انتصارات الجيش السوري تغضب واشنطن.. فهل تصطدم القوات الأمريكية مع النظام؟

الجمعة، 01 يونيو 2018 02:00 م
انتصارات الجيش السوري تغضب واشنطن.. فهل تصطدم القوات الأمريكية مع النظام؟
سوريا
كتب أحمد عرفة

معركة على متخلف الأصعدة، يخوضها الجيش السوري سواء في الشمال أو في الجنوب، خاصة بعد تهديد الرئيس السوري بشار الأسد، لقوات سوريا الديمقراطية بمواجهة مباشرة حال لم يوافقوا على التفاوض مع النظام السوري.

تزامنا مع المعارك التي يخوضها الجيش السوري ضد الفصائل الإرهابية، تبحث 3 دول وهم الأردن والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، سبل تطبيق خفضا لتصعيد في المدن السورية الجنوبية، وذلك بعدما وجهت عمان الدعوة إلى كل من واشنطن ومسوكو لحضور اجتماع بالأراضي الأردنية لمناقشة هذا الأمر.

النجاحات التي يحققها الجيش السوري لاستعادة كافة الأراضي السورية، وهو الوعد الذي أعلن عنه بشار الأسد خلال حواره أمس مع "روسيا اليوم" يبدو أنه أغضب الولايات المتحدة الأمريكية، التي طالبت الأسد بعدم شن مواجهات مع قوات سوريا الديمقراطية التابعة للأكراد، باعتبارها أنها تنال دعم من واشنطن.


تحذير أمريكي
التحذير الأمريكي جاء على لسان الجنرال الأمريكي كينيث ماكنزي، المسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية، حيث الرئيس السوري بشار الأسد من استخدام القوة ضد المقاتلين العرب والأكراد الذين تدعمهم واشنطن لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرتهم في شمال شرق سوريا.

download
 

ونقلت صحيفة "العرب" اللندنية، عن المسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية، تأكيده أنه يجب على أي طرف منخرط في سوريا أن يفهم أن مهاجمة القوات المسلحة الأميركية أو شركائنا في التحالف ستكون سياسة سيئة للغاية، حيث أن الجيش الأمريكي ينتشر في سوريا من أجل قتال داعش، ورغبتنا ليست الانخراط في الحرب الأهلية السورية.


سيطرة قوات سوريا الديمقراطي
وذكرت الصحيفة، أن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على مناطق واسعة في شمال وشرق سوريا، حيث خاضت معارك ضد تنظيم داعش في عدد من هذه المناطق، وتمكنت من طرده منها بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

29
 

ولفتت الصحيفة، إلى أنه من الصعب الآن التفوق عسكريا على بشار الأسد، المدعوم من روسيا وإيران، بينما يعتقد أن هناك نحو 2000 من القوات الخاصة الأمريكية في سوريا حيث يقدمون الدعم لقوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على مناطق واسعة خارج سيطرة الحكومة السورية لكنها تجنبت الاشتباكات المباشرة مع الحكومة خلال الحرب متعددة الأطراف.


اجتماع أردني أمريكي روسي
وفيما يتعلق بالجنوب السوري، أكدت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن الاجتماع الثلاثي الروسي الأمريكي الأردني حول منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا، سيعقد الأسبوع المقبل على مستوى نواب وزراء الخارجية، قائلة: سيعقد اللقاء الأسبوع القادم، على مستوى نواب وزراء الخارجية، وسيشارك من الجانب الروسي نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف.

download (1)
 

وأوضحت الوكالة الروسية، أن المشاركين في هذه المحادثات سيقترحون تسليم السيطرة على منطقة التصعيد الجنوبية السورية إلى الحكومة السورية والشرطة العسكرية الروسية، بعد أن قام المسلحون المحليون بإلقاء الأسلحة الثقيلة من المتوقع أن يركز الاجتماع على منع التواجد الإيراني في المنطقة، والذي يشكل القلق الرئيسي لإسرائيل المجاورة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق