ليالي النفط في فيينا.. سر علاقة النمسا بالاستقرار في أسعار البترول اليوم

الخميس، 21 يونيو 2018 11:19 ص
ليالي النفط في فيينا.. سر علاقة النمسا بالاستقرار في أسعار البترول اليوم
حقل نفط

بعد فترة من التذبذب النسبي الواضح، شهدت أسواق النفط في العالم حالة من الاستقرار السلبي، قبل ساعات من الاجتماع المرتقب لمنظمة الدول المصدرة للبترول أوبك، الذي تحتضنه العاصمة النمساوية فيينا.
 
حالة الاستقرار السلبي لم تمنع اهتزاز مستويات العقود الآجلة لأسعار النفط الخام في نطاق ضيق، مائل نحو التراجع، خلال الجلسة الآسيوية، وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي، واستقراره بالقرب من أعلى مستوياته في قرابة عام، وفق العلاقة العكسية بينهما، وذلك على أعتاب انطلاق فعليات اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة للرصد لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في فيينا.
 
وبحسب مؤشرات التداول، فقد انخفضت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي "نيمكس" تسليم 15 يوليو المقبل 0.11%، ليجري تداولها حاليا عند مستوى 65.64 دولار للبرميل، مقارنة بالافتتاحية عند 65.71 دولار، كما تراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم 15 أغسطس المقبل 0.32% لتُتداول عند 74.50 دولار للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 74.74 دولار، وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.11% ليُتداول حاليا عند مستويات 95.23 مقارنة بالافتتاحية عند 95.12.

وتشير التوقعات وآراء المتخصصين، إلى تطلع المستثمرين حاليا لما سيسفر عنه اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة للرصد في أوبك، الذي يضم ممثلين من أعضاء أوبك الثلاثة عشر، إضافة لممثلين لإحدى عشرة دولة غنية بالنفط من خارج المنظمة، لمناقشة مجموعة من القضايا المتعلقة بأسواق الطاقة، خاصة مستويات الإنتاج.

وتتطلع الأسواق عن كثب عقب ذلك لما سيسفر عنه اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" غدا الجمعة وبعد غد السبت في العاصمة النمساوية فيينا، وسط توقعات بزيادة إنتاج النفط بين 300 و600 ألف برميل يوميا فقط، أقل من التوقعات الأولية عند مليون برميل، ومع القلق من معارضة بعض الدول المصدرة للنفط، خاصة إيران وفنزويلا، إضافة إلى الجزائر، لمقترح زيادة إنتاج النفط الذي تتبناه كل من روسيا والمملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة.

خطوة الزيادة المحدودة تهدد بفشل التوصل إلى اتفاق مشترك بين الدول المصدرة للنفط حيال زيادة الإنتاج في الاجتماع المرتقب، ما قد يدفع روسيا للانسحاب من اتفاق خفض الإنتاج العالمي للنفط بواقع 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية العام الجاري، وزيادة إنتاجها بشكل فردي.

يُذكر أن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك كان قد صرح في وقت سابق من الأسبوع الجاري، بأن روسيا أكبر منتج للطاقة عالميا ستقترح زيادة الإنتاج بواقع 1.5 مليون برميل يوميا خلال اجتماع اللجنة الفنية لأوبك، موضحا أن الطلب العالمي على النفط ينمو وأن الأسواق تستعيد توازنها بالفعل، ومن ثم سيكون من المنطقي زيادة الإنتاج خلال الربع الثالث من العام الجاري، مضيفا أنه سيكون هناك اجتماع آخر في سبتمبر المقبل، للنظر في رد فعل الأسواق تجاه الزيادات المحتملة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق