علوم مسرح الجريمة.. تعرف على الوسائل العلمية المتطورة لرفع وحفظ البصمات

الأحد، 10 يونيو 2018 09:00 م
علوم مسرح الجريمة.. تعرف على الوسائل العلمية المتطورة لرفع وحفظ البصمات
مسرح الجريمة
علاء رضوان

كلما تعددت أساليب ووسائل ارتكاب الجريمة، تطورت وسائل الكشف عنها، والبحث وراء الحقيقة، وتغيرت وسائل وأدوات تعقب المجرمين حيث إن الكشوفات العلمية تتزايد وتنمو يوما بعد يوم والقائمون على المجالات المختلفة متلهفون إلى إيجاد ضالتهم عن طريق الاستفادة منها في الوصول إلى أحسن النتائج وأصوب الحقائق.  

ومن المجالات التي تحتاج باستمرار إلى الوسائل العلمية والتقنية في إتقانها والوصول بها إلى أعلى المستويات وتحقيق أقصى درجات الدقة والتثبت هي أعمال المختبرات الجنائية المعينة والتي لا غنى للمحقق وللقضاء الجنائي عنها وعن الاستعانة بها.

 

2013310_29_53_1367

وكلما تعددت وتعقدت وسائل ارتكاب الجرائم، واستخدمت التكنولوجيا فيها، كلما تطورت معها وسائل الكشف عنها، لذلك لاحظنا تطور علوم الأدلة الجنائية مع تطور الجرائم وأساليب المجرمين، وتسعى الأجهزة الأمنية إلى ضبط مرتكب الجريمة ومنعه من الإفلات من العدالة، ولا شك أن لمسرح الجريمة أهميته في التخطيط لعمليات البحث الجنائي والتخطيط للوسائل العلمية المتبعة في جمع الأدلة، حيث يعرف مسرح الجريمة بأنه:  

اقرأ أيضا: علوم مسرح الجريمة.. طرق كشف هوية مرتكب الجريمة بالبصمات الخفية والملوثة بالدماء

هو المكان الذي تنبثق عنه ومنه الأدلة المادية والمعنوية، وهو الذي يزود المحقق بمنطقة البدء في بحثه عن مرتكب الجريمة وقد يكون مسرح الجريمة مكاناً واحداً وقد يكون مكونا من عدة أماكن متصلة، ويمثل مسرح الجريمة أهمية كبرى في مجال كشف غموض الحوادث الجنائية فهو مستودع أسرارها ومنه تنبثق أدلة الاتهام، فعليه جرت أحداث الجريمة، وتركت آثارها.

«صوت الأمة» رصدت في التقرير التالي الوسائل العلمية المتطورة لرفع و حفظ البصمات من حيث « التصوير الفوتوغرافي، و البصمات الغائرة، ورفع البصمات باستعمال مادة رافعة ( مشمع جيلاتين )، ورفع البصمات باستعمال شريط شفاف، الطرق الكيمائية لإظهار البصمات، واستخدام الأشعة فوق البنفسج    rays Ultraviolet.

اقرأ أيضا: علوم مسرح الجريمة.. 12 بصمة تكشف هوية المجرم أخطرها «الشفة والمخ»

وفى هذا الشأن، يقول اللواء الكيميائي محمود الحارث الباسوسي، خبير فحص التزييف والتزوير والبصمات بمصلحة الأدلة الجنائية سابقا، أن هناك وسائل علمية متطورة لرفع و حفظ البصمات مثل: «التصوير الفوتوغرافي، والبصمات الغائرة، ورفع البصمات باستعمال مادة رافعة ( مشمع جيلاتين )، ورفع البصمات باستعمال شريط شفاف، الطرق الكيمائية لإظهار البصمات، واستخدام الأشعة فوق البنفسج  rays Ultraviolet».

 

أ - التصوير الفوتوغرافي :

عادة لا يمكن تصوير البصمات إلا بعد إظهارها بمعالجتها بأحد المساحيق التي ذكرناها فيما سبق أما البصمات الظاهرة فيتم تصويرها مباشرة .

من الأفضل حفظ البصمات التي وجدت في مسرح الجريمة و تصويرها له عدة فوائد تتمثل فيما يلي: ـــ إن الجسم يترك في مكانه دون مساس به فضلا عن التقاط صورة أخرى في حال عدم صلاحية الصورة الأولى

download (2)

ـــ إمكانية تقديم الأدلة للمحكمة طالما تم تسجيل البصمة على اعتبار أن الأجزاء التي تحمل البصمات يمكن رؤيتها في الصــورة

اقرأ أيضا: «لو بتفكر تقتل».. علوم مسرح الجريمة تكشف القاتل حتى لو أخفى الجثة

وبالتالي تصوير البصمات وغيرها من الآثار يختلف عن تصوير صور الزينة إذ يلزم أن يكون المصور خبيرا بالأساليب الفنية للتصوير لتأكيد حصوله على أدق صورة للبصمة كما يجب أن يكون على معرفة بأصول تحليل البصمات

ب -البصمات الغائرة :

يعترض صيانة وحفظ البصمات الغائرة بعض المشكلات الخاصة وذلك نظرًا لعمق آثارها وحتى يمكن تفادي خطر إتلاف البصمة بسبب خطأ إتلاف مادة الصب، يجب أولا تصوير البصمة في ضوء مائل وقد تكفي أحيانا هذه الصورة لفحصها

اقرأ أيضا: علوم مسرح الجريمة..كيف تدل «بصمة الشعر» على سن وجنس الجانى وصلته بالمجنى عليه ؟

ج- رفع البصمات باستعمال مادة رافعة ( مشمع جيلاتين):

تستلزم إظهار البصمة بمسحوق ثم يضغط على البصمة بمادة رافعة ذات سطح لزج ثم تسحب المادة الرافعة فيلتصق بها المسحوق و يعطي صورة للبصمة الأصلية كالصورة التي تلتقط بمرآة و بعد ذلك يحفظ السطح الذي عليه البصمة بغطاء رقيق من السلولويد يوضع على سطح المادة الرافعة و الطبقة اللزجة التي على المادة الرافعة تحتوي أصلا على خليط من الجلاتين و الجلوكوز

CbRfmlgW0AE9SIj
 

 

د- رفع البصمات باستعمال شريط شفاف:

يثبت طرف الشريط إلى جانب البصمة المظهرة ثم يمد الشريط فوق البصمة و بمساعدة الأصبع تمهد فوقها برقة حتى تختفي فقاعات الهواء ثم ينزع الشريط، و تكون ذرات المسحوق قد التصقت بالسطح اللزج للشريط، وهكذا تنقل الخطوط الحلمية وبعد ذلك يثبت الشريط على بطاقة ذات لون ملائم يتباين مع لـون المسحـوق المستعمل.  

download (1)

لكن غالبا ما تكون عملية الرفع باستعمال شريط لاصق و بعد الانتهاء من رفعها تنقل إلى المختبر ليقوم الخبير بفحصها وتحديد الأصابع واتجاهاتها ثم يقوم بمضاهاتها مع ما لديه من انطباعات بصمات مخزونة في الكمبيوتر و أن لم يعثر على نفس النوع لديه يقوم بأخذ بصمات المشتبه فيهم .

2 ـ الطرق الكيمائية لإظهار البصمات

أ ) ـ طريقة اليود    Iodine

إذا مرً وقت طويل على ترك البصمة وتطاير ماؤها وموادها الدهنية التي نجدها على الورق أو الخشب الخام، فإنه يستحيل استخدام المساحيق و إنما نستخدم اليود و يتم ذلك بطريقتين

اقرأ أيضا: علوم مسرح الجريمة.. تاريخ اللجوء إلى «بصمة الأصابع» للكشف عن الجرائم

الأولى  : بواسطة وضع اليود الموجود على هيئة كريستال داخل صندوق من الخشب  مغلق  ذا جوانب من زجاج تعلـق بأعلاه المادة المراد إظهار البصمة الخفية عليها ، حيث يتبخر اليود بالداخل بتأثير حرارة الجو، و بعد 10 دقائق يبدأ أثر البصمة بالظهور بلون  بني ، وإذا أردنا الحصول على الأثر بطريقة أسرع نضع ضوء كهربائي داخل الصندوق فتساعد حرارته على تبخـر اليود، و بمجرد ظهور البصمة يجب تصويرها على الفور و رفعها قبل تطاير اليود منها و اختفاء البصمة

اليود

و الثانية: تتم باستخدام جهاز زجاجي سهل الحمل يتكون من طبقة صوف زجاجي وبلورات اليود و الكالسيوم كلوريد و بإحدى نهايتيه كأس زجاجي و بالأخرى مضخة مستديرة من المطاط فإذا ما ضغط عليها عدة مرات خرج الهـــواء مارا بالصوف الزجاجي و اليود ثم الكالسيوم كلوريد و متى مر على البصمة فهو يظهرها  .

ب ) نترات الفضة  Silver-nitrate

سبق الذكر أن أثر البصمة يحمل معه ماء و أحماض دهنية و ملح طعام (  كلوريد  الصوديوم )  ، فتظهر البصمة نتيجة التفاعل الكيميائي بين نترات الفضة و كلوريد  الصوديوم فينتج كلوريد الفضة، أما عن إسلوب الإظهار فيتم بغمس الأوراق المطلوب فحصها فى ( حجره مظلمه ) فى محلول نترات الفضة بنسبة 5 % إلى أن يتم التفاعل ثم يعقب ذلك تعريضها لضوء طبيعى أو صناعى حيث يختزل الضوء كلوريد الفضة إلى فضة معدنية سوداء فيظهر أثر البصمة و بمجرد ظهور البصمة يجب تصويرها على الفور .  

2 نترات الفضة

ج ) ـ النينهدرين   Ninhydrin

يستخدم على المستندات القديمة،  وتظهر البصمة بهذه الطريقة نتيجة تفاعل النينهدرين بالأحماض الآمينية الموجوده فى العرق التي تتركها البصمة على الورق و تبقى بها ولا تتطاير، ويرش المستند بواسطة بخاخة في المكان الذي يحتمل فيه وجود البصمة ثم يوضع المستند في فرن حرارته 24 درجة أو تمرر عليه مكواة كهربائية في درجة حرارة منخفضة فتظهر البصمة بلون بنفسجي ، ويستحسن تركه في الجو بعد ذلك لمدة 24 إلى 48 ساعة حتى تظهر البصمة بوضوح ، حيث يتم تصويرها. 

رفع البصمات

د ) الهيدروفلوريك   HF

يستخدم الهيدروفلوريك لإظهار البصمات الموجودة على الزجاج ونظرا لخاصية الهيدروفلوريك في التفاعل مع الزجاج والذي يؤدي إلى تحويل سطح الزجاج الشفاف إلى سطح مغبش ، بينما يترك المكان الموجود عليه البصمة بدون تأثير نتيجة وجود الأحماض الآمينية التي لا تتفاعل مع هذا الحامض ، حيث يتم تصويرها

الهيدرو فلوريك

د ) البنزدين    Benzidine  ـ

 أما البنزدين يستخدم لإظهار البصمة الملوثة بالدماء فهذه الأخيرة لا تنجح في إظهارها الطرق السابقة الذكر، فنقوم برش مادة البنزدين على المكان المحتوى على البصمة فتظهر بلون أزرق قاتم و بمجرد ظهور البصمة يجب تصويرها على الفور

بنزدين

هذا بالنسبة للإظهار بالمواد الكيميائية و تجدر الإشارة إلى أن الهنود طوروا أسلوبا جديدا للكشف عن البصمات الخفية وقد نجح الهنود بهذا الأسلوب مما سهل مهمة الشرطة الجنائية والطب الشرعي في التقاط البصمات الخفية ويتمثل هذا الأسلوب في استخدام صبغات كيميائية جديدة على شكل بخاخ تعتمد على صبغات كيميائية غير سامة و غير مكلفة، ومبدأ هذه التقنية أن العرق الذي يفرزه الإنسان يحتوي على مكونات غير عضوية فتعمل الطريقة الجديدة على تثبيت أيونات الكالسيوم الموجودة في العرق و باستخدام الصيغات الفلورنسينية تلمع بصمات الأصابع في الظلام مما يساعد على الكشف عنها بسهولة، فلا تتلف البصمات و لا تختفي عند مسحها حتى لو بقيت لمدة طويلة. 

3ـ إستخدام الأشعة فوق البنفسجية     rays Ultraviolet

قد نجد البصمة على أسطح ذات ألوان مختلفة فيتعذر استخدام المساحيق و بالتالي نستخدم الأشعة فوق البنفسجية و هي أشعة غير مرئية والشمس هي مصدرها الأصلي، و تتم هذه الطريقة بعد رش السطح بمادة الأنثراسين أو سلفيـد الزنك، و الغرض من استخدام هذه الأشعة مع تلك المساحيق هي إخفاء ألوان سطح الجسم ما عدى توهج مادة الأنثراسين أو سلفيد الزنك التي تلتصق بمادة الأثر فتظهر خطوطه ويتم تصويرها بعد ذلك .   

البنفسجية
 

 

و يراعى قبل رش إحدى المواد المتوهجـة السابقـة أن يعرض الأثر تحت الأشعة فوق البنفسجية فإن كان السطح المحتوى على البصمة لا يعطي إشعاعا فلورسينيا فتستخدم المساحيق السابقة، أما إذا كان السطح يعطي إشعاعا فلورنسينيا فلا تستخدم الأشعة فوق البنفسجية و إنما إحدى الطرق الكيميائية الأخرى مثل : نترات الفضة ، النينهدرين ،  بخار حامض الهيدروفلوريك و البنزدين.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق