ضرائب واشنطن تفسد زيتون مدريد.. لماذا وضعت أمريكا إسبانيا في قوائم الحرب؟

الأربعاء، 13 يونيو 2018 02:00 م
ضرائب واشنطن تفسد زيتون مدريد.. لماذا وضعت أمريكا إسبانيا في قوائم الحرب؟
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
وكالات

يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية قررت توسيع مدى الحرب التجارية التي تشنها، بفرض مزيد من الرسوم الضريبية على قائمة واسعة من الواردات، طالت عددا من الدول الأوروبية والآسيوية.

في وقت سابق أثيرت مناوشات مع كندا والصين بسبب ضمهما لقوائم الحرب الاقتصادية، ولم يتوصل البلدان لاتفاق نهائي مع واشنطن يضمن تجاوز مسألة الرسوم الضريبية وقيودها، ورغم اشتعال أكثر من جبهة فإن الولايات المتحدة تواصل الضرب في اتجاهات أخرى، كام آخرها إسبانيا.

في هذا الإطار أعلنت وزارة التجارة الأمريكية فرض رسوم لمكافحة الإغراق على واردات الزيتون الإسباني، إضافة إلى رسوم أخرى تعويضية، بعدما تبيّن لها أن هذه السلعة تحصل على دعم من الدولة الإسبانية، وتباع في الولايات المتحدة الأمريكية بأقل من قيمتها الحقيقية، حسبما قالت الوزارة.

وأضافت وزارة التجارة الأمريكية في بيان صادر عنها، أن القرار الذي اتخذته بشأن واردات الولايات المتحدة من الزيتون الإسباني نهائي، إذ يظهر أن هذه السلعة تباع في الولايات المتحدة بأقل من قيمتها الحقيقية بنسبة تتراوح بين 16.88% و25.5%، وكانت الوزارة اعتبرت في قرارات تمهيدية غير نهائية صدرت في نوفمبر ويناير الماضيين بشأن واردات البلاد من الزيتون الإسباني، أن هذه السلع تباع في الولايات المتحدة بأقل من قيمتها الحقيقية بنسب تبلغ 14.64% و16.80% و19.73%.

وفي قرارها النهائي الصادر الثلاثاء، خلصت الوزارة إلى أن قيمة الدعم الذي حصل عليه منتجو الزيتون في إسبانيا تتراوح بين 7.52% و7.02%، وفي 2017 صدّرت إسبانيا للولايات المتحدة زيتونا بقيمة 67.6 مليون دولار.

وأوضحت الوزارة في بيانها، أن مسألة فرض الرسوم الجمركية التعويضية والمضادة للإغراق على الزيتون الإسباني أصبحت الآن في عهدة "اللجنة الأمريكية للتجارة الدولية" التي ستعلن عن قرارها بهذا الشأن في 24 يوليو المقبل، وقد ضاعفت إدارة دونالد ترامب في الآونة الأخيرة من إجراءاتها الحمائية، ما أغضب شركاءها التجاريين وأثار القلق من اندلاع حرب تجارية عالمية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا