ديكتاتور تركيا السفاح يفوز على آل ثاني في قطر.. من يحكم الدوحة تميم أم أردوغان؟

الإثنين، 25 يونيو 2018 04:00 م
ديكتاتور تركيا السفاح يفوز على آل ثاني في قطر.. من يحكم الدوحة تميم أم أردوغان؟
فندق شيراتون الدوحة يغير أضواءه لألوان العلم التركي
شيريهان المنيري

احتفال غير مسبوق شهدته العاصمة القطرية الدوحة، منذ مساء أمس الأحد، بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فوزه في سباق الانتخابات الرئاسية مستقبا إعلان النتائج رسميا، رغم العنف والتزوير اللذين شهدتهما الانتخابات.

جاء هذا الاحتفال متوقعًا من قبل تنظيم الحمدين ومن يتبعه من أذرع إعلامية عبر السوشيال ميديا وبالأخص موقع التدوينات القصيرة، تويتر؛ بعد ما قاموا به من دعم وتأييد للرئيس التركي وكأن الإعلام القطري كان جزءًا من الحملة الدعائية لأردوغان، الأمر الذي أشارت له «صوت الأمة» في تقرير بالأمس رصد فيه كيف كان الدعم والتأييد القطري لافتًا للأنظار وكأنه زعيمًا للدوحة وليس لأنقرة.

اقرأ أيضًا: تنظيم الحمدين وأردوغان إيد واحدة.. كيف دعمت قطر ديكتاتور تركيا اليوم؟ (فيديو)

ولعل «تريندات» الوسط القطري اليوم الاثنين، تأتي مؤكدة على الرؤية السابقة الذكر، بسبب تصدُر الهاشتاجات الخاصة بالانتخابات التركية وأردوغان وقبل الهاشتاج الخاص باحتفال القطريين بالذكرى الخامسة لتولي تميم بن حمد آل ثاني الحكم في قطر، هذا إلى جانب أن تميم لم يحتل مكانًا في قائمة «التريندات» سوى واحد فقط، في حين أن أردوغان وانتخاباته المبكرة تصدرت النسبة الأكبر من قائمة اليوم حتى لحظة كتابة التقرير.

تريندات

ولم يتوقف تهليل تنظيم الحمدين لفوز أردوغان على نطاق  العالم الافتراضي فقط، بل انتقل إلى أرض الواقع، وتباهت حسابات إعلامية قطرية بإنارة فندق شيراتون الدوحة بالعلم التركي.

Capture
 

إضافة إلى احتفالات شهدتها عدد من المدارس القطرية، بفوز أردوغان، في لافتة مثيرة للدهشة.

36041747_10160639744095392_7246623002547191808_n
 

وشهدت تركيا أمس الأحد ماراثون الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، فيما أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات، سعدي غوفن، فوز رجب طيب أردوغان بولاية ثانية وحصولَه على 53% من الأصوات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق