حكايات الشعراوي وأهل الفن: قابل السندريلا وبكى بسبب كاريوكا

الخميس، 07 يونيو 2018 07:00 م
حكايات الشعراوي وأهل الفن: قابل السندريلا وبكى بسبب كاريوكا
الشيخ الشعراوي
زينب عبداللاه

كان الشيخ الشعراوي، من أكثر الشيوخ الذين يلجأ إليهم الفنانون نظرا لسماحته ووسطياته وأسلوبه البسيط، فلم يكن إمام الدعاة من الشيوخ المتشددين الذين ينفرون الناس من الدين ولم يحرم الفن أو يكفر الفنانين، وكان له العديد من المواقف مع نجوم الفن الذين لجئوا إليه. 

نصح حسن عابدين بعدم الاعتزال
وفي حوار لنا مع عبد الرحيم الشعراوي، حفيد إمام الدعاة، أشار إلى أن عددا من الفنانين سألوا جده عن حكم العمل بالفن، وكانت إجابته أن الفن حلاله حلال وحرامه حرام، وعندما ذهب إليه الفنان حسن عابدين ليؤكد أنه سيعتزل الفن بعدما منعه أحد الحراس في مسجد الرسول عندما ذهب لأداء العمرة، قائلا: «ابعد من هنا أنت ممثل»، تأثر «عابدين» بشدة وقرر اعتزال التمثيل، فنصحه الشيخ الشعراوي بعدم الاعتزال وبتقديم فن هادف يحارب الفن الرخيص، وهو ما فعله مع الفنان حسن يوسف، وعدد من الفنانات اللاتي ذهبن لأخذ رأيه بعد ارتداء الحجاب في اعتزال التمثيل.

فلوس شادية حلال أم حرام
وتحدث حفيد الشعراوي، عن علاقة جده بالفنانة شادية والتي بدأت عندما كانت في رحلة لأداء العمرة، وقابلت إمام الدعاة على باب المصعد صدفة وطلبت منه أن يدعو لها.
 
وأضاف عبد الرحيم الشعراوي، أن شادية زارت جده بعد هذا اللقاء، وأخبرته بأنها قررت ألا تغني إلا الأغاني الدينية، ورغم ذلك لم تعد قادرة على حفظ أي أغاني، وأنها وعدت الجمهور بغناء الأغاني الدينية ولكنها لا تستطيع الوفاء بهذا الوعد، فأجابها الشعراوي بأن الوفاء بوعدها لله أولى من الوفاء بوعدها للناس.
 
وأكد أن شادية سألت الشيخ الشعراوي، بعد أن أفتاها بعض الشيوخ بأن الأموال التي جمعتها من الفن حرام وأن عليها أن تتخلص منها، ولكن إمام الدعاة أفتاها بأن تحتفظ بما يضمن لها حياة كريمة ومستوى لائق طوال حياتها، وأن تحتفظ بمن يعملون لديها ويخدمونها وأن تتبرع بما يزيد عن ذلك، مؤكدا أن جده لم يكن يمنع أسرته وأحفاده من مشاهدة التلفزيون والأعمال الفنية والدرامية وكان أحيانا يشاركهم في المشاهدة.
 
جدير بالذكر أن الفنانة شادية وجهت جزءا كبيرا من أموالها للأعمال الخيرية، وكانت عشرات البيوت تعيش على رواتب شهرية خصصتها للفقراء، كما هدمت فيلتها بالهرم وأقامت مكانها مجمعا خيريا يضم مسجدا ودار أيتام ودار تحفيظ قرآن، ومستوصفا خيريا، وتبرعت بشقة بشارع جامعة الدول العربية لجمعية مصطفى محمود لإنشاء مركز لعلاج الأورام.

الشعراوي والست شمس
وأكد عبد الرحيم الشعراوي، أن جده كان يتعامل باحترام شديد مع الفنانات، وهو ما جعل أغلبهن يلجأن إليه للسؤال عن أمور الدين حتى غير المحجبات، وكن يجدن لديه ما يشرح صدورهن ويطمئن قلوبهن، مشيرا إلى أن جده كان يستقبل كل من يلجأ إليه بحفاوة، وكان لا يذكر الفنانة شمس البارودي إلا بلقب «الست شمس»، وكان يقول دائما إن هناك شيوخ ترغيب وشيوخ ترهيب، وأن شيوخ الترغيب يقتربون من الناس ويشجعونهم على التوبة والتقرب إلى الله، أما شيوخ الترهيب فيرهبون الناس، وأكد الحفيد أنه كان يتعجب من استقبال جده إمام الدعاة لبعض من يراهم غير ملتزمين دينيا وأنه حين كان يسأله قائلا: «كيف تستقبل فلانا وهو يفعل كذا وكذا فكان يقول له: من خدعنا بالله انخدعنا له».
 
وفي حوار لنا مع الفنانة المعتزلة شمس البارودي تحدثت عن تفاصيل ما قاله لها الشعراوي، في حكم ارتداء النقاب، فرغم أنها أكدت أن إمام الدعاة لم يكن له دور في قرار اعتزالها، إلا أنها حين سألته عن حكم ارتداء النقاب أكد أنه لا يفرض ولا يرفض قائلا: «النقاب فضل وليس معلوما من الدين بالضرورة وأنه لا يفرض ولا يرفض».

إمام الدعاة غيران من كاريوكا
وكانت الفنانة تحية كاريوكا تلجأ للشيخ الشعراوي في أواخر حياتها تستشيره وتسأله في أمور الدين، بعدما قابلته صدفة أثناء أداء العمرة، وبكى عندما كلف محاميا ليسترد شقتها من طليقها، وفوجئ برفضها قائلة: «أنا راضية بحالي وكبرت ويمكن طليقي مايلاقيش مكان تاني يسكن فيه مع زوجته وبنته، فبكى إمام الدعاة قائلا: أنا غيران منك يا تحية لأن ربنا جعل لك قصورا في الجنة».

سهير البابلي والسندريلا
وكانت سهير البابلي تلتقي بالشيخ الشعراوي والدكتور مصطفى محمود، وتسأل كثيرا عن أمور الدين، وكان الشيخ الشعراوي يداعبها ويناديها باسم «سكيننة»، وقررت البابلي ارتداء الحجاب والاعتزال عام 1997، وفي إحدى المرات قابلها الشيخ الشعراوي في الحج وقال لها: «وماله لو مثلتي وإنتي بالزى ده، وتوصلي رسالة مفيدة وهادفة للناس، الناس بتشوف التليفزيون أكتر مابتروح الجامع، وممكن تسمع منك أكتر ما تسمع منى»، فعادت سهير البابلي للتمثيل بشروط وقامت ببطولة مسلسل «قلب حبيبة».
 
وكانت سهير البابلي تزور الشيخ الشعراوي بصحبة عدد من الفنانات، واصطحبت معها السندريلا سعاد حسنى في إحدى المرات قبل سفرها الأخير إلى لندن.

زيارة الشعراوي لعماد حمدي في أيام الاكتئاب
وفي حوار لنا مع نادر عماد حمدي، قال إن والده الفنان القدير أصيب بالاكتئاب في نهاية حياته وخاصة بعد وفاة شقيقه التوأم وفقدانه للبصر.
 
وأضاف ابن عماد حمدي، أن الشيخ الشعراوي، عندما عرف بأن والده يعاني من الاكتئاب، حرص على زيارته في المنزل، وفي أحد الأيام فوجئ عماد حمدي بطرقات على باب الشقة، ففتح ليفاجأ بالشيخ الشعراوي أمامه، وتحدث الشيخ معه ليخرجه من الحالة التي كان عليها، محاولا التخفيف عنه.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق