نحمل الخير لكوريا.. 8 رسائل مهمة من ترامب بعد قمة الغرماء مع كيم جونج أون

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 09:00 م
نحمل الخير لكوريا.. 8 رسائل مهمة من ترامب بعد قمة الغرماء مع كيم جونج أون
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون

قمة غير عادية عقدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نصيره الكوري الشمالي كيم جونج أون، ربما تكون بداية إزابة الجليد بين قوتين تحددان مصير العام، على خلفية علاقات متوترة وشد وجذب خرج إلى الساحة الدولية فور تولي ترامب مقاليد السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية. 

ترامب الذي أبدى حرصه منذ البداية على طمأنة نظيره الكوري الشمالي إلى حسن النوايا الأمريكية، لم يستطع إخفاء حسمه فيما يتعلق بمسألة نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

201806120411391139

لقاء ترامب المندفع بالشاب المتهور حمل رسائل عديدة، إلا أنه غض الطرف عن قضية مسألة حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، والتي أفردت لها صحف غربية مساحات واسعة في افتتاحيتها، ونال نزع الأسلحة النووية نصيب الأسد من النقاش والمباحثات.

وعلى ما يبدو أن ترامب وضع نصب عينه منذ بداية اللقاء تأكيد أن واشنطن لن تتنازل عن نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية، وأعلنها صراحة في وجه كيم جونج أون بأن تتوقع الولايات المتحدة الأمريكية أن يتم البدء في عملية نزل السلاح النووي «بأقصى سرعة».

لم يخلُ لقاء القمة بين الغريمين من ألاعيب الرئيس الأمريكي، ففي الوقت الذي أجزم بلا تراجع على عملية نزع النووي، فإنه لم يستطع إخفاء وجه طمأنة شاب كوريا الشمالية على الأمن في بلاده مقابل ذلك، وتأكيدا على ذلك فقد منح ترامب صكوك الطمأنة لكيم جونج أون بتأكيده على أن الولايات المتحدة تنوي إلغاء مناوراتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، ناهيك عن عبارات الإطراء التي أطلقها على مسامع زعيم كوريا الشمالية بوعد بدعوة لزيارة البيت الأبيض قريبا جدا، ومدحه لزكاء وموهبة الزعيم الشاب. 

في المجمل أشار خبراء دوليون إلى أن قمة الغريمين ربما تكون بداية لرسم خارطة تحالفات عالمية جديدة، وتدشين مرحلة جديدة من العلاقات بين قوتين عظميين، وضح ذلك جليا في نهاية اللقاء عندما أطلق ترامب عبارته الشهيرة التي خلص إليها في النهاية «العالم سيندهش للغاية حول قدرتنا على التعامل مع مشكلة خطيرة تواجه الجميع».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق