مالي في خطر.. لماذا تزايد نشاط الإرهابيين بباماكو؟

الخميس، 05 يوليه 2018 11:00 ص
مالي في خطر.. لماذا تزايد نشاط الإرهابيين بباماكو؟
تنظيم القاعده
كتب أحمد عرفة

تنشط بشكل كبير المجموعات الإرهابية في مالي، حيث نفذت خلال الأيام الماضية العديد من العمليات الإرهابية، بجانب ممارسة العديد من الانتهاكات التي مارسها الإرهابيين كان من بينها الهجوم على القوات الفرنسية في مالي، بجانب غلق المدارس بالقوة والاعتداء عليها.

 

هذه الانتهاكات تثير علامات استفهام حول أسباب تزايد العمليات الإرهابية من المجموعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في مالي، وما هي جهود المجتمع الدولي لمواجهة هذه العمليات الإرهابية.

 

دراسة لمركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة، أكدت أنه رغم الضربات القوية التي وجهتها بعض القوى الدولية والإقليمية إلى التنظيمات الإرهابية الموجودة في منطقة الساحل والصحراء خلال الفترة الماضية، إلا أن ذلك لا ينفي أن الجهود التي تبذلها تلك القوى من أجل تكريس حالة الأمن والاستقرار في هذه المنطقة تواجه تحديات عديدة لا تبدو هينة، خاصة أن تلك التنظيمات ما زالت لديها القدرة على تنفيذ عمليات إرهابية نوعية.

 

وقالت الدراسة، إن تلك المجموعات الإرهابية ركزت على استهداف القوات الدولية والإقليمية، على غرار الهجوم الأخير الذي نفذته جماعة نصرة الإسلام والمسلمين الموالية لتنظيم القاعدة على دورية تابعة لقوة بارخان الفرنسية في مدينة غاو بشمال مالي في أول يوليو 2018، وأدى إلى مقتل 4 مدنيين وإصابة 31 آخرين منهم 8 جنود فرنسيين، والذي تلى الهجوم الذي تعرض له مقر قيادة قوة مجموعة الساحل والصحراء في مدينة سيفاري بوسط مالي.

 

وأشارت الدراسة، إلى أن استهداف الجنود الفرنسيين يأتي في وقت تسعى فيه فرنسا، إلى جانب بعض القوى الدولية والإقليمية المعنية، إلى تفعيل دور قوة الساحل في مواجهة التنظيمات الإرهابية التي تحاول توسيع نطاق نفوذها في المنطقة، وهذا ما دفع بعض تلك التنظيمات إلى تنفيذ عمليات إرهابية جديدة من أجل توجيه رسالة بأن الضربات العسكرية التي تعرضت لها لم تحل دون قيامها بممارسة أنشطتها الإرهابية.

 

ولفتت الدراسة، إلى أن المجموعات الموالية لتنظيم "القاعدة"، وعلى رأسها جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين"، التي تمثل التحالف "القاعدي" الذي يضم أكبر وأبرز التنظيمات الإرهابية في هذه المنطقة، تشن معظم هجماتها، على قوة عسكرية تابعة لقوات حفظ السلام ومعسكرًا للجيش المالي بمنطقة ميناكا في 24 نوفمبر 2017، وأعلنت تلك المجموعات أيضا مبايعة تنظيم "داعش".

 

وأوضحت الدراسة، أنه يمكن تفسير تزايد هذه الهجمات الإرهابية خلال الفترة الماضية من خلال النشاط القاعدي، حيث تعد منطقة الساحل والصحراء من أكثر المناطق التي تتعدد فيها المجموعات القاعدية، حيث تشير اتجاهات عديدة إلى أن تنظيم القاعدة يمنح الأولوية لتفعيل نشاطه التنظيمي أكثر من السيطرة الميدانية في تلك المنطقة.

ولفتت الدراسة إلى أن من أسباب تزايد الهجمات الإرهابية من الجموعات القاعدية هي أولوية الاستهداف، حيث تمثل القوات الدولية الموجودة في منطقة الساحل والصحراء هدفًا رئيسيًا للتنظيمات الإرهابية القاعدية والداعشية، خاصة أنها لا تمثل محورًا لخلافات أيديولوجية بينها، باعتبار أنها في رؤيتها، قوة يجب مقاومتها في تلك المنطقة.

 

وأوضحت الدراسة، أن المجموعات "القاعدية" اكتسبت في منطقة الساحل والصحراء، قدرات نوعية على المستويين التنظيمي والعملياتي، حيث تتحرك في إطار مجموعات صغيرة، وبأسلحة خفيفة في معظم الأحيان، بشكل يمكنها من سرعة الانتقال من منطقة إلى أخرى، فضلاً على أن عناصرها لديها دراية كبيرة بالطرق والدروب الصحراوية، بشكل يمثل متغيرًا مهمًا في تحديد مدى قدرتها على تنفيذ عمليات إرهابية نوعية.

 

وأكدت الدراسة أن المجموعات الإرهابية تحاول استغلال الهشاشة الحدودية بين دول المنطقة من أجل تنفيذ عملياتها الإرهابية، خاصة في ظل ضعف أداء الأجهزة الأمنية وافتقادها للإمكانيات التي تمكنها من ضبط الحدود ومراقبة تحركات تلك المجموعات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق