الصراع اشتعل.. هل يفجر غاز الأعصاب حربا بين موسكو ولندن؟

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 02:00 ص
الصراع اشتعل.. هل يفجر غاز الأعصاب حربا بين موسكو ولندن؟
بوتين وتيريزا ماي
كتب- أحمد عرفة

اشتعل الصراع بين بريطانيا وروسيا، لتتكرر الاتهامات التي توجهها لندن إلى موسكو باستهداف مواطنيها بغاز الأعصاب، وهو نفس المادة التي تم استخدامها في محاولة تسميم الجاسوس الروسي سيرجي سكريبال ونجلته يوليا، لتدخل فترة التصعيد مرحلة جديد يبدو أنها ستكون أكثر سخونة مما مضى.


الصراع بين موسكو ولندن

موسكو سعت لاستباق أي اتهام لها بتسميم مواطنين بريطانيين، من خلال نفي علاقة روسيا بأي استهداف لمواطنين بريطانيين بغاز الأعصاب، إلا أنه سرعان ما خرجت بريطانيا لتتهم موسكو للتورط في محاولة تسميم مواطنيها.

 

بعدها بـ4 أيام فقط من نفي موسكو أي علاقة لها بتسميم مواطنين بريطانيين بغاز الأعصاب، خرج وزير الدفاع البريطاني، جافين ويليامسون، ليتهم بريطانيا بالتورط في الهجوم بغاز الأعصاب.


بريطانيا تتهم روسيا رسميا

ونقل الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، عن وزير الدفاع البريطاني، اتهامه لروسيا بالمسؤولية عن الهجوم بغاز الأعصاب الذي أدت تداعياته لوفاة امرأة بريطانية.

الشرطة البريطانية أعلنت الأسبوع الماضي حدوث واقعة تسميم مواطنين بريطانيين في مدينة إيمزبري، مشيرة إلى أن الواقعة تشبه إلى حد كبير واقعة محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال ونجلته بغاز الأعصاب، فيما أكد حينها قائد شرطة مقاطعة ويلتشاير، كير بريتشارد، أن إصابة شخصين فقط دليل على أن هذا هجوم محدود وليس واسع النطاق، وأن الشرطة البريطانية اتخذت عبرا كثيرة من الحادث السابق في ساليزبوري.


روسيا تنفى تورطها في تسميم مواطنة بريطانية

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، دعت الجمعة الماضية، الحكومة البريطانية إلى الكف عن المكائد والألاعيب بالمواد الكيميائية على خلفية إصابة شخصين بمواد كيميائية سامة في بريطانيا، وعدم الرضوخ للعبة السياسية القذرة التي بدأتها بعض القوى في لندن، وإلى البدء بالتعاون مع الأجهزة الأمنية الروسية في التحقيق، علما بأن الحديث يدور عن مواطنين روسيين أيضا، حيث نقل حينها موقع "روسيا اليوم"، عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، تأكيدها أهمية فتح تحقيق شامل، مؤكدة استعداد الأجهزة الأمنية الروسية لمثل هذا العمل، داعية رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى الكف عن المكائد والألاعيب بالمواد الكيميائية السامة، لافتة إلى أن الحكومة البريطانية ستضطر لتقديم اعتذار عن كل ما اقترفته، سواء لروسيا أو للمجتمع الدولي بأسره.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م