لماذا تصوب الإخوان نيرانها إلى منطقة الهلال الليبية؟.. أنقرة والدوحة كلمة السر

الإثنين، 09 يوليه 2018 02:00 ص
لماذا تصوب الإخوان نيرانها إلى منطقة الهلال الليبية؟.. أنقرة والدوحة كلمة السر
ليبيا
كتب أحمد عرفة

تسعى المجموعات الإرهابية، والمليشيات التابعة لإخوان ليبيا، لتحويل دفة عملياتهم الإرهابية إلى منطقة الهلال النفطي، بعد الخسائر الفادحة التي تلقوها بعد تحرير مدينة درنة القابعة في شرق ليبيا، والتي كانت تتخذها تلك المجموعات قاعدة لها.

تحركات الإخوان في ليبيا
التحركات الإخوانية في تلك المنطقة تأتي بعد أن تمكن الجيش الليبي خلال الفترة الماضية من طرد المجموعات الإرهابية التي استهدفت منطقة الهلال النفطي تزامنا مع معركة تحرير درنة.

وتأتي تلك التحركات وسط اتهامات من سياسيين ليبيين، لتركيا وقطر بدعم تلك المجموعات الإرهابية، رغم الخسائر التي تكبدتها في معركة تحرير درنة الأخيرة، لمحاولة عرقلة تقدم الجيش الليبي.

الإخوان تسعى للسيطرة على الهلال النفطي الليبي
وحول مساعي إخوان ليبيا التمركز من جديد في منطقة الهلال النفطي الليبي، قال طارق البشبيشى، القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن النفط الليبى يعد أحد مطامع قوى متعددة ومنها جماعات العنف و الإرهاب التى تحتاج للمال دائما لتمويل عملياتها الإرهابية ونشاطها المشبوه.

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن من هذه التنظيمات تنظيم الإخوان الذي يسعى لتعويض خسائره العسكرية بالسيطرة على النفط الليبى لبيعه للدول الآوروبية التى من مصلحتها أن تتعامل مع مليشيات تقوم ببيع النفط بأسعار بخسة وكأنها سلعة مسروقة، وهذا الأمر حدث في وقت سابق بين المجموعات الإرهابية وتركيا التى كانت تشترى البترول العراقى الذي تسرقه داعش فى العراق وتبيعه لتركيا و دول أخرى.

دعم تركيا وقطر للإرهاب في ليبيا
ونقلت بوابة "العين" الإماراتية عن النائب الليبي أبوبكر مصطفي بعيرة، تأكيده أن دعم قطر وتركيا للجماعات الإرهابية في ليبيا يهدف لتنفيذ استراتيجيتهما في المنطقة، بتمكين تلك التنظيمات من الحكم في ليبيا وبالتالي ضرب الاستقرار في مصر، حيث لم يتوقف دعم كلا الدولتين للإرهابيين في ليبيا رغم قيام الجيش الليبي بتحرير مدن درنة والهلال النفطي، فهناك وقائع كثيرة تشير إلى أن كل من أنقرة والدوحة يلعبان دورا مشبوها في دعم الجماعات المتطرفة في ليبيا التي تطمح للحكم، وتستخدمها تركيا وقطر لدعم استراتيجيتهما في المنطقة، وخاصة ضد الدولة المصرية، وهذه التنظيمات الإرهابية تسعى لتخريب الموانئ النفطية كنوع من لفت النظر لوجودها، وهي عاجزة عن القيام بأية مواجهات حقيقية مع الجيش الليبي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

لنذاكر الرسالة ونتذكر الرسول

لنذاكر الرسالة ونتذكر الرسول

السبت، 17 نوفمبر 2018 08:08 م
مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م