كلاهما جماعة عنف.. أبرز التشابهات بين جماعتي «الإخوان والحشاشين»

الجمعة، 06 يوليه 2018 09:00 ص
كلاهما جماعة عنف.. أبرز التشابهات بين جماعتي «الإخوان والحشاشين»
حسن البنا
كتب أحمد عرفة

 

تشابهات كثيرة بين جماعة الإخوان، وجماعة حسن الصباح التي عرفت بجماعة "الحشاشين"، سواء من حيث منهج الاغتيالات أو منهج الطاعة العمياء التي اتبعها أنصاره معه، ومنهج العنف، فالفكر والمنهج الذي اتبعه حسن البنا مع جماعة الإخوان خلال نشأتها، سبقه حسن الصباح مؤسس جماعة الحشاشون، منذ مئات السنين.


عنف الإخوان

منهج العنف يعد هو القاسم المشترك بين الجماعتين، بجانب طريقة نشر أفكار جماعاتهما، والانتشار في المدن والقرى من أجل جمع أتباع لهم، فجماعة الحشاشون انتهت تماما، وجماعة الإخوان تسير نحو النهاية هي ألأخرى بعد أن انخرط قواعدها في العنف.

 

ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، كشف الترابط بين جماعة الإخوان، وجماعة الحشاشين، مشيرا إلى أن ظاهرة الإجرام تنتر داخل جماعة الإخوان، بجانب الطاعة العمياء للقيادات.


تشابهات بين الإخوان وجماعة الحشاشين

وقال قائد شرطة دبي السابق، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": تبرز ظاهرة الجماهير المجرمة في تكتلات جماعات الإخوان الرامية إلى الإخلال بأمن دولهم،  فسيكولوجية جماهير الإخوان تميل إلى ممارسة الإرهاب.

 

1
 

 

وأضاف قائد شرطة دبي السابق: يعتبر الإخوان اليوم وغدا وبعد غد أخطر جماعة عرفها تاريخ الأمة العربية.. وهي قريبة الشبه من الحشاشين...الذي تجندوا لحسن الصباح...العجيب أن الاخوان تجندوا لحسن الساعاتي (البنا) بعد ذلك للتورية.

 

وتابع قائد شرطة دبي السابق: سيدنا الحسن كان سيد سلام وأمن، لكن حسن البنا وحسن الصباح كانوا زعماء إرهاب، فالطاعة العمياء لحسن الصباح والطاعة العمياء لحسن البناء هي النظرة السوداوية التي يرى بها جماعتهم الآخرين.


أزمة الإخوان

وحول تشبيه ضاحي خلفان جماعة الإخوان، بجماعة حسن الصباح، قال هشام النجار الباحث الإسلامي، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن الإخوان يحشدون بدافع أيديولوجي عبر تحريف المفاهيم الدينية وحرفها عن مرادها الصحيح لخدمة أهدافهم، وبعد ذلك تأتي عوامل أخرى اقتصادية ونفسية واجتماعية تجتمع لتفرز المنتج الإرهابي.

وكان عز الدين دويدار، القيادي الإخواني، اعترف في الذكرى  الـ5 لعزل محمد مرسي، بفشل كل الكيانات التي دشنتها الجماعة منذ عزل محمد مرسي، حيث لم تحقق تلك الكيانات أي هدف، حيث اعترف القيادي الإخواني، أيضا في تصريحات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، بأن جماعة الإخوان كانت تعتمد على إدارة الولايات المتحدة الأمريكية السابقة بعد سقوط محمد مرسي، ولكن الأمر اختلف تماما مع وصول دونالد ترامب للحكم في واشنطن، فموقف النظام العالمي من الجماعة تغير الآن.

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق