أردوغان وحاشيته يحللون «الاحتلال الحرام» لسوريا والعراق

السبت، 23 يونيو 2018 08:00 م
أردوغان وحاشيته يحللون «الاحتلال الحرام» لسوريا والعراق
أردوغان- الرئيس التركي
كتب- مايكل فارس

 

بدأ رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، احتلال مناطق بشمال سوريا منذ يناير العام الماضى، بحجة طرد المسلحين الأكراد منها، فى إطار العملية العسكرية التى أطلق عليها «غصن الزيتون» والتى بدأت بمنطقة عفرين، ومنذ مارس الماضى بدأت تركيا عملية عسكرية أخرى في شمال العراق تهدف إلى تدمير معسكرات حزب العمال الكردستاني، وأدخلت وحدات من قواتها البرية إلى البلاد تحت غطاء غارات جوية يشنها الطيران الحربي التركي.

وعقب السيطرة على مناطق ومدن فى سوريا، توجه الجيش التركي لشمال العراق، وقد أعلن  رئيس وزراء تركيا، بن علي يلدريم، خلال مشاركته في برنامج على قناة (سي إن إن تورك) أن العملية العسكرية ضد BKK (حزب العمال الكردستاني) في جبال قنديل تتقدم خطوة خطوة، ودخلت قواتنا بعمق 40 كلم في المنطقة، وتسيطر على مساحة تقدر بـ 400 كلم مربع.

بدوره قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل يومين في تجمع انتخابي حضره أنصاره في مدينة شانلي أورفا، إنه تم تصفية عدد من قادة حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل شمال العراق، قائلا: «لقد ضربنا 10 أهداف مهمة في جبال قنديل، وقضينا خلالها على مجموعة من قادة التنظيمات الإرهابية في قنديل».

اعتبر  رئيس وزراء العراق حيدر العبادي، عملية تركيا العسكرية في جبال قنديل، تأتي ضمن الدعاية الانتخابية لحكومة العادلة والتنمية، بحسب تصريحات صحفية له.

إبان انطلاق العملية العسكرية فى شمال العراق، أعلن وزير دفاع تركيا، نور الدين جانيكلي، أن تركيا باقية في (شمال العراق) حتى القضاء على كل الجماعات الإرهابية، بحد تعبيره، مضيفا أن تركيا عرضت تنفيذ عملية محتملة في قنديل مع إيران التي أبدت دعمها للهجوم

زعم وزير دفاع تركيا، نور الدين جانيكلي، أن تركيا متفقة تماماً مع بغداد بشأن العملية، لكن العبادي نفى من جانبه وجود أي تفاهم مع أنقرة بهذا الشأن، وقال رئيس الحكومة العراقية في مؤتمره الصحفي الأسبوعي الثلاثاء الماضي، إن سيادة العراق خط أحمر ولا يوجد أي نقاش مع الجانب التركي حول هذا الموضوع.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق