أوروبا تراقب نشاط إيران النووي.. ماذا بعد إعلان طهران زيادة قدرة تخصيب اليورانيوم

الأربعاء، 06 يونيو 2018 12:00 ص
أوروبا تراقب نشاط إيران النووي.. ماذا بعد إعلان طهران زيادة قدرة تخصيب اليورانيوم
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

جاء إعلان إيران بأنها ستبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بزيادة محتملة في قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، ليطرح تساؤلات حول الموقف الأوروبي في المستقبل حول هذا الاتفاق، خاصة أن دول أوروبا أعلنت مرارا أنها ملتزمة بالاتفاق النووي مع طهران رغم إعلان الولايات المتحدة الأمريكية انسحابها من هذا الاتفاق في 12 مايو الماضي.


واشنطن تضغط على أوروبا

الخطوة التي أقدمت عليها إيران، تؤكد أن طهران غير مطمئنة للموقف الأوروبي خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل استمرار ضغط واشنطن على عدد من الدول الأوروبية، لتبني موقف الولايات المتحدة الأمريكية الرامي نحو إيجاد اتفاق نووي جديد مع طهران غير الذي وقع عليه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

3
 

 

الاتحاد الأوروبي بدوره علق على الخطوة التي أعلنت عنها إيران بشأن زيادة محتملة في قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن فيديريكا موجيريني، الممثلية العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، تأكيدها أنه يجري دراسة تقارير حول زيادة محتملة في قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، موضحة التزام الاتحاد بالصفقة النووية طالما طهران ملتزمة بتنفيذها.


أوروبا تدرس نشاط إيران النووي

الممثلية العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي قالت خلال المؤتمر الصحفي، ردا على خطوة إيران، إن الاتحاد الأوروبي، يدرس هذه التصريحات، وهذا كل ما نستطيع قوله في الوقت الراهن، ونؤكد التزامنا بخطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني طالما إيران ملتزمة بها أيضا، مؤكدة في ذات الوقت نية الاتحاد الأوروبي الاستمرار، وفقا للاتفاقات، التي تم التوصل إليها في وقت سابق، في وضع تدابير لضمان المنافع الاقتصادية للجانب الإيراني المنصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة.

 

تأتي تلك التصريحات ردا على تصريحات نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كامالفاندي، الذي أكد مساء أمس الإثنين، أن إيران سترسل رسالة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تنص على أن إيران بدأت في زيادة القدرة على تخصيب اليورانيوم.

2
 

 

تصريحات الممثلية العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، تأتي تزامنا مع الاتصالات التي يجريها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدد من زعماء أوروبا لبحث إمكانية التوصل لتوافق بشأن التوصل لاتفاق نووي جديد مع إيران خلال الفترة المقبلة.


ترامب يتواصل مع زعماء أوروبا

ترامب بدأ اتصالاته خلال الأيام الماضية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حيث بحثا خلال الاتصال الاتفاق النووي الإيراني، وضرورة أن تتبع أوروبا نفس السياسة الاستراتيجية الأمريكية الجديدة ضد طهران، وناقشا خطر إيران على المنطقة العربية، إلا أن ماكرون أكد التزام أوروبا بالاتفاق مع طهران باعتباره أن الانسحاب منه سيكون له عواقب.

 

1
 

 

وخلال الساعات الماضية، أجرى دونالد ترامب أيضا اتصال هاتفي مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، بحثا الاتفاق النووي الإيراني، وأكد ترامب لـ"ماي"، ضرورة التوصل لاتفاق نووي جديد مع إيران، ولكن لم يكن لرئيسة وزراء بريطانيا نفس الموقف الحاسم الذي اتخذه ماكرون.

 

الأيام المقبلة ستكون شاهدة على تطورات عديدة بشأن ملف الاتفاق النووي، خاصة في ظل إصرار الولايات المتحدة الأمريكية على التصعيد ضد إيران وحلفاءها عبر بوابة العقوبات، وغصرار إيران على مواصلة مشروعها النووي.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق