هل يفقد "الكلاسيكو" بريقه بعد رحيل رونالدو؟

الأربعاء، 11 يوليه 2018 01:00 م
هل يفقد "الكلاسيكو" بريقه بعد رحيل رونالدو؟
رونالدو
كتب أحمد عرفة

يبدو أن الكلاسيكو الإسباني سيفقد بريقه المعتاد الذي تعودنا عليه خلال السنوات الماضية بعد أن أعلن ريال مدريد الإسباني بيع نجمه الأول كريستيانو رونالدو صاحب الـ5 مرات كرة ذهبية، فلا يمكن أن يتخيل عشاق الساحرة المستديرة أن يكون هناك كلايسكو بين ريال مدريد وبرشلونة دون الدون البرتغالي.

دائما ما كان ينظر إلى الكلاسيكو بأنه منافسة من نوع أخر بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسى، فكلاهما كان يسعى لاستغلال الكلاسيكو لتقريب فرصه من الفوز بالكرة الذهبية، أو على الأقل لزيادة شعبيته على مستوى العالم، فكلا من رونالدو وميسى استحوذا على الكرة الذعبية لـ10 سنوات متتالية.

انتقال كريستيانو رونالدو إلى يوفينتوس قد يجعل الأنظار تتجه نحو الدوري الإيطالي، في ظل انتقال نجوم عديدين فيه، فالسيدة العجوز أصبحت مليئة بالنجوم على غرار جونزالو هيجواين، وديبالا، وماريو ماندجوكيتش، ودوجلاس كوستا، وخوان كوادرادو، وسامي خضيرة، بجانب انضمام كريستيانو رونالدو، ما سيجعل الأنظار تتجه مع هذا الفريق الذين قد يكون فريقا لا يقهر خلال الفترة المقبلة.

أن يكون الكلاسيكو بحضور ميسي فقط، وبدون رونالدو سيظل هذه المباراة الأفضل في العالم، فاقدا لكثيرا من بريقها، خاصة أن هذا الثاني ظل هو المتربع على عرشا لكرة العالمية لعقد من الزمان، سواء على المستوى البطولات الفردية أو الجماعية، وغياب أيا منهما سيكون له تأثير كبير على الكلاسيكو خلال الفترة المقبلة.

ريال مدريد سيكون مطالبا بأن يعقد صفقات مع صفقات نارية، على غرار نيمار دا سيلفا إذا أرد أن يعود بريق الكلاسيكو كما كان، حيث أن نيمار قد يعوض غياب رونالدو، كما أنه ستكون صفقة قياسية جديدة، كما أنه سيكون معركة أيضا بين ميسى ونيمار الذين يريد الفوز بالكرة الذهبية للمرة الأولى في تاريخه.

كريستيانو رونالدو ودع الفريق الملكي قائلا: الجميع كانوا رائعين معى لمدة 9 سنوات، لقد كانت سنوات فريدة من نوعها، كان وقتا ممتعا بالنسبة لى ومليئا بالتفكير ولن أنسى أبداً أنى استمتعت بكرة القدم هنا، كنت ضمن فريق رائع فى الملعب وفى غرفة الملابس، لقد شعرت بدفء الجماهير المذهل وكنا قد فُزنا بدورى أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية وأربع مرات فى آخر خمس سنوات، وعلى المستوى الفردى أشعر بالرضا بعد الفوز بـ4 كرات ذهبية و 3 أحذية ذهبية، فشكرا للنادى والرئيس وزملائى وجميع الفنيين والأطباء والعاملين الرائعين الذين يجعلون كل شيء يسير على ما يرام، سأرحل لكن مع هذا القميص وهذا الشعار  سوف أظل دائماً أشعر بأننى فى بيتى أينما كنت، وشكرا للجميع وبطبيعة الحال كما قُلت لأول مرة فى ملعبنا منذ 9 سنوات: هلا مدريد!.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق