بكين لديها الورقة السحرية.. لماذا يخشى «ترامب» حربا أشعل فتيلها؟

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 09:00 ص
بكين لديها الورقة السحرية.. لماذا يخشى «ترامب» حربا أشعل فتيلها؟
ترامب وكيم
كتب أحمد عرفة

لدى الصين عدة أوراق ضغط عديدة على الولايات المتحدة الأمريكية يمكن أن تلعب بها لمواجهة الضغوط التجارية التي ترفضها واشنطن على بكين، في ظل الحرب التجارية الناشبة بين البلدين منذ فترة ومستمرة حتى الآن.

ورقة ضغط لدى الصين
ورغم امتلاك بكين ورقة فرض رسوم جديدة على المنتجات الأمريكية، إلا أن ملف كوريا الشمالية يعد هو الورقة الأهم لدى الصين يمكن أن تلعب بها لإجبار الولايات المتحدة الأمريكية على التراجع، خاصة أن الصين كان لها دور كبير في إتمام اللقاء التاريخي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون.

الولايات المتحدة الأمريكية، لم تخف تلك المخاوف التي تروادها بأن تأخذ بكين كوريا الشمالية في صفها وبالتالي فإن نتائج اللقاء التاريخي بين ترامب وكيم جونج أون والتعهدات التي أطلقتها بيونج يانج يمكن أن تذهب سدى.

المخاوف كشفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدات له عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، عندما أكد تخوفه من أن تمارس الصين ضغوطا سلبية على اتفاق نزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية.

تغريدة ترامب
الرئيس الأمريكي قال في تغريدته على "تويتر" إن لديه ثقة بأن كيم جونغ أون الزعيم الكوري الشمالي سوف يحترم العقد الذي تم توقيعه في القمة التاريخية التي عقدت في سنغافورة، متابعا:  والأهم من ذلك ، مصافحتنا.. اتفقنا على نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية.

2
 

وأضاف الرئيس الأمريكي في تغريدته: من ناحية أخرى ، قد تمارس الصين ضغطًا سلبيًا على الصفقة بسبب موقفنا من التجارة الصينية – الأمل أن لا يحدث ذلك.

أزمة واشنطن
وكانت وزارة التجارة الأمريكية، أعلنت في بيان لها في وقت سابق، أن العجز التجارى للولايات المتحدة مع اليابان أنخفض بنسبة  12.6 % فى شهر مايو الماضى مقارنة بالشهر الذى سبقه، ليصل إلى 5.49 مليار دولار، فيما ارتفع عجز الولايات المتحدة التجارى مع الصين بنسبة 18.7% ليصل إلى 33.19 مليار دولار، وانخفض العجز التجارى الأمريكى مع الاتحاد الأوروبى بنسبة 8.6% ليصل إلى 13.39 مليار دولار، بحسب ما نقلت صحيفة "جابان تايمز" اليابانية، على موقعها الإلكترونى، والسؤال الأن، هل رضي ترامب عن تقليص العجز التجاري مع بعض الدول وارتفاعه مع دول أخرى، وما السبب في ذلك؟.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق