ليلة القدر على الأبواب.. ماذا قال الرسول عن فضل العشر الأواخر من شهر رمضان؟

الأربعاء، 06 يونيو 2018 10:00 م
ليلة القدر على الأبواب.. ماذا قال الرسول عن فضل العشر الأواخر من شهر رمضان؟
قراءة قرآن
عنتر عبداللطيف

يلتمس المسلمون ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان بعد أن حثهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك فهى الليلة ذات الأجر العظيم، والتى تنّزُلٍ فيها الملائكة، والرحمة، والخير العظيم فيها، لذلك يحرص المسلمون على قيام العشر الأواخر من رمضان جميعها وذلك بقيام الليل وقراءة القرآن.

يقول الله تعالى: «ليلة القدر خير من ألف شهر» فهى أكثر الليالي بَركةً في السنة بأكملها، فماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن فضل ليلة القدر؟ 

سألت أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها الرسول صلى الله عليه وسلم عن أفضل ما يقوله المسلم في ليلة القدر فقال لها: «اللهم إنّك عفوٌّ كريمٌ تحبّ العفو فاعف عني».

 
20180523010256256
 

عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه» متفق عليه.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله». متفق عليه واللفظ للبخاري.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره. رواه مسلم.

اعتكاف
 

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتكف العشر الأول من رمضان، ثم اعتكف العشر الأوسط في قُبَّة تركية على سُدَّتها حصير، قال: فأخذ الحصير بيده، فنحاها في ناحية القبَّة، ثم أطلع رأسه فكلَّم الناس، فدنوا منه فقال:«إني اعتكفتُ العشرَ الأول ألتمس هذه الليلة، ثم اعتكفتُ العشر الأوسط، ثم أتيت فقيل لي: إنها في العشر الأواخر، فمن أحبَّ منكم أن يعتكف فليعتكف»، فاعتكف الناس معه، قال: «وإني أُريتها ليلةَ وتر، وإني أسجد صبيحتها في طين وماء»، فأصبح من ليلة إحدى وعشرين وقد قام إلى الصبح، فمطرت السماء فوكف المسجد، فأبصرت الطين والماء، فخرج حين فرغ من صلاة الصبح وجبينه وروثة أنفه فيهما الطين والماء، وإذا هي ليلة إحدى وعشرين من العشر الأواخر. متفق عليه واللفظ لمسلم.

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أُروا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحرِّيَها فليتحرَّها في السبع الأواخر» متفق عليه.

عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:«تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان» متفق عليه واللفظ للبخاري.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر ما أقول فيها؟ قال: «قولي: اللهم إنك عفو كريم، تحب العفو، فاعف عني» رواه أحمد وأصحاب السنن واللفظ للترمذي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق