هل يتحرش فلاديمير بوتين بدونالد ترامب؟.. تحرك روسي مفاجئ في كوريا الشمالية

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 02:00 ص
هل يتحرش فلاديمير بوتين بدونالد ترامب؟.. تحرك روسي مفاجئ في كوريا الشمالية
الرئيس الروسي بوتين والأمريكي ترامب
كتب أحمد عرفة

لن تذهب أمريكا إلى أي مكان بمفردها، هناك دائما من يرصد ويتابع ويقرر أن يدخل حلبة المنافسة في الوقت الحاسم، ويبدو أن روسيا هي الظل المرافق لواشنطن طوال الوقت في كل ملفاتها.

في الفترة الأخيرة حققت الولايات المتحدة الأمريكية نجاحا على صعيد العلاقات مع كوريا الشمالية، ومن جانبها فإن موسكو لم تكتف بالمراقبة في صمت، وقررت التحرش بالبيت الأبيض وتحديه وربما التفوق عليه، وإذا كان ترامب التقى زعيم كوريا الشمالية في أرض محايدة/ سنغافورة، فإن القيصر الروسي قرر اقتحام أرض الملعب نفسه بطريقة مباشرة.

في تحركاته كلها يسير الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على خطى نظيره الأمريكي دونالد ترامب، حيث يستعد لزيارة مرتقبة إلى كوريا الشمالية، للقاء الزعيم الكوري الجنوبي كيم يونج أون، في محاولة من موسكو لوضع يد لها في الأوضاع الجديدة التي تشهدها شبه الجزيرة الكورية خلال الفترة الحالية.

 

زيارة مرتقبة لبوتين إلى كوريا الشمالية

مجلس الدوما الروسي، كشف موعد الزيارة التي سيجريها فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية، حيث جاء بعد أسبوع واحد من القمة التاريخية التي عقدها الرئيس الأمريكيد ونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون في سنغافورة حيث تم الاتفاق خلاله على نزع بيونج يانج للسلاح النووي مقابل وقف العقوبات الأمريكية ضد كوريا الشمالية.

 

روسيا تجد أن ملف شبه الجزيرة الكورية، تم سحبه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، التي وضعت يدا قوية في هذا الشأن وهو ما يقلق موسكو التي ترى أن واشنطن قد تسقطب كوريا الشمالية لمعاداة روسيا، وهو ما دفع بوتين لسرعة الإعلان عن زيارة مرتقبة إلى كوريا الشمالية لاستباق أي خطوات أمريكية لتوثيق العلاقات مع بيونج يانج، واستقطابها إلى الحلف الأمريكي.

 

أسباب الزيارة المرتقبة لبوتين إلى بيونج يانج

زيارة فلاديمير بوتين المرتقبة إلى كوريا الشمالية، أعلن عنها منسق المجموعة البرلمانية الروسية المعنية بالعلاقات مع برلمان كوريا الشمالية في مجلس الدوما الروسي، كازبيك تايسايف، الذي أكد أن تلك الزيارة من المحتمل أن ترجي بعد زيارة مرتقبة لرئيسة مجلس الاتحاد، فالينتينا ماتفيينكو، إلى كوريا الشمالية، فوفقا لما ذكرته وكالة "سبوتينك" الروسية، أكد منسق المجموعة البرلمانية الروسية المعنية بالعلاقات مع برلمان كوريا الشمالية في مجلس الدوما الروسي، أن زيارة بوتين إلى كوريا الشمالية قد تتم بعد زيارة فالينتينا ماتفيينكو، أي ليس قبل الخريف، كاشفا وجود حوار برلماني بين الكوريتين قد يجري في بكين بمشاركة روسيا والصين، قائلا: قد يجري حوار برلماني بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في ساحة بكين بمشاركة الصين وروسيا، كما أن وفدا لمجلس الدوما الروسي، يخطط للقيام بزيارة إلى كوريا الشمالية في 12 أكتوبر المقبل.

زيارة الرئيس الروسي إلى كوريا الشمالية، تأتي بعد أسابيع قليلة من زيارة أجراها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إلى كوريا الشمالية ولقاءه لزعيم كوريا الشمالية، حيث دعا لافورف، كيم يونج أون لزيارة روسيا قريبا وهي الدعوة التي رحب بها زعيم بيونج يانج.


تصعيد روسي ضد واشنطن

وحول الأسباب التي دفعت فلاديمير بوتين، لإجراء زيارة قريبة إلى كوريا الشمالية، قال أحمد العناني، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، إن الرئيس الروسي يرى أن ملف كوريا الشمالية تم سحبه لصالح الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالى يريد أن يكون لروسيا دور مع بيونج يانج وأن لا يتم ترك الملف في أيد الأمريكان.

وأضاف عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن بوتين يريد توثيق العلاقات مع كوريا الشمالية من خلال التفاهمات والتعاون الاقتصادى والاستثمارى، خاصة أن كوريا بعد رفع العقوبات الأمريكية عنها ستكون واجهة لدول أوروبا وأمريكا للاستثمار.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق