هل تلجأ أمريكا إلى النفط الهندى بعد حربها التجارية مع الصين؟

الأحد، 08 يوليه 2018 04:00 ص
هل تلجأ أمريكا إلى النفط الهندى بعد حربها التجارية مع الصين؟
نفط- أرشيفية
كتب- رانيا فزاع

 

تبحث الولايات المتحدة الأمريكية عن بدائل للمنتجات التى كانت تستوردها مكن الصين إثر قيام حرب تجارية بين الطرفين، وبحسب بلومبرد فقد يجد منتجو النفط الأمريكيون صديقاً جديداً في الهند وهم يستعدون لحرب تجارية مع الصين يمكن أن تحد من الشحنات الأمريكية.

وكانت مصافي التكرير في الصين من أكبر المشترين للنفط الخام الأمريكي في مايو، وكانت مستوردة منتظمة منذ أن أعاد الولايات المتحدة الإنتاج المحلي والصادرات في السنوات الأخيرة. لكن المبيعات قد تتباطأ وسط حرب تجارية متنامية بين بكين وإدارة ترامب.

وقال ساندي فيلدن، مدير أبحاث السلع والطاقة في «مورنينغستار إنك»، عبر الهاتف: «إذا فرضت الصين رسوماً جمركية، فإن مصافيها لن تشتري الخام الأمريكي لأنها ستكلف أكثر». «لذا يجب على البائعين العثور على مشترين بديلين».

وأحد الخيارات قد يكون المزيد من الشحنات إلى الهند، التي كانت بالفعل تشتري المزيد من الخام الأمريكي. في شهر مايو، استوردت المصافي الهندية 4.7 مليون برميل، أو حوالي تسعة أضعاف ما كانت عليه في أبريل، وأكثر من أي شهر على أساس بيانات الحكومة الأمريكية التي تعود إلى عام 2015.

وإذا فرضت بكين تعريفة على النفط الأمريكي، فقد يؤدي ذلك إلى ضغط هبوطي على سعر خام غرب تكساس، وهو المعيار الأمريكي، وقد يضعف انتشاره إلى نفط برنت، وهو معيار السوق العالمي. وقال فيلدن ان هذا يمكن ان يغري الهند بدخول مزيد من الخام الأمريكي.

ومعظم مصافي النفط الهندية مصممة لمعالجة الخام الإيراني الثقيل المرتفع الكبريت، الذي تم إقراره. كما إن الجزء الأكبر من النمو في العرض الأمريكي كان في ضوء النفط المنخفض الكبريت المنتج في تطورات الصخر الزيتي.

وقال فيلدن: «الخام الصخري ليس بديلاً للخام الإيراني». «لا تستطيع المصافي الهندية استيعاب كل النفط الأمريكي الذي كان يذهب إلى الصين. يمكنهم استيراد المزيد، ولكن هل يمكنهم معالجتها؟». يذكر أن الحرب التجارية بين أمريكا والصين بدأت أمس وهما أثنين من عملاقة الاقتصاد العالمى، واللذان يحتلان المرتبة الأولى والثانية على التوالى.

وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية بحسب وصف بى بى سى بفرض رسوم جمركية على بضائع صينية تبلغ قيمتها 34 مليار دولار، بنسبة 25% وبدأ التنفيذ بعد منتصف الليل. وردت الصين على ذلك بفرض نسبة مماثلة25% من الرسوم على 545 منتج أمريكى تبلغ قيمتها هى الأخرى 34 مليار دولار.

التصعيد السابق بين الطرفين بدأ منذ فترة مع إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فرض رسوم جمركية على ورادات الحديد والألومنيوم لبلاده، واستمر بعد ذلك بإعلانه فرض رسوم جمركية على بضائع صينية بقيمة 50 مليار دولار، وهددت الصين بالرد برسوم انتقامية.

واتهم ترامب الصين بسرقة حقوق الملكية الفكرية الأمريكية ،ووصفت بكين الحرب التجارية التى بدأها ترامب بأكبر حرب تجارية فى التاريخ الاقتصادى. وقالت وزارة التجارة الصينية، وفقا لموقع بى بى سى: «تعهد الجانب الصيني بعدم إطلاق أول طلقة، ولكنه مجبر على الرد لحماية مصالح شعبه».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق