هل باعت الصحافة البريطانية شرفها؟.. مقال مشبوه من فم معتز مطر لقلم كاتب إندبندنت

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 03:00 م
هل باعت الصحافة البريطانية شرفها؟.. مقال مشبوه من فم معتز مطر لقلم كاتب إندبندنت
محمد صلاح نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي
كتب محمود حسن

لماذا يكتب صحفي متخصص في الأحزاب البريطانية مقالا عن الرياضة في بلد آخر؟

"إندبندنت" تنشر معلومات مغلوطة عن محمد صلاح.. والمفاجأة: رددها الإخوان قبل شهرين!

 مارادونا ورونالدو ودونجا ورونالدينهو زاروا الشيشان ولعبوا مع قاديروف.. والإخوان سبب أزمة صلاح

الصحافة الغربية.. أيادٍ مشبوهة وصحفيون يتلقون أموالا للكتابة على المزاج


 

مقالة صحفية نشرت صباح اليوم على موقع صحيفة إندبندنت البريطانية، لاقت صدى كبيرا في نفوس جماعة الإخوان الإرهابية وبعض تابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي. المقالة التحريضية تدعو النجم المصرى محمد صلاح إلى الاعتزال، زاعمة أنه يواجه مشكلات ضخمة بل وزعمت أنه تم تهديده باستدعاؤه للتجنيد، واستخدامه سياسيا لمقابلة رئيس الشيشان، والتى زعمت المقالة أن صلاح أجبر على لقائه، فما هي حقيقة هذه المقالة التى يحتفى بها اتباع "الإرهابية" وأنصارهم؟


** من تكلم فيما لا يعنيه.. لماذا يكتب صحفي متخصص في الأحزاب البريطانية عن الرياضة؟


إذا كتب صحفى مختص بشئون الأحزاب السياسية مقالا وحيدا فى الرياضة، فهذا أمر غريب ولا يفهمه أحد، لكن الغرابة تتسع إذا وجدت أن هذا الصحفى قرر أن يكتب أيضا عن الشأن الرياضى فى بلد آخر بخلاف بلده، أما أن يحتفى البعض بهذا المقال ويعيد نشره، فهذا ليس أمرا مستغربا، بل هو حماقة معتادة ومتكررة.

بنديكت سبينس، صحفى بجريدة الإندبندنت البريطانية، متخصص فى تغطية شأن الأحزاب البريطانية الكبرى، لا يوجد له ولو مقال واحد عن أى شأن رياضى، هو كاتب المقال المهاجم على موقع الإندبندنت، ولكن من أين استقى هذا المقال معلوماته، هذه هى المفاجأة.


** فتش عن "الإخوانى معتز مطر" صاحب شائعة استدعاء محمد صلاح للتجنيد

معلومات بنديكت لم تأتى سوى من الإخوانى معتز مطر المذيع على قناة الشرق التابعة للإخوان والتى تبث من تركيا، والذى كان قد شن هجمة ووجه إهانات قوية على اللاعب محمد صلاح لعدة أشهر قبل ذلك، قبل أن يتراجع فى هجمته، بل ويظهر حبه واحترامه لمحمد صلاح بعد أن شعر بتسبب هذه الإهانات فى خسارته الشخصية.
 

فى إبريل الماضى أخرج معتز مطر هذه الشائعة، وخصص لها حلقة خاصة يزعم فيها بأن مستقبل محمد صلاح مهدد بسبب وجوده خارج مصر، بل وزعم أيضا أن اسرة محمد صلاح قيد الاحتجاز!، وغيرها من الخرافات والأساطير الغريبة.

معتز مطر صاحب شائعة تجنيد صلاح
معتز مطر صاحب شائعة تجنيد صلاح

وعلى الخط نفسه سار الإعلام الإيرانى، والذى طوع المسألة فى صالح حربه الإعلامية ضد النظام السعودى، حيث نشرت قناة العالم الإيرانية الرسمية، فى مارس الماضى خبرا زعمت أن ولى العهد السعودى محمد بن سلمان، طلب من الرئيس السيسي عدم إشراك محمد صلاح فى مباراة المنتخب المصرى ضد نظيره السعودى، واستدعاؤه للخدمة العسكرية!.

قناة العالم روجت للنظرية الإخوانية
قناة العالم روجت للنظرية الإخوانية


** لقاء الرئيس الشيشانى بصلاح.. أزمة اخترعها الإعلام الإخواني وسار الغرب وراءها

للرئيس الشيشانى رمضان قديروف عشق غريب لكرة القدم، فهو دائم الحرص على استضافة المنتخبات العالمية، ولاعبى العالم المشهورين، ومواجهتهم فى مباريات كرة قدم تضمه فى صفوف منتخب بلاده ضد المنتخبات الأخرى.

يمكننا أن نجد قديروف مستضيفا منتخب البرازيل فى التسعينات، وعلى رأسهم دونجا ورونالدو فى مباراة ضد منتخب بلاده الشيشانى، يشارك هو فيها بنفسه، ويمكننا أيضا أن نجد اسطورة الكرة الأرجنتينى مارادونا فى مباراة أخرى، وكذلك نجم البرازيل رونالدينهو وغيرهم، وهو ما يجعلنا نطرح السؤال، لماذا لم تثر كل هذه الضجة حين التقى كل هؤلاء النجوم بالرئيس الشيشانى، واندلعت فقط عند مقابلته محمد صلاح؟.

قديروف ودونجا فى مباراة منتخب البرازيل
قديروف ودونجا فى مباراة منتخب البرازيل

السؤال إجابته معروفة، فأول من تكلم عن إحراج محمد صلاح" بعد لقائه برئيس الشيشان، بل وكان أول من اخترع قضية إجبار محمد صلاح على الظهور مع رئيس الشيشان، فى حلقة له أدعى المسألة كلها من أساسها، ومع كامل الأسف نقلتها عنه الصحافة الغربية.

معتز مطر أول من أثار قضية قديروف
معتز مطر أول من أثار قضية قديروف

 

من يملى على الصحافة الغربية مقالاتها؟

يعتقد البعض أن الصحافة الغربية منزهة عن الأخطاء والفضائح، لكن الحقيقة أن الصحافة البريطانية تحديدا دائما ما تورطت فى فضائح من هذا النوع، فهناك فضيحة "الديلى ميرور" الشهيرة، حيث أوهم صحفيان بريطانيين يعملان فى القسم الاقتصادى الجريدة المواطنين بشراء أسهم لمصلح أحد الشركات بعد أن منحتهم أسهم بقيمة 410 ألف جنيه استرلينى ، وهناك فضيحة قيام الصحافة البريطانية تورط فيها 4 من صحفيين جريدة "الصن" البريطانية، بعدما تقاضوا رشوة من أحد السياسيين لمهاجمة خصومه.

وهناك قائمة كبرى بفضائح الصحافة البريطانية، وتعرضها للتلاعب من قبل السياسيين، وهو ما يدفعنا للتساؤل، عن علاقة الصحفى البريطانى المختص بشئون الأحزاب بـ "محمد صلاح"، وعن سر نشر بعض المراكز والخريات

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق