100 مليار دولار لطمأنة مؤسسات بكين.. هل انتصر ترامب في حربه التجارية ضد الصين؟

الإثنين، 25 يونيو 2018 07:00 م
100 مليار دولار لطمأنة مؤسسات بكين.. هل انتصر ترامب في حربه التجارية ضد الصين؟
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
كتبت رانيا فزاع

يبدو أن الصين بدأت تتخذ خطوات تأمينية لحماية اقتصادها خوفا من تصاعد الحرب التجارية مع أمريكا وتباطؤ نمو الاقتصاد .
 
وبدأت الصين بضخ 100 مليار دولار لدعم المؤسسة المالية التى تواجه مخاوف من الحرب التجارية .
 
وقال البنك المركزى الصينى مساء السبت انه سيتم ضخ قرابة 700 مليار ين بما يعادل 107  مليار دولار لمؤسسة الدولة المالية ، عن طريق تخفيض حجم الودائع التى يتعين على معظم البنوك التجارية الاحتفاظ بها.
 
تأتى هذه الخطوة فى إطار سعى الحكومة الصينية للتعامل مع الحرب التجارية وما يحدث من تباطؤ وضعف فى اقتصادها بصورة أكثر من المتوقع .
والخطوة الخاصة بخفض الطلب بما يقترب من النصف سيشجع البنوك على أن تقرض أموال إضافية للأعمال وتستطع أن تولد المزيد من الأنشطة الاقتصادية كما قال خبراء ، ومن المقرر أن تبدأ سياسة التخفيض فى الخامس من يوليو القادم قبل يوم واحد فقط من خطة أمريكا والصين فرض ضرائب على عشرات المليارات من الدولارات على صادرات كلا منهم .
 
تحرك البنك المركزى من المحتمل أن ينتج عن ذلك ظروف نقدية أكثر مرونة نظرا للعلامات التى تشير إلى أن صانعى السياسة أصبحوا أكثر اهتماما بالمخاطر السلبية للنشاط الاقتصادي من تباطؤ نمو الائتمان .
 
ونجح الاقتصاد الصينى فى تحقيق نمو العام الماضى بحسب مسئولين حكوميين ، واستمر الزخم فى بداية هذا العام ولكن عدد من الاقتصاديين شككوا فى استمرار هذا ، كما أن علامات من التراجع بدأت تظهر وهذه المخاوف مقترنة بتصاعد التوتر الخاص بالتجارة مع أمريكا .
 
وأوضحت البيانات الاقتصادية لشهر مايو  بحسب موقع cnn money أن النمو فى القطاعات الهامة مثل الصادرات والاستثمارات من خلال الشركات والإنفاق الاستهلاكى تم خفضه مقارنة بنفس الشهر العام الماضى .
 
وكتب محللون في بنك الاستثمار نومورا فى مذكرة بحثية امس "نعتقد أن الاقتصاد الصيني لم يتعافا بعد وربما يتفاقم الوضع قبل أن يتحسن." وقالوا انهم يتوقعون المزيد من اجراءات التحفيز من البنوك المركزية في وقت لاحق هذا العام.
 
لكن يتعين على البنك المركزي أن يضع في اعتباره جهود الحكومة لكبح جماح مستويات الديون الهائلة في الصين ، وفقا لما ذكره وي ياو ، الخبير الاقتصادي في بنك الاستثمار سوسيتيه جنرال. تخفيف السياسة النقدية أكثر من اللازم قد يجعل الوضع أسوأ.
 
وقال ياو إن الجهد لمعالجة الديون "هو أمر جيد على المدى الطويل ولا ينبغي تأجيله".
 
يذكر أن الحرب التجارية بدأت الخلافات بين أمريكا وجاراتها من الدول الكبرى مثل الصين بعد فرض رسوم جمركية على وردات الحديد لأمريكا ، ما هدد بتأثير سلبى على اقتصاد تلك الدول ،وكان هذا القرار قد جاء بعد حدوث خلافات فى اتفاقية التجارة الحرة "نافتا" ، مما هدد باشتعال حرب تجارية ، وبحسب رويترز فأى حرب تجارية مع الصين ستجلب فقط كارثة للاقتصاد العالمى .
 
وفى نفس الوقت أقرت الصين على عدم رغبتها فى الحرب التجارية معبرة  عن ذلك صراحة ”لا أحد يريد خوض حرب تجارية ، والجميع يعلم أن خوض حرب يؤذي الآخرين ولا يفيده “.
 
دفاع ترامب عن الحرب التجارية مرتبط باعتقاده أنه سينجح بها بغض النظر عن تأثيراتها السلبية أو تأثير ذلك على علاقته الاقتصادية بعدد من الدول .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا