ماذا يعني انتزاع الجيش اليمني مدينة وميناء الحديدة من أيدى الحوثيين؟

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 04:00 ص
ماذا يعني انتزاع الجيش اليمني مدينة وميناء الحديدة من أيدى الحوثيين؟
الحوثيين
كتب مايكل فارس

بدأ الجيش اليمني، بغطاء من مقاتلات التحالف العربي استهداف مواقع ميليشيات الحوثي في محافظة الحديدة، التي تشهد استعدادات لانطلاق معركة استعادة السيطرة الكاملة على المدينة وميناء الحديدة.

وسيطرت الميليشيات الحوثية على على الحديدة ومينائها عام 2014، وقامت منذ ذلك الحين باحتجاز وقطع الطريق أمام عشرات السفن المحملة بمساعدات إنسانية للشعب اليمني.

أهمية ميناء الحديدة

يعد ميناء الحديدة شريان الحياة لأكثر من 8 ملايين يمني، فعبره تمر معظم الواردات وإمدادات الإغاثة، للملايين في محافظات الحديدة وتعز وصعدة وصنعاء، قبل أن يسقط بقبضة الحوثيين عام 2014.

 

وقد حولته الميليشيات إلى أحد أبرز مصادر تمويلها، بالإضافة إلى استخدامه لإدخال الأسلحة والصواريخ الباليستية المهربة من إيران، وكافة وسائل الدعم اللوجستي كما استخدمته قاعدة لانطلاق عملياتها الإرهابية عبر البحر فضلا عن نشر الألغام البحرية.

 

 

 

و قد أعلن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية فى اليمن، العقيد الركن تركى المالكى، خلال مؤتمر صحفي أمس، أن جهود الأمم المتحدة للحل السياسي تصطدم دائما بالتعنت الحوثي، مشيرا إلى أن الميليشيات الحوثية تستهدف الأمن الدولي عبر السيطرة على ميناء الحديدة.

وتشكل عملية تحرير مدينة الحديدة ومينائها الحيوي ركنا أساسيا في الحل السياسي للأزمة اليمنية، كونها تتوافق مع أهداف قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الرامي إلى إنهاء الأزمة في هذا البلد الذي دمرته ميليشيات الحوثي الإيرانية.

 

أهداف عملية تحرير الحديدية؟

 هدف العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الجيش اليمني ضمن التحالف العربي، هو إجبار ميليشيات الحوثي الإيرانية على الامتثال لقرار مجلس الأمن، الذي اتخذ تحت الفصل السابع في أبريل عام2015، والذى طالب   في أحد بنوده الحوثيين بالكف عن اللجوء للعنف، وسحب قواتهم من جميع المناطق التي سيطروا عليها، بما في ذلك العاصمة صنعاء، ووقف الأعمال التي تعد من الصلاحيات الحصرية للحكومة اليمنية الشرعية.

كما ألزم الحوثيين بالامتناع عن أية استفزازات أو تهديدات للدول المجاورة، بما في ذلك الاستيلاء على صواريخ أرض-أرض ومخازن أسلحة تقع في مناطق محاذية للحدود أو داخل أراضي دولة مجاورة.

ماذا يعني السيطرة على ميناء الحديدية؟

ستسهم استعادة ميناء الحديدة في وقف عمليات تهريب الأسلحة والصواريخ التي تستخدمها الميليشيات في تدمير اليمن وتهديد الدول المجاورة، وهو ما ينص عليه ذات القرار الدولي الذي دعا إلى "منع توريد أو بيع أو نقل أسلحة للمتمردين والكيانات والأفراد الواقعين تحت العقوبات"، وفى بند أخر:"تيسير إيصال المساعدات الإنسانية على نحو سريع وآمن دون عوائق، وإلى تيسير قيام الدول المعنية بإجلاء المدنيين من اليمن".

 وسوف يؤدى بسط سيطرة القوات الشرعية على ميناء الحديدة بمساعدة القوات المشتركة إلى تدفق غير مسبوق للمساعدات الإغاثية وبالتالي تخفيف المعاناة الإنسانية، لملايين اليمنيين.

وفي شهر أبريل الماضي وحده، احتجز الحوثيون 19 سفينة إغاثية ومنعوها من تفريغ حمولتها، وهو ما يلقي الضوء على حجم المساعدات الممنوع دخولها لإغاثة السكان الذي يرزحون تحت سلطة الميليشيات ويواجهون الجوع والأمراض.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا