عمر وكلير.. قصة عشق هدفها الإرهاب

السبت، 30 يونيو 2018 12:00 م
عمر وكلير.. قصة عشق هدفها الإرهاب
الشرطة الفرنسية- أرشيفية

 
كلير قاصر، سيدة فرنسية في العقد الرابع من العمر، وهبها الله من البنين والبنات، 3 أطفال، ولكن القدر لم يسمح لها بالبقاء مع زوجها، ما جعلها تنجرف مع مواقع التواصل الاجتماعي، وتعيش قصة الحب التي لا طالما حلمت بها.
 
عمر.. شاب فرنسي يملك من الحسن والجمال الكثير، استخدم سحر الكلمات في جذب «كلير»، إليه، حتى أن سحر خطف عقلها وجعلها تهاجر إليه في رحلة استغرقت وقتا طويلا، بدأت بالتوجه إلى الجزائر ومنها إلى تركيا، ثم سوريا، برفقة ثلاثة من أبنائها سنهم (2 و8 و16) عاما أحدهم يعانى من شلل رباعي.
 
عاشت «كلير»، مع «عمر»، مدة ثلاث سنوات، قبل أن تعود إلى فرنسا لتخضع إلى المحاكمة، التي انتهت أمس الجمعة، بالحكم عليها بالسجن سبع سنوات على خلفية تزوجها من إرهابي تابع لتنظيم داعش.
 
وقالت المحكمة إن زوج المتهمة كان قياديا مهما في تنظيم داعش وأنه يشتبه بقيامه بتعذيب أسرى وبتورطه في التخطيط لهجمات في فرنسا.
 
كانت «كلير»، وبالتحديد بعد 4 أشهر من زواجها من الإرهابي الفرنسي «عمر»، عادت إلى تركيا وتم طردها في سبتمبر، وجرى توقيفها بعد عام عقب إنجابها ابنها السادس من الإرهابي المدعو «عمر»، الذي يفترض أنه قتل في مايو 2016.
 
وقال محامو المتهمة إن كلير قاصر، التي اعتنقت الإسلام في سن (17 عاما)، لم تسافر إلى سوريا بنية ممارسة الإرهاب.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق