحمدين يخترق إيميلات الأمريكان

الخميس، 24 مايو 2018 11:23 ص
هل يكون «برويدي» المسمار الأخير في نعش قطر؟.. تنظيم الحمدين يخترق إيميلات الأمريكان
تنظيم الحمدين
كتب أحمد عرفة

فضيحة جديدة تنتظر الدوحة في أمريكا، في ظل تورط تنظيم الحمدين في اختراق إيميل جامع التبرعات البارز للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، في الوقت الذي فضح فيه ائتلاف المعارضة القطرية، الخسائر الاقتصادية لتنظيم الحمدين.

في البداية ذكرت وكالة "رويترز"، أن محامى إليوت برويدي، جامع التبرعات البارز للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أرسل أكثر من 40 أمر استدعاء لشركات خدمة الإنترنت وشركات ضغط وجهات أخرى، فى إطار معركة قانونية متصاعدة ضد قطر بسبب اختراقها المزعوم لرسائل بريده الإلكتروني، بعد أن أقام دعوى مدنية أمام محكمة اتحادية فى لوس انجليس فى مارس الماضي.

وذكرت الوكالة، أن قطر تشن معركة  تقدر تكلفتها بملايين الدولارات من أجل النفوذ فى واشنطن فيما يتعلق بسياسات إدارة ترامب تجاه منطقة الخليج، حيث تتهم الدعوى قطر بتدبير سرقة وتسريب رسائل برويدي الإلكترونية انتقاما لدعمه للإمارات والسعودية، وجرى توزيع الرسائل على جهات إعلامية مختلفة مما أدى إلى إذاعة قصص عن برويدي على مدى أسابيع ألحقت الأذى بصورته.

وأشارت الوكالة، إلى أن أكثر شركات الضغط ستحجم على الأقل عن تقديم المعلومات وستخوض نزاعا قانونيا بشأن الأمر أمام القضاء.

من جانبه أكد ائتلاف المعارضة القطرية، في بيان له، عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أنه بعد المعلومات الخاصة بمنع المقيمين بقطر من سحب أرصدتهم من البنوك وبعد  الإعلان الدولي بخفض مستوى بنكين محليين، فإن ائتلاف المعارضة علم أنه في صباح اليوم استدعى الأمن قطري مودعين وموظفين عرب في البنوك للتحقيق معهم عن كيفية وصول المعلومات للائتلاف.

وأضاف ائتلاف المعارضة القطرية، أن هذا الاجراء القمعي الجديد الذي يبدو انه جاء بأوامر مباشرة من تميم، يثبت إلى أي درجة  من الافلاس والضعف وصل اليه هذا النظام الحاقد، محملا هذا النظام  كامل المسؤولية تجاه سلامة المستدعين ومطالبا إياه فورا بالافراج عنهم، وداعيا المنظمات الحقوقية بتتبع أحوال هؤلاء وإذا حول بعضهم إلى المعتقلات. 

وتابع ائتلاف المعارضة القطرية، أنه إذا كان امير الظلام وأجهزته يعتقدون ان الحقائق والمعلومات التي نحصل عليها من الداخل  يستطيع ان يكشف  مصدرها ومسار وصولها الينا, فهو واهم، مستطردا: نؤكد لهذا النظام الضعيف أن حجم الخرق الذي نحققه يوميا هو اكبر بكثير من ما يتوقعه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق