أمريكا تكشر عن أنيابها في وجه إيران: غلق مضيق هرمز يعني الحرب

الخميس، 05 يوليه 2018 07:00 م
أمريكا تكشر عن أنيابها في وجه إيران: غلق مضيق هرمز يعني الحرب
ترامب وروحاني
كتب- أحمد عرفة

 

 

اتخذ التصعيد الإيراني الأمريكي مسارا أخر، فبعد أن كان التصعيد يتخذ شكل العقوبات، واتصالات إيرانية مع دول أوروبية لضمان بقائها في الاتفاق النووي، لتخذ شكل التهديدات التي يبدو أنها ستأخذ شكل الحروب خلال الفترة المقبلة.

البداية كانت إيرانية بعد أن نقلت وكالة «رويترز» للأنباء، عن قائد بارز بالحرس الثوري الإيراني، تهديده أن طهران ستمنع مرور شحنات النفط في مضيق هرمز بالخليج إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات النفط الإيراني، موجها رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، قائلا: «إذا كانوا يريدون وقف صادرات النفط الإيراني، فإننا لن نسمح بمرور أي شحنة نفط في مضيق هرمز»، إلا أن الرئيس الإيراني حسن روحاني عاد ونفى تصريحات قائد الحرس الثوري.

التصعيد الإيراني قابله رد أمريكي، حيث أعلن الجيش الأمريكي أن واشنطن وشركاؤها يوفرون الأمن الإقليمي، ردا على تهديد طهران بغلق مضيق هرمز حال منع شراء النفط الإيراني.


تصعيد أمريكي

ونقل الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية على «تويتر»، عن القيادة المركزية الأميركية، تأكيدها أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها يوفرون الأمن للمنطقة. وأكدت القيادة المركزية الأمريكية، أن البحرية الأمريكية مستعدة لضمان حرية الملاحة وحركة التجارة في مضيق هرمز.

كما نقل موقع «روسيا اليوم»، عن الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، تأكيده أن بحريته تضمن حرية الملاحة وانسيابية التجارة بعد أن هددت إيران بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز إذا حظرت واشنطن مبيعاتها النفطية.


تأمين الملاحة البحرية

وأضاف المتحدث باسم القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، أن الولايات المتحدة الأمريكية وشركاؤها يوفرون الأمن والاستقرار في المنطقة. ونقف معا على أهبة الاستعداد لضمان حرية الملاحة والانسيابية للتجارة الحرة بما يسمح به القانون الدولي.

في سياق متصل، أكد ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، أن سعر برميل البترول سيصل إلى 115/120 دولارا للبرميل بمجرد برملت براميل ايران الملالي.

وأضاف قائد شرطة دبي السابق، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: «دعوة إلى العرب.. قاطعوا ملا خامئني والعلماني أردوغان».

كان حسن روحاني، الرئيس الإيراني، أطلق تهديدات بمنع شحنات النفط الخاصة بالدول المجاروة من المرور، في ظل استمرار دعوات واشنطن بمنع شراء النفط الإيراني، حيث اعتبر أن هذه الخطوة ستكون محاولة من طهران لإجبار الولايات المتحدة الأمريكية للتراجع عن سياساتها تجاه إيران بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من الاتفاق النووي الإيراني.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق