هل تساهم الإجراءات التجارية الأمريكية ضد أوروبا في تعميق الخلاف حول "التفاق النووي"؟

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 08:00 ص
هل تساهم الإجراءات التجارية الأمريكية ضد أوروبا في تعميق الخلاف حول "التفاق النووي"؟
ترامب
كتب أحمد عرفة

حالة من التناقض تشهدها السياسة الأمريكية تجاه أوروبا، ففي ظل المساعي التي تجريها بها الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إقناع دول القارة العجوز على اتخاذ نفس مواقف واشنطن بشأن الاتفاق النووي الإيراني، نجد إدارة البيت الأبيض تدخل في معركة تجارية جديدة مع أوروبا وهذه المرة بسبب الرسوم الجمركية على واردات الصلب الأوروبية.

 

لم يكد ترامب ينتهى من الأزمة التي تشهدها العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية بسبب الاتفاق النووي الإيراني، وإصرار القارة العجوز على الإبقاء على الاتفاق وعدم الاستجابة لمطالب الرئيس الأمريكي، تدخلت واشنطن معركة جديدة سيدو أنها ستستمر لعدة أسابيع مقبلة.


القرار الأمريكي بفرض رسوم جمركية على واردات الصلب

القرار الأمريكي الخاصة بالرسوم الجمركية على واردات الصلب الأوروبية يطرح عدة أسئلة حول ما إذا كانت هذه الخطوة ستدفع دول أوروبا لمزيد من التصميم على الإبقاء على الاتفاق النووي الإيراني، أم تجبرها على الإنصياع لتعليمات ترامب بشأن الاتفاق النووي، حيث تسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى التوصل لتوافق مع دول أوروبا بشأن الاتفاق على حل لأزمة الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، خاصة في ظل إصرار القارة العجوز على البقاء في الاتفاق وعدم الانسحاب منه.

201709291125382538
 

 

 بريطانيا كانت أول الدول التي أرادت الولايات المتحدة الأمريكية، إقناعها من أجل التوافق معها بشأن اتفاق نووي إيراني جديد بعيدا عن الاتفاق الذي أبرمه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في 2015.


اتصال ترامب بتريزا ماي

كما أن بريطانيا كانت من أول الدول الأوروبية التي رفضت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ففي مطلع مايو الماضي، ناشدت بريطانيا، الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عدم الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران مع اقتراب موعد تجديد الالتزام به، بقولها إنه لا يوجد بديل أفضل منه على الرغم من عيوبه، إلا أن ترامب بعدها بأيام قليلة أعلن الانسحاب، لتعلن بريطانيا بعدها أنها ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني.

download
 

 

من جانبه نقل الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر" عن البيت الأبيض، تأكيده أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تواصل مع رئيسة الوزراء البريطانيا تيريزا ماى، ودعاها لضرورة التوصل لاتفاق نووي جديد مع إيران.

 

وقال البيت الأبيض، إن دونالد ترامب دعا في اتصال هاتفي مع تيريزا ماي إلى اتفاق جديد مع طهران يحد من دور إيران في زعزعة الاستقرار الإقليمي بما في ذلك اليمن وسوريا.

 

وفي ذات السياق، نقلت صحف بريطانية، تفاصيل المكالمة الهاتفية التي أجراها ترامب مع تيريزا ماي، خاصة فيما يتعلق بواردات الصلب الأوروبية، حيث أكدت رئيسة الوزراء البريطانية، خيبة أملها العميقة تجاه زيادة الولايات المتحدة الأمريكية للرسوم الجمركية حيث وصفتها بغير المبررة، واتفقا على مناقشة الموضوع بشكل موسع خلال قمة مجموعة السبع الكبار في كندا هذا الأسبوع.

 

وخلال الاتصال الهاتفي، أعربت رئيسة وزراء بريطانيا عن رفضها للرسوم الجمركية على واردات الصلب والألومنيوم، قائلة إن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يجمعها تحالف وثيق في الأمن القومي، والاعتراف بأهمية قيم التجارة المفتوحة والحرة حول العالم، مشيرة إلى أهمية حماية الوظائف التي يحتمل أن تتأثر من القرار.

 

ماكرون يهدد ترامب

 

download (1)
 

 

تصريحات رئيسة وزراء بريطانيا جاءت بعد تصريحات شديدة اللهجة قالها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للرئيس الأمريكي، حيث هدده خلال اتصال هاتفي الجمعة الماضية بأن أوروبا ستتعامل بالمثل بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الرسوم الجمركية، وهو ما يحمل إشارة بشأن أوروبا قد تصر على استمرار الخلاف بينها وبين واشنطن بشأن الاتفاق النووي وقد تتخذ إجراءات تجارية ضد أمريكا خلال الفترة المقبلة.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق