على مسرح الجريمة.. البصمات من العرق للشعر كدليل للكشف عن الجرائم

السبت، 26 مايو 2018 02:00 م
على مسرح الجريمة.. البصمات من العرق للشعر كدليل للكشف عن الجرائم
بصمة شعر
علاء رضوان

عرف الإنسان الجريمة منذ فجر البشرية منذ «قابيل» و«هابيل» حيث وقعت أول جريمة قتل في التاريخ الإنساني، وكلما تعددت وسائل وأساليب الجرائم، كلما تطورت وسائل الكشف عنها، لهذا تعتبر علوم الأدلة الطبية الجنائية محصلة هذه الجرائم تتطور معها في طرق الكشف عنها والوقاية منها والبحث وراء الحقيقة وتعقب المجرمين.

ولقد ترك إنسان ما قبل التاريخ شواهد علي بصمات الأصابع في رسوماته ومنحوتاته فوق جدران الصخور والكهوف، وكان قدماء المصريين والبابليين لديهم معرفة بالتشريح العملي لجسم الإنسان، وعرف الإغريق القدماء أنواع السموم، وصنفوه السموم معدنية كالزرنيخ والزئبق والنحاس «جنزار»، وسموم نباتيه كناباتات ست الحسن والأفيون والشوكران وبصل العنصل والداتوره.  

وفي عام 44 ق. م. كشف الطبيب الروماني أنستاسيوس علي جثة يوليوس قيصر بعد مصرعه، فوجد بها 23 جرحا من بينهم جرح واحد غائر في الصدر أدي لمقتله، وكلما استحدثت وتنوعت وسائل الجريمة. كلما تطور علم الأدلة الجنائية.

«صوت الأمة» رصدت في التقرير التالي  البصمات  المختلفة مثل: « بصمات الأصابع، وبصمات العرق، وبصمة الشعر، وبصمة الحمض النووي dna، وتحديد الهوية، وبصمات الصوت».

بصمة العرق

وفى هذا الشأن، كشف الدكتور عبدالله على البنا، نائب كبير الأطباء الشرعيين لشئون أبحاث التزييف والتزوير، ووكيل وزارة العدل سابقا، أنه أمكن تحليل عرق الأشخاص بواسطة التحليل الطيفي للتعرف علي عناصره، لأن العرق أكتشف أن لكل شخص بصمة عرق خاصة به تميزه.  

وأضاف «البنا» فى تصريح لـ«صوت الأمة» يعتبر رائحة العرق أحد الشواهد في مكان الجريمة لهذا تستخدم الكلاب البوليسية في شمها والتعرف علي المجرم من رائحته، مؤكداَ أنه فى الماضي لم تكن الأدلة الجنائية تستطيع الحصول علي دليل لا يري بالعين المجردة حتى أخترعت الأجهزة التي أصبحت تتعرف عليه وتراه، فالعدسات المكبرة كانت أول أداة استخدمت، ومازالت تستخدم في مسرح الجريمة كفحص أولي سريع.

وأشار «البنا» إلى أنه لقد استخدمت عدسات الميكرو سكوب الضوئي المركب لتكبير صور الأشياء أكبر بعشر مرات من العدسة المكبرة العادية، وفي عام 1924 استخدم الميكروسكوب الإلكتروني الماسح وأعطي صورا ثلاثية الأبعاد مكبرة لأكثر من 150 ألف مرة، وهذه الطريقة تستخدم في التعرف علي الآثار الدقيقة من المواد كالدهانات أو الألياف.

بصمة الشعر

يعتبر الشعر من الأدلة القوية ولاسيما و أنه لا يتعرض للتلف مع الوقت. فيمكن من خلاله التعرف علي هوية الضحية أو المجرم.  

وقد أخذ دليل بصمة الشعر أمام المحاكم عام 1950، والآن أي عينة شعر توضع في قلب مفاعل نووي ليطلق النيترونات عليها.

 فتتحول كل العناصر النادرة بالشعر إلى مواد مشعة حتى ولو كانت نسبة المادة جزءا من بليون جزء من الجرام.  

وفي كل شعرة يوجد 14 عنصرا نادرا، وواحد من بين بليون شخص يتقاسم تسعة عناصر من هذه العناصر.

وفي عام 1895 أستخدم التحليل الطيفي بواسطة المطيافات التي تطلق الضوء علي المادة المراد تحليلها من خلال التعرف علي الخطوط السوداء التي تعتبر خطوط امتصاص لألوان الطيف، وكل مادة لها خطوطها التي من خلالها يتم التعرف عليها.  

والشعر كغيره من الألياف الصناعية والطبيعية كالنايلون أو الرايون أو القطن يمكن أن يعطي نتائج مبهمة في الطب الشرعي.

 لأن كل الألياف تتكون من سلاسل جزيئات معقدة وطويلة جدا. لكن يمكن التعرف علي أجزاء منها تحت الميكروسكوب الضوئي العادي أو الإلكتروني أو الذي يعمل بالأشعة دون الحمراء. كما يمكن مضاهاة ألوان هذه الألياف بالكومبيوتر.

بصمات الأصابع

لقد مضي مائة عام علي اعتبار بصمات الأصابع كدليل جنائي أمام المحاكم، والآن تعتبر بصمة الدي أن آيه (الدنا) بالدم أحد الوسائل لتحديد هوية الأشخاص، لأن هذه البصمات الدناوية مبرمجة على حواسيب لملايين الأشخاص العاديين والمجرمين والمشتبه فيهم، ولن يمر هذا العقد إلا ويكون لكل شخص بصمته الدناوية محفوظة في السجلات المدنية ومصالح الأدلة الجنائية.

وكان الصينيون واليابانيون قد اتبعوا بصمة الأصابع منذ 3 آلاف سنة في ختم العقود والوثائق وفي القرن 19 استخدم الإنجليز البصمات عندما كانوا في اقليم البنغال بالهند للتفرقة بين المساجين والعمال هناك، لأنهم اكتشفوا أن البصمات لا تتشابه من شخص لآخر ولا تورث حتى لدي التوائم المتطابقة ( المتشابهة ).  

لهذا أصبح علم البصمات واقعا في عالم الجريمة، وكانت تضاهي يدويا وبالنظر بالعدسات المكبرة، والآن يكتشف تطابق بصمات الأصابع بوضعها فوق ماسح الكتروني حساس للحرارة، فيقرأ التوقيع الحراري للإصبع، ثم يقوم الماسح بصنع نموذج للبصمة ومضاهاتها بالبصمات المخزونة.  

وهناك ماسح آخر يصنع صورة للبصمة من خلال التقاط آلاف المجسات بتحسس الكهرباء المنبعثة من الأصابع، وكان يواجه الطب الشرعي مشكلة أخذ البصمات لأصابع الأموات حتى بعد دفنهم، لأنها ستكون جافة، لهذا تغمس في محلول جليسرين أو ماء مقطر أو حامض لاكتيك لتطري، ولو كانت أجهزة اليد مهشمة أو تالفة يكشط جلد الأصابع ويلصق فوق قفاز «جوانتي» طبي ثم تؤخذ البصمة.

وفي عام 1248 ظهر أول كتاب صيني بعنوان «غسيل الأخطاء» فيه كيفية التفرقة بين الموت العادي والموت غرقا، وهذه تعتبر أول وثيقة مكتوبة حول استخدام الطب الجنائي في حل ألغاز الجرائم. ومنذ عام 1910 أخذت الأدلة الجنائية تضع في الحسبان الآثار التي يخلفها المجرمون وراءهم في مسرح الجريمة رغم عدم وجود آثار بصمات أصابع لهم. فلقد اتخذ الشعر والغبار وآثار الأقدام والدهانات أو التربة أو مخلفات النباتات أو الالياف أو الزجاج كدلائل استرشادية للتوصل إلى المجرمين.  

ويمكن جمع بعض الآثار من مكان الجريمة بواسطة مكنسة تشفط عينات نادرة من هذه المواد وقد تكون قد علقت بإقدام المشتبه فيهم. 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق