من حفر حفرة للعرب وقع فيها.. 8 مؤشرات تؤكد قرب إطاحة الشعب الإيراني بنظام الملالي

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 08:00 م
من حفر حفرة للعرب وقع فيها.. 8 مؤشرات تؤكد قرب إطاحة الشعب الإيراني بنظام الملالي
تظاهرات شعبية في إيران
كتب محمد شعلان

النظام الإيراني بمثابة عصا الشيطان فى المنطقة العربية والشرق الأوسط وتنخر عناصره بلا كلل أو ملل كالسوسة فى الجسد العربي، حيث تتحرك من دعم الميليشيات المسلحة في سوريا لتسليح ودعم الحوثيين في اليمن، لمحاولة زعزعة الاستقرار في البحرين لمحاولة إشعال الفتنة الطائفية فى لبنان.

تشاء الأقدار أن تنزلق إيران فى الحفرة التي أعدتها للدول العربية المجاورة بعد وصول المظاهرات إلى قلب العاصمة طهران احتجاجا على سوء الأحوال الاقتصادية وتردي الحالة المعيشية للمواطن والحصار الذي تتعرض له الدولة من قبل امريكا ودول أوروبا، ولا تجد إدارة مكتب الإرشاد الإيراني وسيلة للمعالجة سوى استخدام القوة المسلحة من الحرس الثوري وقوات الشرطة الداعمة للنظام.

اقرأ أيضاً:

هل سقط الحوثيون في المربع صفر؟.. رجال إيران بين تصاعد الخسائر وتقلص الخيارات

ونعدد 10 مؤشرات تنبأ بقرب إطاحة الشعب بالنظام الإيراني الذى سعى فى الأرض فسادا، وهى نهب الحرس الثوري لأموال المواطنين وما نتج عنه من مظاهرات فى طهران وأكثر من 17 مدينة أخرى، انهيار العملة وفقدان الريال الإيراني نحو 40% من قيمته منذ مطلع 2018، ارتفاع معدلات البطالة ووصلت نسبة البطالة العامة 12% وفى بعض المناطق تصل لـ60%، والتضخم وما نجم عنه من ارتفاع عام في معدلات السلع خلال عام 2017 بنسبة 15%.

واستكمالا للمؤشرات: «احتجاجات متفرقة على غلاء الطحين وزيادة أسعار الكهرباء والغاز، تأخر الرواتب والدليل أكثر من 10 وقفات احتجاجية يومية بسبب عدم صرف الرواتب، التمييز ضد الشعوب غير الفارسية ونتج عنها احتجاجات واسعة النطاق فى الأحواز وبلوشتسان وكردستان، وسوء إدارة السياسية الخارجية ضد التدخل فى سوريا والعراق واليمن».

اقرأ أيضاً:

هل يأكل رجال إيران أنفسهم؟.. خسائر ميليشيات الحوثيين تدفعها لاعتقال عناصرها

وشهدت طهران العاصمة الإيرانية والعديد من المدن الفارسية أكثر من 6000 تجمع احتجاجي ومظاهرات خلال عام 2017 احتجاجا على الوضع الاقتصادي والسياسي، فضلا عن مظاهرات متكررة في عدد من المدن منذ منتصف 2017 وإلى الان.

ومؤخرا تجاهل المرشد الأعلى فى إيران آية الله على خامنئى، احتجاجات رجال "البازار" التى نهضت أول أمس وإضراب المئات من المحال التجارية، بسبب ارتفاع سعر الدولار أمام العملة الوطنية (التومان) والتدهور الاقتصادى ورفع الأسعار جراء سياسة استنزاف الأموال الإيرانية فى العراق ولبنان واليمن، وأثنى على أداء المنتخب الإيرانى لكرة القدم فى مبارياته فى كأس العالم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق