محمد الغيطي: أعضاء "الجبلاية" قطعوا بطن مصر وحلبوها.. وأحدهم متهرب من التجنيد

الإثنين، 02 يوليه 2018 11:03 ص
محمد الغيطي: أعضاء "الجبلاية" قطعوا بطن مصر وحلبوها.. وأحدهم متهرب من التجنيد
الإعلامي محمد الغيطي

شن الإعلامي محمد الغيطي هجوما حادا على مجلس إدارة اتحاد الكرة، بعد النتائج السيئة التي شهدتها المشاركة المصرية في كأس العالم روسيا 2018، مؤكدا أن استمرار اتحاد الكرة فى منصبه دون استقالة، يزيد من حالة الفتنة الرياضية في مصر، ويفتح النار وأبواب جهنم على فساد أعضاء اتحاد الكرة المصري.

وكشف "الغيطي"، فى تعقيبه على أداء اتحاد الكرة في المونديال، خلال حلقة أمس الأحد من برنامجه "صح النوم" على قناة ltc، أن نسبة من أعضاء الاتحاد المصري لكرة القدم "الجبلاية" نجحوا في الانتخابات بالتزوير، وأحدهم متهرب من أداء الخدمة العسكرية، متابعا: "الرياضة أحد أهم مصادر متعة المصريين، ومن أهم أجنحة قوة مصر الناعمة، ولا نقبل أن يمثلنا عضو بالاتحاد متهرب من الخدمة العسكرية".

واتهم محمد الغيطي بعض أعضاء اتحاد الكرة بالتفرغ لمصالحهم الشخصية، وفتح مجالات استثمارية وشركات تجارية والاستيلاء على أراضي الدولة لإقامة شركات مع أقاربهم وذويهم، مشيرا إلى أن أحد أعضاء الاتحاد كانوا يتفاخرون بحماية اللواء حسن عبد الرحمن له، وهو مسؤول جهاز أمن الدولة فى عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وما زال موجودا حتى الآن في الاتحاد".

وأكد الغيطي أن هناك أعضاء بالجبلاية مستمرون في مواقعهم منذ أيام فساد حكم مبارك، موجها رسالة لإجهزة الدولة بالقول: "دول قطعوا بطن مصر وحلبوها ومصرين يقعدوا على تلّها ويخربوها لآخر لحظة، وإحنا نطقّ نموت"، معبرا عن غضبه وتعجبه من خيبة الأمل التي حدثت من المنتخب في المونديال، بينما يسعى أعضاء الاتحاد لتحصيل مليارات والتربح من مناصبهم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق