تميم يدبر مؤامرة ضد رجال ترامب.. قصة المخطط القطري ضد مستشار الرئيس الأمريكي

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 06:00 م
تميم يدبر مؤامرة ضد رجال ترامب.. قصة المخطط القطري ضد مستشار الرئيس الأمريكي
تميم بن حمد أمير قطر
كتب أحمد عرفة

لم تتوقف المؤامرات التي يحيكها تنظيم الحمدين على الدول العربية فقط، بل إن النظام القطري بدأ مخططا آخر هدفه تشويه رجال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذين لديهم رؤى وسياسات ضد سياسات تميم بن حمد الأمير القطري، ويبدو أن الأمر لا يبعد أيضا عن أجندة تركية وإيرانية، في ضوء خروج ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، وصداماته مع تركيا في سوريا.

تنظيم الحمدين كان يعتمد على رجال ترامب السابقين في محاولة تقريب وجهات النظر بين الإدارة الأمريكية، والنظام القطري، وكان على رأسهم وزير الخارجية الأمريكي السابق، ريكس تيلرسون، إلا أن الإدارة الجديدة وعلى رأسها مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومى جون بولتون بدأت السياسات الأميريكة تتغير تجاه الدوحة.

المؤامرة الجديدة التي يدبرها النظام القطري، كشفها ائتلاف المعارضة القطرية، وبطلها الأساسي قيادات إخوانية تعتزم الدوحة إرسالهم إلى واشنطن قريبا.

وأكد ائتلاف المعارضة القطرية، في بيان له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إنه بعد الفضائح المتتالية للنظام القطري مؤخرا في مجال دفع أموال لشخصيات سياسية وإعلامية أمريكية، وتم توجيه عملاء تميم بإعادة التركيز على دعم مجالس وجمعيات تدعي تمثيل  الجاليات العربية في الولايات المتحدة.

وأشار ائتلاف المعارضة القطرية، إلى أن هذه الكيانات ليست إلا مجموعات إخوانية تنشر التطرف في أمريكا الشمالية وتستغل الأعداد الكبيرة للمهاجرين إلى هذه المنطقة من خلال استقطابهم لقاء تقديمات مادية ووعود بوظائف.

وأوضح ائتلاف المعارضة القطرية، أن عملاء تميم عقدوا سلسلة اجتماعات مع قادة هذه المجالس والجمعيات وطلبوا منهم إصعاد مكثف لشعارات الإسلاموفوبيا ضد إدارة الرئيس الأمريكي وفريق مستشار الأمن القومي جون بولتون.

1
 

ولفت ائتلاف المعارضة القطرية، إلى أن النظام القطري يخشى حاليا أن يقوم الكونجرس الأمريكي بتبني مشروع قرار يضع تنظيم الإخوان رسميا على لائحة الإرهاب وبالتالي يصبح موقفه أكثر ضعفا عالميا.

وناشد ائتلاف المعارضة القطرية، أفراد الجاليات العربية في أمريكا وغيرها عدم الوقوع في المكائد التي ينصبها لهم تميم تحت شعارات وأساليب تعتمد اللعب على العواطف والتحريض على الشعبوية والتطرف.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق