الغاز المصري يحرق وجه الدوحة.. ماذا يعني دخول الإمارات بـ10% من حقل ظهر؟

الخميس، 21 يونيو 2018 04:00 م
الغاز المصري يحرق وجه الدوحة.. ماذا يعني دخول الإمارات بـ10% من حقل ظهر؟
حقل ظهر
مروة الغول

 

في الوقت الذي تستغل فيه قطر موقعها الإقليمي كأحد المنتجين الكبار للغاز، في مساومة الدول العربية ومحاولة ليّ ذراعها، يبدو أن حقل ظهر المصري سيكون الخطوة الأولى على طريق ردع الدوحة، أو يمكن القول إننا بصدد تحول كبير يمكن اختصاره في أن «الغاز المصري سيحرق وجه المؤامرات القطرية».

ضمن امتيازات عديدة للبحث والتنقيب عن البترول والغاز في مصر، كان الكشف الأكبر ضمن منطقة امتياز شروق التي تعمل فيها شركة «إيني»، والمتمثل في حقل ظهر، الذي وضع مصر على خريطة الغاز في العالم بقوة، ومنحها موقع صدارة في بؤرة اهتمام الاستثمارات العالمية في صناعة البترول والغاز.

أهمية الكشف الكبير لا تقل عنها أهمية الخطوة التي شهدتها مصر اليوم بتوقيع اتفاق نهائي لشراء شركة «مبادلة» الإماراتية 10% من حصة شركة إيني الإيطالية في منطقة امتياز شروق البحرية، التي يقع فيها حقل ظهر بالمياه الإقليمية المصرية في البحر المتوسط، بقيمة صفقة قدرها 934 مليون دولار، إضافة إلى منحة توقيع 94 مليون دولار.

دخول شركاء جدد للاستثمار في قطاع البترول بمصر مؤشر على حجم الفرص الاستثمارية المتميزة التي يتمتع بها القطاع، ولكن دخول شركة إماراتية يحمل أبعادا أكبر من هذا، خاصة في ضوء محاولات قطر السابقة لاستغلال صادراتها من الغاز في ابتزاز «أبو ظبي»، إضافة إلى العلاقات الإيجابية التي تجمع مصر والإمارات، ما يجعل هذه الصفقة المهمة تكليلا للتعاون والتكامل الكبيرين بين البلدين.

عن الصفقة المهمة وانعكاساتها، يقول الدكتور جمال القليوبي، أستاذ هندسة الطاقة بالجامعة الأمريكية، إن قرار شركة مبادلة الإماراتية بالاستثمار في مصر لأول مرة من خلال شراء 10% من حصة شركة إيني الإيطالية في منطقة امتياز شروق البحرية، التي تضم حقل ظهر في البحر المتوسط، خطوة مهمة في إطار البحث عن مصادر بديلة للغاز القطري مستقبلا في السوق المصرية.

وأضاف «القليوبي»، في تصريحات خاصة لـ «صوت الأمة»، أن الإمارات العربية المتحدة لديها اتفاقيات بديلة لخط «الدولفن» القطري الآن، خاصة أن قطر حتى الآن لا تعلم جيدا كيف يمكن أن تكون العلاقات المستقبلية مع الإمارات والسعودية، خاصة أن العلاقة تسوء من وقت لآخر، متابعا: «قطر تمتلك جزءا كبيرا من حصة ضخ الغاز للإمارات والكويت والبحرين، وبالنسبة للإمارات يتم توجيه الجزء الأكبر من واردات الغاز لصناعة الكهرباء، والجزء الآخر لاستخدام الغاز الطبيعي في المنازل».

وأكد الدكتور جمال القليوبي، أن الإمارات تسعى جاهدة لإيجاد البدائل للغاز القطري، وشراء حصص للغاز المسال، قائلا: الإمارات تسعى لدعم وشراء وصفقات الغاز طويلة الأجل مع الولايات المتحدة الأمريكية لاستيراد الغاز المسال منها، مشيرا إلى أن بيع شركة إيني جزءا من حصتها هو خطوة لإعادة رسم الخريطة وإيجاد نوع من السيولة المالية، وبالتأكيد يأتي في إطار الحوار والاتفاق مع الجانب المصري فيما يخص الإسراع بالمرحلة الثانية من حقل ظهر وباقي مراحل المشروع، والتعجيل بالتنفيذ، لافتا إلى أن مشروع حقل ظهر من المشروعات ذات الأرقام القياسية.

يذكر أن شركة إينى الإيطالية هي المالك الأصلي لمنطقة امتياز شروق، وقد أصبحت تمتلك حاليا 50% من منطقة الامتياز، في مقابل 10% لشركة «بي بي» البريطانية و30% لشركة روزنفت الروسية و10% لشركة مبادلة الإماراتية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م