3 ملفات تزيد من توتر قمة "ترامب وبوتين".. ماذا سيفعل الرئيس الأمريكي؟

الأربعاء، 11 يوليه 2018 06:00 ص
3 ملفات تزيد من توتر قمة "ترامب وبوتين".. ماذا سيفعل الرئيس الأمريكي؟
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

أيام قليلة ويبدأ اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، الذي سيعقد في فنلندا، في خطوة يعتبرها مراقبون بأنها قد تزيل التوتر بين موسكو وواشنطن خلال الفترة المقبلة بعد صراع دام لعقود بين البلدين، حيث يسعى ترامب إلى إنهاء هذا الصراع وبدء مرحلة تعاون جديدة.


قمة ترامب وبوتين

الرئيس الأمريكي يريد تكرار مع فعله مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، في اللقاء التاريخي الذي عقد بسنغافورة  في 12 يونيو الماضي،  خلال اللقاء المرتقب مع فلاديمير بوتين، من خلال محاولة التمجيد من شخصية الروسي الروسي ومدحه مثلما فعل بالضبط مع كيم جونج أون.

ترامب يعلم جيدا أن هناك ملفات قد تزيد من توتر القمة، خاصة أن هذه الملفات تشهد خلافات كبيرة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، على رأسها الملف السوري وحالة لخلاف الكبيرة التي تشهدها البلدين خلال الفترة الحالية حول سيناريو إيجاد حلول سياسية لدمشق.


أزمة واشنطن مع بكين

انحياز روسيا إلى التحالف الصيني أيضا يعد أحد أبرز الملفات التي تزعج دونالد ترامب من موسكو، خاصة في ظل الحرب الاقتصادية الدائرة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، فرغم القمة المرتقبة إلى أن موسكو اختارت أن تكون في صف بكين.

أزمة واشنطن مع إيران


الأزمة الإيرانية أيضا تعد أبرز الملفات التي ستزيد من توتر القمة، خاصة أن روسيا تأخذ صف إيران، وترفض العقوبات الأمريكية على طهران، بل إن اجتماع مشترك جمع بين وزراء خارجية إيران وعدد من الدول الآوروبية كان من بينهم روسيا، بحث سبل مواجهة العقوبات الأمريكية على النظام الإيراني.

الرئيس الأمريكي بدوره علق على القمة المرتقبة مع نظيره الروئي، حيث أكد أن محادثاته مع فلاديمير بوتين في هلسنكي قد تكون أسهل من لقاء رئيسة مجلس الوزراء البريطاني تيريزا ماي المقرر له خلال الأيام المقبلة

قضايا ستثار خلال القمة

من جانبه كشف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، تفاصيل القضايا التي ستطرق إلى القمة، حيث نقلت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، عن وزير الخارجية الأمريكي تأكيده أن القمة المرتقبة سنطرق إلى الوضع في سوريا وأوكرانيا، حيث سيكونان من أبرز المواضيع التي سيتطرق إليها الرئيسان خلال اللقاء المرتقب، موضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد إجبار روسيا وسوريا وإيران على الالتزام بالاتفاقيات السياسية، كما أن هدف واشنطن الرئيسي هو وضع دستور جديد لسوريا وإيجاد حل سياسي للنزاع القائم في تلك البلاد.

من جانبها كشفت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، عن الوفد الذي سيرافق الرئيس الأمريكي خلال القمة المرتقبة، موضحة أن مدير الاتصالات في البيت الأبيض بيل شين سيرافق الرئيس الأمريكي إلى مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون، ومستشار البيت الأبيض ستيفن ميلر، ومسؤول وحدة التواصل الاجتماعي في البيت الأبيض دان سكافينو، والمتحدث باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، بالإضافة إلى زوجة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترامب والمتحدثة باسمها ومساعدتها ليندساي رينولدز والمساعد ستيفاني جريشام.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق