أخطر أمراض التكنولوجيا.. كيف نتخلص من آلام العمود الفقري والانزلاق الغضروفي؟

الأربعاء، 06 يونيو 2018 07:00 م
أخطر أمراض التكنولوجيا.. كيف نتخلص من آلام العمود الفقري والانزلاق الغضروفي؟
الآم الظهر
محمد فرج أبو العلا

إن أهم أسباب آلام العمود الفقرى ترجع للعادات الخاطئة كالنوم على وسادة لا تحتفظ بالانحناء الطبيعى للرقبة، أو النوم على مجموعة من الوسائد العالية، أو الجلوس الخاطىء لساعات طويلة على المكتب أو الكمبيوتر أو قيادة السيارة أو حمل الأشياء الثقيلة، وعند الممارسة الخاطئة لبعض الرياضات، وقد يكون الألم ناتجا عن خشونة الفقرات، كنتيجة طبيعية لتقدم السن.

تشريح العمود الفقرى

أسباب آلام العمود الفقرى


ويتبين لنا من أسباب آلام العمود الفقرى أن أغلبها بسبب سلوكيات قد يفعلها الشخص بقصد أو دون قصد، ومعظم هذه الأسباب تكنولوجية، كالعمل أما جهاز كمبيوتر لفترات طويلة وبشكل يومى، أو الاستخدام المفرط للهواتف والألواح الإلكترونية، والتى من شأنها التأثير على قوة وقدرة العمود الفقرى، وتسبب آلاما قد تتحول إلى أمراض مذمنة، وقد يصعب التخلص منها نهائيا، إلا أنه وبسبب التقدم التكنولوجى الذى نعيش فيه الآن، فأصبحت هذه الآلام ظاهرة تستدعى منا الفحص والتمحيص، لمحاولة معرفة الأسباب الرئيسية، والأعراض، وطرق الوقاية، ومن ثم العلاج.

آلام العمود الفقرى

أهم أعراض المرض

ويفسر دكتور إيهاب محمد عيسى أستاذ جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقرى بقصر العينى، ذلك بأن المريض عادة ما يشعر بآلم وتيبس وتصلب فى العضلات، وتزيد هذه الأعراض مع العمل الطويل فى وضع الجلوس، الوقوف أو الحركة، ومع الضغط على جذور أعصاب الفقرات يشعر بالتنميل أو الضعف فى عضلات الذراعين واليدين والأصابع فى حالة الفقرات العنقية وفى الأحوال الشديدة يكون هناك ضغط على الحبل الشوكى وضعف فى حركة الأطراف، أما بالنسبة للفقرات القطنية فيشعر المريض بألم بالظهر واحد أو كلتا الساقين والذى يصل فى الحالات الشديدة إلى ضعف فى حركة مشط القدم وأحيانا تأثر بالتحكم بالبول والبراز.

 

خطورة "طقطقة الرقبة" للتخلص من الألم


ويؤكد أن آلام الرقبة تعتبر من أكثر آلام العمود الفقرى انتشارا، حيث إن أسباب الإصابة بها تعددت فى الآونة الأخيرة، بسبب الاستخدام طويل الوقت للكمبيوتر والتكنولوجيا الحديثة والأعمال التى تتطلب الجلوس لفترات كبيرة، وغيرها من الأسباب البسيطة التى قد تسبب ألما فى الرقبة، ونجد أنه عندما يشعر البعض بألم فى رقبته يلجأ مسرعا لعلاجها عن طريق الـ"طقطقة"، ونقول له إحذر فإن العلاج عن طريق حركة الحبل الشوكى تزيد خطر الإصابة بـ"السكتة الدماغية".

آلام الرقبة


الوصول لمرحلة الانزلاق الغضروفى


إن الأسباب التى تؤدى إلى ارتفاع نسبة الإصابة بالانزلاق الغضروفى فى الرقبة فى الوقت الحالى تشمل الحركة العشوائية بطريقة مفاجئة ما ينتج ضغطا على الأعصاب والغضاريف، ووضع الجلوس والوقوف الخاطئ، الاستخدام الخاطئ والمفرط للهواتف المحمولة، حيث إنها تضعف العضلات والغضاريف، إلى جانب التعرض للإجهاد البدنى لفترات طويلة، حيث ينتج عنه ضعفا بالعضلات ما  قد يؤدى إلى الانزلاق الغضروفى العنقى.

ويحذر أستاذ جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقرى بقصر العينى، من عدم الاهتمام بعلاج آلام العمود الفقرى، فقد تتضاعف وتشتد، وقد تصل لدرجات متقدمة جدا من الانزلاق الغضروفى وقد يمتد إلى أكثر من فقرة أيضا، ومن أخطر مضاعفاته وإهمال علاجه هو الانزلاق العنق المتقدم أو الانزلاق القطنى المتقدم، والذى بسبب إهمال علاجهما قد يسببان شللا مؤقتا للمريض وقد يصبح دائما أيضا، لذا يجب توخى الحذر والاسترشاد بالنصائح مع استشارة الأطباء المتخصصين فى أمراض العمود الفقرى، لتحديد نوع وطريقة العلاج.


كيفية علاج الانزلاق بالوسائل الحديثة

إن الأساليب الحديثة لعلاج مشاكل العمود الفقرى تبدأ بالتشخيص السليم وهى النقطة المحورية فليس كل نتوء غضروفى موجودا بأشعة الرنين المغناطيسى بالضرورة يكون هو السبب بشكوى المريض، وبعد التشخيص يأتى دور العلاج الدوائى والطبيعى مع الراحة فى حالة فشل العلاج الدوائى فى إزالة الآلام، يأتى دور الطرق الحديثة للعلاج وهى تتلخص فى استخدام الموجات الترددية (radiofrequency) على مفصل الفقرة أو العصب المسبب للألم، وذلك باستخدام أجهزة التصوير الحى كالأشعة المقطعية أو الأشعة العادية ويكون ذلك بالمستشفى وبدون تخدير ويخرج المريض سريعا ليعود لحياته الطبيعية.

الانزلاق الغضروفى
 
ويؤكد أطباء العمود الفقرى، أنه فى حالات الانفجار الغضروفى الكبير مع وجود ضعف فى "مشط قدم" المريض أو أياً من الأطراف يأتى دور التدخل الجراحى المحدود باستخدام الميكروسكوب أو المنظار لإزالة الغضروف من خلال فتحة صغيرة للغاية ومع الحفاظ التام على مكونات العمود الفقرى وبدون إزالة العظام كما كان يحدث فى الماضى وهذا النوع من الجراحات يتيح للمريض الخروج من المستشفى فى اليوم التالى والعودة إلى حياته بشكل طبيعى.


الوقاية من الانزلاق الغضروفى


جدير بالذكر، أن مرض الانزلاق الغضروفى يعاني منه الكثير من الناس الآن، بسبب التقدم التكنولوجى الهائل الذى نعيش فيه، ولذلك أيضا سمى بـ"مرض العصر، لذا يؤكد الأطباء أن الوقاية منه خير من العلاج، وينصحون الفئات المعرضة للإصابة به باتباع بعض التعليمات والإرشادات لتجنب الإصابة بالمرض منها، توخى الحذر عند الحركة وتجنب الحركة العشوائية والمفاجئة، والجلوس بطريقة صحيحة وبشكل مستقيم، وتغيير أوضاع الجلوس والحركة لبعض الوقت لراحة العضلات، وممارسة الرياضة لتقوية العضلات والغضاريف، وأخذ قسط من الراحة حال الشعور بالألم، إلى جانب الحد من استخدام الهواتف والألواح المحمولة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق