اجتماع أونروا ينفخ الحياة في أجواء البحر الميت.. ومصر تحذر من مسألة خطيرة للغاية

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 02:00 م
اجتماع أونروا ينفخ الحياة في أجواء البحر الميت.. ومصر تحذر من مسألة خطيرة للغاية
مقر وزارة الخارجية المصرية

مجموعة من النقاط الهامة وضعتها الدبلوماسية المصرية، خلال اجتماع اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) المنعقد حاليا في البحر الميت.

في هذا الإطار أكدت مصر ضرورة الحفاظ على أنشطة الوكالة كونها أضحت أحد ركائز الاستقرار في الدول المضيفة، في ظرف إقليمى شديد التعقيد، والعمل على استمرار ولاية وكالة الغوث وهياكلها القائمة، وإيجاد سبل ناجحة لسد العجز السنوي المستدام في ميزانية الوكالة، وقيام سكرتارية الوكالة بالمضي قدما في طريق الإصلاحات المطلوبة ترشيدا للنفقات، فضلا عن الإشادة بالدول التي قدمت مساهمات طوعية إضافية لصالح موازنة الوكالة خلال هذه المرحلة الحرجة.

كما شددت مصر على عدم جواز ربط استمرار التمويل من قبل البعض بأى أغراض أو مصالح أو أهداف سياسية، محذرة فى الوقت ذاته من مغبة توقف أنشطة الوكالة قبل التوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، وذلك استنادا إلى الاتفاقات الموقعة بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلي، وبالأخص اتفاق أوسلو لعام 1993 واتفاق القاهرة لعام 1994، والتى تؤكد على حل قضايا الوضع النهائى (القدس واللاجئين والمياه والحدود) بالتفاوض المباشر بين طرفى النزاع.

وفي سياق متصل، أوضح السفير طارق عادل سفير جمهورية مصر العربية فى الأردن والذي ترأس اجتماع اللجة اليوم الثلاثاء، أن الطابع الإنسانى لمهام الوكالة فى خدمة اللاجئين الفلسطينيين، كما تناول السفير المصرى الدور المهم الذى تلعبه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين فى الحفاظ على الاستقرار الاجتماعى لصالح 1.3 مليون نسمة من المستفيدين بخدماتها الصحية والتعليمية والمعيشية فى المخيمات الفلسطينية بقطاع غزة، محذراً من الآثار الوخيمة المترتبة على المساس بالخدمات التى تقدم للاجئين، ومن بين ذلك تراجع الاستقرار فى الإقليم وخارجه، حيث أن الفقر والعوز وفقدان الأمل يشكلون مجتمعين أرضية خصبة للتطرف وانتشار الإرهاب.

تجدر الإشارة إلى أن المفوض العام لـ"أونروا" بيير كرينبول ألقى كلمة تناول خلالها الأنشطة التى تقدمها الوكالة والوضع المالى الصعب الذى تعانيه وانعكاساته المحتملة على الخدمات التى تقدمها الوكالة، وقد شارك فى الاجتماع أيضا ممثلو الدول المضيفة عن الأردن، ولبنان، وفلسطين، فضلاً عن ممثلى الدول المانحة وعلى رأسها الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، والسويد، والنرويج، واليابان.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق