طهران تهدد واشنطن بحرب عالمية ثالثة.. هل تفعلها إيران؟

الجمعة، 06 يوليه 2018 06:00 م
طهران تهدد واشنطن بحرب عالمية ثالثة.. هل تفعلها إيران؟
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

 

ما زال إيران تلوح بشكل متكرر بنشوب حرب عالمية ثالثة في المنطقة العربية، عبر استمرار التهديدات المتعلقة بإمكانية غلق مضيق هرمز، حال استمرت الولايات المتحدة الأمريكية في دعوة حلفائها بعدم شراء النفط الإيراني.


تهديدات الجيش الإيراني

استمرار تهديد الجيش الإيراني، بغلق مضيق هرمز، يأتي رغم تراجع الرئيس الإيراني حسن روحاني عن تصريحاته الخاصة بالمضيق، بعد تلويح الولايات المتحدة الأمريكية، بالتدخل لضمان الملاحة في المنطقة العربية.

 

ويبدو أن الخيارات لدى إيران أصبحت محدودة، خاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية، مصرة على مواصلة التصعيد ضد إيران بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

 

اللواء مصطفى إيزدي، القائد في الجيش الإيراني، كرر تهديداته بإمكانية اتجاه إيران لغلق مضيق هرمز، بل إنه رد على التهديد الأمريكي بالتدخل لضمان سلامة الملاحة في المنطقة العربية.


إمكانية نشوب حرب عالمية ثالثة

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن القائد في الجيش الإيراني، تأكيده أن مواجهة في مضيق هرمز، ستسفر عن نشوب حرب عالمية ثالثة، قائلا: في حال حصول أي مواجهة في مضيق هرمز، ربما ستتحول هذه المواجهة لحرب عالمية ثالثة، والأمور ستكون أكبر مما يتم تخيله، فخلط الأوراق في المنطقة لن تلجأ له إيران، موضوع النفط بعيد تماما عن ملفات المنطقة، نحن لا نخلط الأوراق أبدا، ومن واجب القوات المسلحة الإيرانية الدفاع عن البلاد، وحين صرح روحاني، عن حق إيران بتصدير نفطها، فالجيش الإيراني سيقف خلف الرئيس الإيراني حسن روحاني لضمان حقوق إيران، بغض النظر عن الطريقة، وكل الخيارات مفتوحة أمام إيران في حال منعت من تصدير نفطها، أو تم تهديد الدول التي تشتري من إيران النفط، وأي مواجهة في مضيق هرمز، ربما ستتحول هذه المواجهة لحرب عالمية ثالثة.


خيارات إيران محدودة

من جانبه أكد ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، أن إيران لن يكون أمامها سوى القبول بكل شروط الولايات المتحدة الأمريكية حتى لا ينهار نظامهم خلال الفترة المقبلة.

1
 

 

وقال قائد شرطة دبي السابق، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": إيران الملالي ستقبل بكل شروط ترامب...فالملالي لا ينحنون للضعفاء ولكن للأقوياء..حفاظا على تسلطهم.. فإذا رفض خامئني سيدهس، لذلك تفكيك المفاعلات النووية الإيرانية قادم.

وكانت وكالة الأنباء الروسية الرسمية، نقلت عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، اتصاله بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث ناقشا المقترحات الأوروبية بشأن الحفاظ على الاتفاق النووي، حيث وصفها بأنها مخيبة للآمال، وتفتقر إلى حلول عملية وأسلوب محدد لمواصلة التعاون، وتتضمن فقط التزامات ذات طابع عام تشبه تلك التي أعلن عنها الاتحاد الأوروبي سابقا، لافتا إلى أن اجتماع وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووي الذي سيعقد غدا الجمعة في فيينا سيعطي إشارة واضحة ومباشرة لمواصلة التعاون بين الخماسية الدولية وإيران في إطار الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في مايو الماضي.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق