البنك المركزي يبحث أسعار الفائدة.. مؤشرات ترجح أن "يبقى الوضع على ما هو عليه"

الخميس، 28 يونيو 2018 11:17 ص
البنك المركزي يبحث أسعار الفائدة.. مؤشرات ترجح أن "يبقى الوضع على ما هو عليه"
طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري

بعد أربعة اجتماعات شهرية خفضت فيها سعر الفائدة ثلاث مرات، وثبتته مرة، تعود لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري للانعقاد اليوم الخميس، بينما تتجه أقوى التوقعات إلى الإبقاء عليه في مستواه الحالي.
 
التوقعات المتجهة لتثبيت سعر الفائدة تأتي في ضوء النجاحات التي حققتها السياسة النقدية الحالية في ضبط مستويات السيولة في السوق، والسيطرة على معدلات التخضم، وامتصاص فوائض النقد المتوفرة في الأسواق، مع توفير أوعية ادخارية مغرية للعملاء بأسعار فائدة ما زالت كبيرة وتنافسية، عند مستوى يدور حول 17%. 
 
اللجنة في اجتماعها اليوم برئاسة طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، ستعيد بحث حال السوق النقدية وأثر سعر الفائدة الحالي في ضبط الأوضاع، وفي ضوء المؤشرات التي سيستعرضها الاجتماع، وتشير إلى نجاح جيد في ضبط الأوضاع، من المتوقع أن تتجه اللجنة لتثبيت أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض للمرة الثانية على التوالي خلال 2018.

من المعروف أن المصريين يلجأون في أوقات التباطؤ الاقتصادي وارتفاع معدلات التضخم، التي وصلت في الشهر الماضي لما يتجاوز 11%، إلى توظيف فوائض أموالهم في ملاذات استثمارية آمنة ومربحة، بما يحقق عائدا يمتص الآثار التضخمية ويقلل من تآكل رؤوس الأموال، وتعمل تلك الأوعية الاستثمارية على تنمية الموارد المالية عبر عدة وسائل، وفي هذا الإطار فإن أسعار الفائدة الحالية تمثل إغراء جيدا للمتعاملين، بما يرجح أن تستقر لجنة السياسة النقدية على تثبيتها لامتصاص مزيد من السيولة، والإبقاء على معدلات التضخم تحت السيطرة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م