عمائم طهران تهرب من الغضب بتحايل سياسي.. هل تخمد قرارات روحاني ثورة الإيرانيين؟

الخميس، 28 يونيو 2018 08:00 ص
عمائم طهران تهرب من الغضب بتحايل سياسي.. هل تخمد قرارات روحاني ثورة الإيرانيين؟
تظاهرات عارمة في إيران ضد حكم الملالي
كتب أحمد عرفة

غضب عارم يجتاح شوارع إيران، مذكرا بموجة سابقة شهدت البلاد الواقعة في قبضة الملالي ورجال الدين منذ أربعين عاما تقريبا، بينما يناضل ملايين الإيرانيين للخروج من سجون النظام الديني الداعم للإرهاب.

الطموح المسيطر على الملالي لاستعادة أمجاد إيران الفارسية، التي توسعت إقليميا وبنت إمبراطورية قديمة، دفعها لدعم كثير من التجاوزات والأعمال الخارجة على القانون والمهددة لمصالح الدول في الإقليم، ليس أقلها دعم قطر، أو تمويل وتسليح ودعم الحوثيين، ولكن أذرعها تمتد لتعبث في العراق وسوريا وليبيا وقطاع غزة وغيرها، وكل هذا العبث صنع حالة من الضغط الاقتصادي، في ضوء إهدار الموارد على الحلفاء والميليشيات، وهو ما تسبب في إشعال موجة احتجاج جديدة.

في الوقت الذي يعجز فيه النظام الإيراني عن مواجهة الاحتجاجات الشعبية لتي تتزايد بشكل يومي، بسبب سياسات نظام الملالي، الخارجية أو الداخلية، تسعى طهران إلى إدخال القضاء الإيراني كشريك في القمع الذي يمارسه النظام ضد المواطنين، عبر التهديد بمحاكمات عاجلة للمحتجين، وتطبيق عقوبة الإعدام بحق المتظاهرين، في صيغة صادمة في تجرؤها على انتهاك حقوق الإنسان، وشرعنة هذا الانتهاك بالقانون والقضاء.


تشكيل حكومي إيراني جديد

في ذات السياق، بدأ الرئيس الإيراني في الاستجابة لبعض مطالب المحتجين عبر تشكيل حكومي يضم وجوه إيرانية جديدة، في محاولة من حسن روحاني لتهدئة الشارع الإيراني، لتفتح هذه الخطوة عدة تساؤلات حول ما إذا كانت الاحتجاجات الإيرانية ستشهد هدوء حال بدأ النظام الإيراني الاستجابة لبعض المطالب أم ستزيده إصراره على استكمال احتجاجاته.


 إعادة نشاط المنظمة الوطنية للشباب الإيراني

الخطوة التي أقدم عليها حسن روحاني، كشفتها وكالة الأنباء الإيرانية، التي نقلت عن رئيس مكتب الرئيس الإيراني، محمود واعظي، تأكيده أن الرئيس الإيراني أجرى تعديلات وزارية في تشكيلته الحكومية، حيث ستكون أكثر شبابية، موضحا أن مشروع قانون إصلاح التشكيلة الحكومية وإحياء بعض الوزارات سيتم دراسته في مجلس الشورى الإسلامي، ومن خلال تشكيل وزارات الصناعة والتجارة والطرق والإسكان، وكذلك إعادة نشاط المنظمة الوطنية للشباب، سيكون لدى طهران وجوه جديدة في التشكيلة الحكومة الجديدة، والوزراء المعنيين، بينهم وزير الجهاد الزراعي ووزير الصناعة والمناجم والتجارة ووزير الطرق والتنمية الحضرية ووزير الرياضة والشباب، رحبوا بمشروع قانون الحكومة الإيرانية، ويجب العمل بشكل متماسك في البلاد والوقوف على أقدامنا، وعلى رؤساء السلطات الثلاث اتخاذ قرارات مشتركة.


خامنئي يصعد ضد المتظاهرين الإيرانيين

تأتي تصريحات رئيس مكتب الرئيس الإيراني، متناقضة مع تصريحات علي خامنئي، المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، الذي سعى لإشراك القضاء في معركة النظام الإيراني مع الشعب، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، تأكيده أن القضاء الإيراني عليه أن يتصدى لمن يكدرون الأمن الاقتصادي، فمناخ العمل والحياة وسبل العيش يجب أن تكون آمنة للشعب، ويجب على القضاء مواجهة أولئك الذين يعطلون الأمن الاقتصادي.

وكان وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت عن سياساتها تجاه العقوبات الأمريكية تجاه إيران خلال الفترة المقبلة، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، تأكيده أن واشنطن لن تقدم أي استثناءات فيما يخص العقوبات الأمريكية على إيران، فالولايات المتحدة الأمريكية لن تقدم استثناءات، الموقف كما كان سابقا، فواشنطن لا تنوي مطالبة الصين والهند بوقف صادراتهم من النفط من إيران، قبل أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على طهران في 4 نوفمبر، وبالتأكيد ستكون الشركات الصينية والهندية مستهدفة بنفس العقوبات، التي ستفرض على الجميع، وسنطالبهم بالتأكيد بوقف وارداتهم النفطية، فالولايات المتحدة ستطالب حلفائها في كل أنحاء الشرق الأوسط بضمان توفير إمدادات النفط العالمية، قبل دخول العقوبات على إيران حيز التنفيذ.

تعليقات (1)
سفاحين نظام طهران الملالي ومرشدهم يتحملون تبديد ثروات الشعب الايراني
بواسطة: رازح الدقم الحترة الكميم
بتاريخ: الخميس، 28 يونيو 2018 08:44 ص

سفاحين نظام طهران الملالي ومرشدهم يتحملون تبديد ثروات الشعب الايراني العظيم المقهور المغلوب على امره ، وعشرات الالاف من أبناء الشعب الايراني في سجون النظام وبينهم نساء وفتيات و أطفال صغلر السن .

اضف تعليق