غارة روسية في وسط سوريا.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل نجل «البغدادي»

الخميس، 05 يوليه 2018 06:00 ص
غارة روسية في وسط سوريا.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل نجل «البغدادي»
نجل أبو بكر البغدادي
كتب مايكل فارس

 

غارة روسية فى وسط سوريا، لقتل عدد من الجماعات الإرهابية المسلحة، استطاعت قتل «حذيفة البدري» نجل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، هذا ما أعلنته القوات العراقية، فى وقت نفي فيه التنظيم رسميا مقتل نجل زعيمه فى بيان رسمي.

الرواية الرسمية تأتى من الاستخبارات العراقية في بيان رسمي، حيث تؤكد مقتل نجل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي بوسط سوريا، في غارة روسية فى2 يوليو الجاري.

وكالة «أعماق» الدعائية التابعة للتنظيم الإرهابي، نشرت صورة لـ«حذيفة البدري» مرتديا الزي الأفغاني وحاملا بندقية كلاشنيكوف، مرفقا إياها ببيان ينعى نجل أبو بكر البغدادي مؤكدا أنه قتل في مواجهة جنود من النظام السوري وعسكريين روس في المحطة الحرارية بحمص، ليخالف تصريحات قيادات التنظيم النافية لمقتله.

«خلية الصقور» الاستخباراتية العراقية، نقلت عن مصدر عسكري رفيع المستوى قوله إن الإرهابي المدعو حُذيفة البدري نجل البغدادي، لم يكن انغماسياً ولا حتى مقاتلاً كما يُسمى، بل كان وجوده رمزياً يتنقل بين مضافةً واُخرى كنوع من أنواع الدعاية النفسية لما تبقى من التنظيم.

وعن وقائع تصفية نجل البغدادي، قال نفس المصدر، إن مقتله كان عبر غارة جوية للروس على مغارة في حمص، وبحسب استطلاعات الصقور فإن هذه المغارة كانت مشخصة حيث لها ثلاث مداخل وتضم بحدود 30 من القيادات الإرهابية وعناصر حماية حُذيفة، حيث تم ضربها بثلاث صواريخ ذكية بتاريخ 2 يوليو 2018، مشيرا إلى تأكيد مقتل 11 من الموجودين.

وأوضح المصدر، أن نجل البغدادي كان نجا من غارة للطيران العراقي داخل الأراضي السورية في 22 يونيو الماضي، قتل فيها مرافقاه، أحدهم "سعود محمد الكردي المكنى أبو عبد الله، وهو صهر البغدادي ومتزوج من ابنته دعاء ولديه منها عبد الله وعائشة

 

وقد أعلنت روسيا في يونيو العام الماضى، أنها قتلت على الأرجح البغدادي في نهاية مايو قرب الرقة التى كانت العاصمة السابقة للتنظيم في سوريا،لكنها أشارت في وقت لاحق إلى أنها تواصل التحقق من مقتله، وبعد ثلاثة أشهر، أكد مسؤول أميركي رفيع المستوى أن زعيم التنظيم ما زال على قيد الحياة على الأرجح ويختبىء في شرق سوريا.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق